خواطر ممدوح إسماعيل - فقه الأسد

منذ 2017-02-28

كان جندي الانكشارية العثماني يقوم بالتدريب بشد وتر القوس 500 مرة في اليوم.

عندما غلب فقه الأسود  فقه الأرانب كانت تلك العزة في زمن المماليك:

 - كان الجندي لا يتخرج من مدرسة الرمي إلا أن يصيب بأسهمه هدفًا على مسافة 75 مترًا ثلاث مرات خلال ثانيةٍ ونصف (حسب وصف المؤرخ بكتاب فرسان الاسلام)!.

- كان أحد تدريبات الجيش المملوكي رماية عدة أسهم (أثناء ركوب الحصان) على نصل سيفٍ مثبتٍ في الأرض، بحيث يقوم السيف بشق السهم نصفين!.

- وكان بعض سلاطين المماليك يمتحنون الفقهاء وطلبة العلوم الشرعية في الرماية، فمن لم يتقنها عاقبوه وأوقفوا راتبه (لوحدث هذا الآن لن تجد فقهيًا ولا طالب علمٍ شرعي يتخرج وربما أصدروا فتوى نحن دعاة لا مجاهدين).


وفي زمن الأسود العثمانيون:

اجتاح السلطان العثماني بايزيد الصاعقة بلاد البلغار فانزعج واضطرب ملك المجر فأرسل للسلطان وفد يسأله بأي حقٍ غزوتم البلغار وبأي صلاحية؟؟؟؟.

فلما سمع السلطان كلام الوفد رفع المصحف بيمينه وقال بهذا الحق، ثم رفع سيفه بشماله وقال بهذه الصلاحية فنكس الوفد رأسه ولم يتكلم.

* وللعلم كان جندي الانكشارية العثماني يقوم بالتدريب بشد وتر القوس 500 مرة في اليوم.

 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 834
المقال السابق
جنائز اليوم
المقال التالي
الخصوصية

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً