هنا الطائرة

منذ 2017-03-07

فتتذكر حينها قولَ أبي الدرداء "لنا دارٌ هناك نُرسلُ إليها متاعَنا تِباعًا"، يقصد دار الآخرة رضي الله عنه..!

رحلة الطائرة و حقائب السفر.... كم فيكما من عبر..! 
فهل فينا من مدّكر..!
مِن رَحِم مواقف عِدّة تتعرضُ لها معهما أيها المسافر، تسافر فيها بقلبك إلى القرآن والآخرة.. 

"لملِموا أهم الأغراض.. فقط الأهم.. ما خَفَّ حمله وثَقُلتْ قيمته.. فسفرُنا طويلٌ.. وكُلٌّ فيه سيحملُ أثقالَه بنفسه... " 
تشرد في تعليمات ربِّ أُسرَتكم المتواضع، مع قول ربِّ العالمين: {فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَهُوَ فِي عيشَةٍ رَاضِيةٍ} .. وتحدث نفسك أيها الحازمَ لحقائبه: يشقيني اليوم ثِقَلُ ميزاني بالدنيا، لكن يومًا ما سيُنجيني ثِقلُه بالدين.. ثم تقارن بين حالك الآن من التخفف في دينك مقابل غَرفِك من حَرث الدنيا بالقناطير، فتتحسر أيما حسرة..!

ويقطع شرودك سَرْدُ باقي التعليمات: "سنستكثر فقط من المال قدر ما نقدِرُ، لكن علينا التخفف مما سواه.. فالوزنُ، ناهيكم عن ثِقَله، مُكلّفٌ.. كل وزنٍ زائدٍ عن الحاجة يأكل المالَ ويقصمُ الظهرَ..! أما المالُ فيمنحكم هناك في بلدنا الجديد كلَّ ما تشتهون أخذَه معكم من هنا، وسنأتي بكل ما تخففنا من حمله وتركناه وراءنا، لا تنعوا هم ذلك.. فقط دعونا نمُرّ بسلام ونبلغ المُنزَل، بأكبر كِفلٍ من المال وأقل قَدْرٍ مما ينوءُ به الكاهلُ، و بعدها إن شاء الله "كله تمام""..... 
فتتذكر حينها قولَ أبي الدرداء "لنا دارٌ هناك نُرسلُ إليها متاعَنا تِباعًا"، يقصد دار الآخرة رضي الله عنه..! وتقارن مجددا زادك بزاد الآية: {وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى} .. وَ ثَمَّ تدقُّ الحسرةُ عنقَك وتدكُّ قلبَك ثانيةً..!

ثُم يشقُّ شرودي ثانية سيلُ التعليمات: "تَمِّمُوا بدقة على الحقائب.. غَلِّفوها بأغطيةٍ مُحكَمة و شرائطَ مميَّزة و مُلصَقَاتٍ عليها اسمنا وعنواننا لئلا تختلط مع حقائب أحد.. وتَحَلُّوا بالحرص الشديد على عدم فقد أي منهن، فقد تعبنا كثيرًا في جمع متاعنا وحزم الحقائب..! تفَقَّدوا بإتقان هل فيها من ثقوب في أي جانب أو مواضع ضعفٍ قد تتهتك الحقيبة من قِبَلِها فينتشرُ منها متاعنا!.."... 
وإذا بي مع نهاية جملته، أغرق في يم خواطرِ همٍّ عظيم، أعضّ أناملَ الجزعِ أولًا على حسناتي في مقابل ما جَرحْتُ من السيئات..! 
وغَمّتْني ثانيًا ذكرَى سيئاتي الجارية وجِرابُ حسناتي المثقوب..! 
وغَمٌّ ثالثٌ، تُرى هل أرِدُ على ربي بجِرابٍ مردودٌ عليَّ ما فيه مُلقىً في وجهي، كهشيمٍ تذروه الرياح، لِما حَسِبْتُ أني به أُحسِنُ صُنْعًا..؟.. 
----
ثم قبل سفرك بساعات، يهاتفك أحدُهم و يطلبُ منك إدراجَ حقيبة ثقيلة له، مع حمولتك..! فلا تملكُ سوى الموافقة على مضض بعُنُقٍ رازحٍ تحت حدِّ سيفِ الحياء، فأنت ضائقٌ بالأمر لأن "ميزانك" بالكاد يكفيك!.. فكيف بأثقالِ الأغراب، تُزاحمُ ما تنوءُ به حقائبُكَ أنت في الأصل!.. أمَا خَبُرَ هذا الرجلُ حالَ المسافرين ونعوتِ أثقالِهم..؟! فأَنتبه حينها لقول ربي {وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَعَ أَثْقَالَهُمْ} .. وأتمتمُ: هم كذلك سيُحَمَّلون بأثقالٍ كَرْهًا، يا ويلهم.. ثم أراجع شريطَ أيامي سريعًا، فيلجمُ لسانَيَ صمتُ المفرِّطين..! 
----
وتمر السويعاتُ.. وتنطلقُ يا عابرَ السبيل نحو المطار، تجر عربة حقائبك متعثرًا في اضطرابك.. تقف في طابور المسافرين، هَلِعًا على أغراضِك، قَلِقًا عليها أيُّما قَلَق..! تتذكر لحظاتِ حَزمِك للأمتعة وتخَفُّفِكَ مما تحب، وتحزن كثيرًا لما قد تركْتَه خلفك منها.. ممزقٌ أنت بين بيتٍ أوّلٍ تستدبره وبيت ثانٍ تستقبله.. بين حياةٍ مطويةٍ خلفك محببةٍ إلى قلبك، وحياةٍ تمتدُّ أمامك بالمجهول والغُربة.. 
فتَسبَحُ أفكارُك مجددًا مُسَبِّحَةً مع آي التنزيل: {وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَها وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا} ... اللهم أنت الخليفةُ فيما تركتُ..!.. ثم تأتيك كَفُّ الإفاقة والسلوَى: {قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ} .. !
----
تُنهي إجراءات شحنِ حقائبك لباطن الطائرة.. ثم تُفاجأ بعدها بوقت ليس بالقليل، بحقيبةٍ ملقاة بعيدًا على الأرضِ تشبه إحدى حقائبك..! 
فتقتربُ منها بدون اكتراث يُذكرُ وأنت خالِ الذهن تمامًا..! ثم تُصدمُ حين تتبين يا مسكين أنها حقيبة لك أنت.. !! باسمك عليها وعنوانك..! قد سقطَتْ من عربة حقائبك التي كنتَ تجرُّها لاهثًا لتلحقَ برحلتك..! ماذا تفعل الآن وقد طُوِيَ سِجلُّ ملصقاتِ الحقائب عند الموظف وحان الرحيل بدون حقيبتك..! يسقط قلبك بين أضلعك بنبض ناطقٍ يكاد يخلعه "أَوَ قد يضيعُ متاعي هكذا في الطرقات ويتسرب من بين يدي وأنا غافلٌ ساهٍ!! و أُكمل رحلتي بدونه!!.. 
فتبتهل وتدعو وتحاول مع العاملين في المطار أن يخالفوا القاعدة المعمول بها ويدرجوها مع باقي متاعِك رأفةً بحالك اللاهث..!! 
وفي دُهُورِ الانتظارِ، تتطايرُ هواجسُك جَزِعَةً مُتناطِحة: تُرَى أيُّ حقيبةٍ تلك التي كدتُّ أفقدُها..؟!! أتلك التي بها كل ثيابي؟؟ أم تِيك التي فيها أجهزتي الثمينة..؟! أم هاتِيك الممتلئة بكتبي وأوراقي ومدونات قلبي ومحابرَ خواطري..؟؟!!
حينها، تُوخزُ آيةٌ عقلَك المنتفضَ من ذِكرِ الآخرة {وَقَدِمْنَا إلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هباءً مَنْثُورًا} ، قبل أن تنتبه على طَرَقاتِ رحمةِ ربك بباب قلبك، مُغَلَّفَة بصوت العامل بالموافقة أخيرًا، على ذهولٍ منك من فرط رأفةِ الله بحالك ورِفقِهِ بقلبك الجَزِع على متاعِك الدنيوي... 
فتتذكر حينها موقفك يوم القيامة حين تجد حسناتٍ قد عملتَها ثم فقدتَّها... فترجو فَرْحةً وبشارةً مثلها، لك في الآخرة.. وتبتهل لرب القيامة أنْ يومَها يرحمَك.. 
وسيرحمك.. 
أجَلْ سيرحمك، برحمةٍ قد ادخرها لك خصيصا ليومك العصيب.. 
رحمةٌ تجاوزُ رحمة الدنيا بتسع وتسعين جزءً.. 
ثم تمضي لتجلس في صالة انتظار عابري السبيل، مُعَلقًا قلبك بحبلِ آيةِ الرؤوفِ الشكورِ {وَاللهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ} ، ليهدأ خفقانُه رويدًا بحُسنِ ظنٍّ في مالك الملكِ..
كم في حقائب السفر من عبر...! 
تذكرني بصحيفتي دومًا وحَرْثِي.. تارة ترمز لزادي وحسناتي.. وتارة يلمعُ رمزها لسيئاتي والمتاع الفاني... 
----
ثم تأتي لحظةُ حَشرِ الناسِ صوبَ الطائرة.. حيث لا محيص ولا مفر ولا قهقرَى..! لا تملك أن تتراجع مهما رغبتَ عن الرحلة في آخر لحظات، ومهما ارتجف قلبك من الرهبة منها أوالفزع من أن تكون هي مقبرتك الأخيرة.. لا أوْبَ ولا عَوْد.. انتهى الأمر..! حقائبُك قد سِيقت لباطن الطائرة ولا يُسمَح لها بالإقلاع بدونك..! أنت منقادٌ مقهورٌ لا خِيَرةَ لك..! تتذكر حينها قوله "ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُون".. و قولَه {كَأَنَّمَا يُسَاقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَهُمْ يَنْظُرُون} .. وقوله {قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ} .. 

ثم وأنت ترتقي دَرَج الطائرةِ صعودًا نحو رحلة السماء، تهبط بأفكارك صوب رحلة حفرتِك تحت الأرض، والتي تغفلُ عن التزود لها بالمثل، بَيْد أنها تكاد تصل بك لوُجهتها في أية لحظة...! بل ربما تصل بك قبل وصولك لآخر سلم الطائرة..! فما لَكَ..!! كيف تغفل..!!

ثم تصل لمقعدك.. هذا مقعد مريح وهاديء ورحيب.. لا لا بل مقعد خانق ومؤلم وضيق.. ليتني مع مقاعد الدرجة الأولى.. 
فتتذكر مقعدك من الجنة ومقعدك من النار... ويقطع خواطرَك صوتُ المضيفين.. "اربطوا الأحزمة.. في حالة حدوث أي خلل ارتدِ قناعَ التنفسِ و سُترةِ النجاة"... 
النجاة! .. 
وأنَّى لي بالنجاة التي أُؤمِّلُها هاهنا: {ثُم نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا} .. ويعتصرُ قلبَك سؤالٌ يتهاوى صداه في كيانك كالمتردية والنطيحة: "أَمِنَ المتقين أنا، أم أنا من الظالمين؟! وهل يُؤوِيني حين أموت قناعُ تنفسٍ أو سُترةُ نجاةٍ، من مصير الظالمين؟..

ثم تبدأ رحلتك.. يا عابر السبيل..
وفي الطائرة تتذوق طعمَ الرَّدى في سكراتِ صعودِ الطائرة و هبوطها و ما بين ذلك.. 
تَتَابعُ الضغطِ على رأسك والصداع المؤقت والدوار المقيت وصفير الأذنين..! يجعلون آيةً بعينها تطوف حول ذهنك حفنةَ أشواط فيزداد الدوار: {وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ} ..!

ثم تباغتُك مطبات هوائية.. يرتجُّ لها قلبك قبل جناحِ الطائرة..!! و تشخصُ معها بصرُك كأنك تشم رائحة الموت..!! حينها، ترافقُ دقاتِ قلبِك الآيةُ: {لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِين} .. 
وما إن يمر المطب، أو تنتهي رحلتك، حتى تَزفرَ رئتاك أنفاسَها مجددًا.. وكأنك فلتَّ من الموت..!! فتلطمُكَ حينَها {قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ} ..! فتختلجُ أنفاسُك من جديد إذ تدركُ أنك كل يوم في رحلة من الحياة إلى الموت، لا العكس..!! 
كل يوم.. 
أمَّا الرحلات من الموت إلى الحياة، فليست إلا لقلوبٍ شاءت إرادةُ الله لأصحابها أن يكونوا من أهل {فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً} .. وأهل "أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ".. 

والرحلة نفسها.. ما مقداره ساعتان بالطائرة، يقطعُهُ القومُ رِجالًا أو رُكبانا في شهورٍ.. هُوَ هُوَ ..!! فتَعِي حينها كيف أن سِنِيّ عمرك العريضة هي في ميزان الآخرة أيام، وتدرك كيف نقول يومها {لَبِثْنَا يَومًا أَوْ بَعْضَ يَومٍ} ....!

وها هنا تتعانق خيوط تلك الآيات كلها سويا، لتطرز أمامك آية واحدة فقط: {إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى} ...
فأما قبلُ... فإِن إلى ربك الرجعى..
وأما بعدُ... فإن إلى ربك الرجعى..
وهي رحلة.. طالت أم قصرت.. ثم إن إلى ربك الرجعى..
فخبروني بحال الزاد..
ودونكم زادي إن كان خيرًا من زادكم..!
يا قومي.. كلنا راحلون.. وأعظم حقيقة في الحياة وأشدُّ اختصارٍ لتعريفها هو {إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى} ..
فأين حقائبك؟ وما حَوَتْ؟ و كيف ورودك على مولاك.......؟ 
يا هداك ربُك قل لي بربِّك كيف الورود على المولَى..!؟
يا رفقتي هنا الطائرة.. حيث قد تحزم متاعك الكثير، ثم أنت قد تفقده.. 
وكذلك حسناتك، فلا تكن لها خاسرا..
هنا الطائرة حيث قد تحمل أثقالك.. وأثقالا مع أثقالك.. 
فَرُدَّ مَظالمًا اتقاءً للفاقرَة...
هنا الطائرة حيث التخفف من الوزن.. والتزود بالنافع فقط... 
كذلك حالك مع الآخرة..
هنا الطائرة.. حيث لكلٍّ مقعده.. ولكلٍّ رحلته.. 
مهما تطابقت وُجهةُ الطائرة..!
هنا الطائرة... دنياك طائرَة.. رحلتك عابرَة... 
والوُجهةُ دارُ الساهرة.. 
منّا من ارتحل.. ومنّا من ينتظر.. 
وكأسُ الرَّدَى علينا دائرَة..
فإمّا وجوهٌ باسرَة.. وإما وجوهٌ إلى ربها ناظرَة.. 
واللهَ نسألُ أن تكون الوجوهَ الآخرَة..
فاللهم هوّن علينا سفرنا هذا، واطوِ عنا لَظَى الهاجرَة..
اللهم أنت الصاحبُ في السفر والطائرة ، 
والخليفةُ في الأهلِ والعشائرَ ،
وأنت المولَى في الآخرة...
وقد فاز مَن اجتاز.... وخاب مَن إلى السعير انحاز...
أو بالأعراف كان ناظرا...
فأعوذ بك من وعْثاءِ السفرِ وكآبةِ المناظرَ،
وسوءِ المنقلب في المال والأهل... والمقابرَ......
هنا الطائرة.. والرحلة للآخرة...

 

أسماء محمد لبيب

كاتبة مصرية

  • 0
  • 0
  • 854

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً