من خصائص السنن.. في المنن والمحن

منذ 2017-03-07

فعلى كل متدبر في كتاب الله أن يبذل المستطاع في استخراجها، لمراقبة آثارها ومواضع وقوعها؛ بالخير للأخيار القائمين بالدين.. وبالشر للأشرار المكذبين بالدين.. وفي هذه الدنيا العاجلة.. قبل الآخرة الآجلة..

من خلال آيات القرآن المتحدثة عن السُّنن الإلهية وأحكامها القدرية يرى المتدبر أنها تتميز بخصائص؛ منها:

• أنها قَدَرٌ سابق:

قال الله تعالى: {مَّا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ ۖ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ ۚ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَّقْدُورًا} {الأحزاب: 38}.

 

• أنها لا تتبدل في انتظام وقوعها:

قال تعالى: { لَّئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا (60) مَّلْعُونِينَ ۖ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا (61) سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِِ تَبْدِيلًا} [الأحزاب: 60- 62].

 

• أنها لا تتحول إلى غير مستحقها:

قال تعالى: {وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ۚ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ ۚ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا} (فاطر: 43).

 

• أنها لا مستحيل أمامها إذا وجدت شروطه:

قال تعالى: {وَلَوْ قَاتَلَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوَلَّوُا الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (22) سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلُ ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا} {الفتح: 22، 23}.

 

• أنها عاجلة إذا اكتملت موجباتها:

قال تعالى: {وَإِن كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الْأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْهَا ۖ وَإِذًا لَّا يَلْبَثُونَ خِلَافَكَ إِلَّا قَلِيلًا (76) سُنَّةَ مَن قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِن رُّسُلِنَا ۖ وَلَا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلًا} {الإسراء: 76، 77}.

 

• أنها ماضية لا تتوقف على زمان أو مكان:

قال تعالى: {قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُوا إِن يَنتَهُوا يُغْفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ وَإِن يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ} {الأنفال:38}.

 

• أنها لا تُخالَف ولا يمكن عصيانها:

قال تعالى: {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَىٰ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [غافر: 82- 85].

 

• أنها لا تهدي المعاندين، ولكن تعظ المتقين:

قال تعالى: {قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (137) هَٰذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ (138) وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ} {آل عمران: 137- 139}.

 

• أنها تسري بقدر الخير على الأبرار:

قال تعالى: {مَّا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ ۖ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ ۚ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَّقْدُورًا * الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ حَسِيبًا} {الأحزاب:38، 39}.

 

• كما تجري بقدر الشر على الأشرار والفجار:

قال تعالى: {قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُوا إِن يَنتَهُوا يُغْفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ وَإِن يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ} {الأنفال:38}.

 

هذا عن أبرز الخصائص العامة للسنن الإلهية، أما أنواعها وأمثلتها في كتاب الله، وفي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فهناك الكثير من تفاصيلها التي لا يستقيم فهم الحقائق الكبرى دونها..

 

فعلى كل متدبر في كتاب الله أن يبذل المستطاع في استخراجها، لمراقبة آثارها ومواضع وقوعها؛ بالخير للأخيار القائمين بالدين.. وبالشر للأشرار المكذبين بالدين.. وفي هذه الدنيا العاجلة.. قبل الآخرة الآجلة..

  • 3
  • 0
  • 3,436

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً