مع القرآن - و نعم الانحراف إذا كان هكذا

منذ 2017-03-29

( إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ) فأما " الأمة " فهو الإمام الذي يقتدى به . والقانت : هو الخاشع المطيع . والحنيف : المنحرف قصدا عن الشرك إلى التوحيد

و نعم الانحراف إذا كان هكذا 
قال ابن كثير : ( الحنيف )  أي المنحرف عن الشرك إلى التوحيد .
ينبغي أن نكون كلنا حنفاء و بهذا أمرنا ربنا و أمر رسولنا صلى الله عليه و سلم 
{ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ * شَاكِرًا لأنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ * ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }   [النحل 120 - 123] .
جاء في تفسير ابن كثير :
{إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِّلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ } [ النحل 120]
يمدح تبارك و تعالى عبده ورسوله وخليله إبراهيم ، إمام الحنفاء ووالد الأنبياء ، ويبرئه من المشركين ، ومن اليهودية والنصرانية فقال : ( إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ) فأما " الأمة " فهو الإمام الذي يقتدى به . والقانت : هو الخاشع المطيع . والحنيف : المنحرف قصدا عن الشرك إلى التوحيد ; ولهذا قال : ( ولم يك من المشركين )
قال سفيان الثوري ، عن سلمة بن كهيل ، عن مسلم البطين ، عن أبي العبيدين : أنه سأل عبد الله بن مسعود عن الأمة القانت ، فقال : الأمة : معلم الخير ، والقانت : المطيع لله 
قال السعدي في تفسيره :
يخبر تعالى عما فضل به خليله إبراهيم عليه الصلاة والسلام، وخصه به من الفضائل العالية والمناقب الكاملة فقال:
{ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً }  أي: إماما جامعا لخصال الخير هاديا مهتديا. { قَانِتًا لِلَّهِ }  أي: مديما لطاعة ربه مخلصا له الدين، { حَنِيفًا }  مقبلا على الله بالمحبة، والإنابة والعبودية معرضا عمن سواه. {وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }  في قوله وعمله، وجميع أحواله لأنه إمام الموحدين الحنفاء.
{ شَاكِرًا لأنْعُمِهِ } أي: آتاه الله في الدنيا حسنة، وأنعم عليه بنعم ظاهرة و باطنة، فقام بشكرها، فكان نتيجة هذه الخصال الفاضلة أن { اجْتَبَاهُ }  ربه واختصه بخلته وجعله من صفوة خلقه، وخيار عباده المقربين.
{ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ }  في علمه وعمله فعلم بالحق وآثره على غيره.
{ وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً }  رزقا واسعا، وزوجة حسناء، وذرية صالحين، وأخلاقا مرضية { وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ }  الذين لهم المنازل العالية والقرب العظيم من الله تعالى.
ومن أعظم فضائله أن الله أوحى لسيد الخلق وأكملهم أن يتبع ملة إبراهيم، ويقتدي به هو وأمته.
أبو الهيثم 
#مع_القرآن

  • 0
  • 0
  • 1,637
المقال السابق
يا صاحب الجهالة تب
المقال التالي
الاختلاف و التلاحي

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً