في رثاء فضيلة الشيخ الدكتور عمر عبد الرحمن رحمه الله

منذ 2017-02-21

والموتُ بابٌ، ليس يُخْطِئهُ مَن مات مأسورًا، ومَن أَسَرُوا ..

ما كلُّ موتٍ بعدَهُ كَدَرُ فالموتُ بعدَ شهادةٍ ظَفَرُ ..

والأسرُ في ذات الإله، لَهُ قَدْرٌ، ومنزلةٌ، ومُفتَخَرُ ..

 

والموتُ بابٌ، ليس يُخْطِئهُ مَن مات مأسورًا، ومَن أَسَرُوا ..

ويَخالُنا نَبكيْ على قَدَرٍ وهُو الذي نرجو ونَنتظِرُ ..

 

حتى إذا أَحنى عزيمتهمْ والظُّلمُ حيثُ اشتدّ يَنكَسِرُ ..

هَجَر الحياةَ، وخلفَهُ أُمَمٌ في أَسْرهِ، والمَوتِ تَعتبرُ ..

 

وأخو البَصيرة ليس يُقْعدُهُ عن مَجدِه أنْ فاتَهُ البَصَرُ ..

فكأنّهُمْ في بابِهِ خَدَمٌ وله قد ائتمروا ولو أَمَروا ..

 

وكأنّهُم إذ مات قد فَزِعوا فزَعَ الطّغاةِ وقد دنا خَطَرُ ..

فاللهُ مُنتصِرٌ لِمَظلمةٍ واللهُ حسبُكَ حيثُ يَنتصِرُ ..

 

فاهنأ بموتكَ غيرَ مُكترِثٍ بالأمس والأيامِ، يا عُمَرُ ..

فالدهرُ في أيّامه دولٌ والدهرُ في أيّامِهِ قَدَرُ!

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

عبد العليم محمود فرج حسن

مُعِيدٌ, بقسم الحديث وعلومه, بكلية أصول الدين والدعوة, بجامعة الأزهر بأسيوط

  • 3
  • 1
  • 2,568

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً