جولة مع مؤلفات الآلوسي رحمه الله المطبوعة والمخطوطة

منذ 2017-05-07

قد ترك الآلوسي ثروة علمية زاخرة لا تقدر بثمن من المؤلفات التي تزيد على 84 مؤلفًا، وكتب بخطه 50 من مؤلفات غيره مصححًا أو محققًا أو معدًّا للنشر، واستكتب 36 لنفسه من قبل آخرين ضمها إلى مكتبته، إضافة إلى مراسلاته مع معاصريه، مع ما حبّره في الصحف كالزوراء، والمجلات الراقية كالمقتبس والمقتطف، والمشرق، إضافة إلى ما نسخ بيده من نفائس مؤلفات الأقدمين، فلست مبالغًا إذا قلت: (يعسر إحصاؤها)...

في القسم الأول من بحث (الدر النضيد دراسة وتحليل): ذكرنا بعضَ الملامح الرئيسة لمنهج الآلوسي رحمه الله في التأليف، وأسلوبه في الكتابة، ونتكلم فيما يلي عن:

 

أولا: اتجاهات التأليف عند الآلوسي.

ثانيا: أهداف التأليف عند الآلوسي رحمه الله، والغايات التي سعى في تحقيقها من خلال نشاطه العلمي الغزير، ونختم البحث بسرد كامل لجميع مؤلفاته؛ ما طبع منها، وما لا يزال حبيسًا في أدراج المخطوطات، عسى أن يكون ذلك دافعًا إلى العناية بها، ودراستها دراسة متأنية، ومن ثم طبعها ونشرها على نطاق أوسع، فنقول وبالله التوفيق.

 

أولا: اتجاهات التأليف، مؤلفات الآلوسي رحمه الله، يعد الآلوسي من العلماء المكثرين في التأليف والتصنيف ويرجع ذلك إلى:

1- تفرغه الكامل، وإقامته الدائمة في المساجد، وعدم ارتباطه بزواج أو نحوه؛ إذ كان (بعيدًا عن التأنق في الملبس والمأكل، وقد سئل في ذلك فقال: (إنني أقنع بما في يدي يقع)، وكان قد نبغ في التأليف وهو في عمر العشرين، وهو شبيه بشيخ الإسلام ابن تيمية[1].

 

2- اتصاله مع أغلب مثقفي العالم، من مسلمين ومستشرقين [2]، وله معهم مراسلات واتصالات عديدة، توضح العلاقة الثقافية بينه وبين علماء العصر، وموقع الآلوسي بينهم، وكان ذلك من الدوافع للتأليف لما يرد عليه من أسئلة وفتاوى، وحرصه على معالجة معظم القضايا التي تهم العصر، بالرغم من عدم انتشار الطباعة والمطابع.

 

نتاج علمي متعدد:

أهذا وقد ترك الآلوسي ثروة علمية زاخرة لا تقدر بثمن من المؤلفات التي تزيد على 84 مؤلفًا، وكتب بخطه 50 من مؤلفات غيره مصححًا أو محققًا أو معدًّا للنشر، واستكتب 36 لنفسه من قبل آخرين ضمها إلى مكتبته، إضافة إلى مراسلاته مع معاصريه، مع ما حبّره في الصحف كالزوراء، والمجلات الراقية كالمقتبس والمقتطف، والمشرق، إضافة إلى ما نسخ بيده من نفائس مؤلفات الأقدمين، فلست مبالغًا إذا قلت: (يعسر إحصاؤها)... ويقدر مجموع ما كتبه بتسعة آلاف صفحة[3] وهذا النتاج الفكري الذي تركه شاهدًا على علمه، وبعد نظره، وتنوع اتجاهاته في العلوم، على أن بعض تلك المؤلفات مع الأسف قد فقد، يقول الأثري: (ولو جمعت فتاويه الدينية والعلمية لبلغت مجلدات، ولكنه لم يكن يحفل بالاحتفاظ بها، وقد علمت أن الأستاذ الأب أنستاس ماري الكرملي جمع طائفة كبيرة من أجوبته العلمية واللغوية والتاريخية التي كان يستطلع بها) [4] وقد فقد أغلبها بل كلها.

 

أما صور التأليف التي نسج عليها المؤلف فهي متعددة ومتنوعة، تبعًا لتحصيله العلمي والثقافي، وتنوع أذواقه، وسعة مداركه، فهو لم يترك بابًا، أو علمًا، أو فنًّا إلا وألف فيه؛ يقول الأثري: (ولم أرمن بينهم رجال العصر نابغة مبرِّزًا في العلوم، محققًا بها، ضاربًا منها بسهم وافر سوى السيد الآلوسي، فهو في العلوم الإسلامية الإمام الذي ألقيت إليه المقاليد، والمقدام الذي لا يتقدمه أحد، وفي العلوم اللسانية الضليع الذي لا يشأى، والفارس الذي لا يساجل، وفي التاريخ والسير والأنساب العالم الذي يحق له أن يتمثل بقول القائل:

ما مر في هذه الدنيا بنو زمن ** إلا وعندي من أخبارهم طرف

 

وأهم ما يميز الآلوسي رحمه الله هو سعة الاطلاع، وشغفه بالعلم والكتابة، عدا جهوده العظيمة في تحصيل المخطوطات ونشرها، وإن كانت عنايته وميله إلى الكتابة في التاريخ العربي أكثر، فقد أحب التاريخ والشعر العربي منذ الصغر، (وأكب على تفقهه وزاوله العمر، حتى كان أعلم الناس به في عصره، ولا أظن أن أحدا يجاريه، أو يشق غباره فيه)[5]

 

وقد تنوعت مؤلفاته إلى ما يلي:

1- التأسيس: وبحث موضوعات جديدة، وخاصة في مرحلته الثالثة التي فتحت له آفاق واسعة في العلم والاطلاع، والاتصال بدعاة الإصلاح، وهذا النوع هو الغالب على مؤلفات الآلوسي رحمه الله، وقد شمل ذلك مؤلفات إصلاحية دينية؛ مثل: غاية الأماني في الرد على النبهاني، والقول الأنفع في زيارة المدفع، والآية الكبرى على ضلال النبهاني في رائيته الصغرى، وتجريد السنان في الذب عن أبي حنيفة النعمان، ومؤلفات تاريخية أدبية مثل: غاية الأرب في أحوال العرب، وتاريخ نجد، والمسفر عن الميسر، وكتاب ما اشتملت عليه حروف المعجم من الدقائق والحقائق والحكم، ومؤلفات لغوية وأدبية مثل: الضرائر وما يسوغ للشاعر دون الناثر، والجوهر الثمين، والنحت وبيان حقيقته وغيرها.

 

2- الشرح: ومن أوضح الأمثلة لهذا الاتجاه في مؤلفات الآلوسي: شرح مسائل الجاهلية، وشرح القصيدة الشاوية، وشرح أرجوزة تأكيد الألوان، وشرح منظومة العطار في فن الوضع، وغيرها كثير.

 

3- التلخيص: وإنما يفعله لأغراض عدة منها: لما في الكتاب الأصل من الإطناب والتكرار مثل: كتاب (المنحة الإلهية ترجمة التحفة الاثنى عشرية) وكتاب (مختصر الصواعق المحرقة المسمى السيوف المشرقة) أو لاختصار مسائل مهمة من كتاب، وإفرادها بالتصنيف، مثل كتاب (المفروض من علم العروض) ويقع في 78صفحة، إذ استخرج المسائل العروضية من كتاب (لسان العرب) عند مطالعته له، وقد يسمى ذلك جمعًا، والمقصود به جمع نصوص عدة من لون خاص في موضوع واحد.

 

ثانيا: أهداف التأليف:

للنشاط العلمي والفكري عند الآلوسي رحمه الله أهداف واضحة، تعكس شخصيته الفكرية العلمية، وتبين أن مؤلفاته ومصنفاته كانت لأهداف علمية وتربوية،

 

ويمكن تلخيصها فيما يلي:

1- الهدف العلمي التربوي العقائدي: ومن خلال ما صنفه من مؤلفات بينت فيه أباطيل أهل البدع، وكشف غياهب أهل الجهالات، وما هم فيه من انحراف وضلالات، وقد شن غارات متتالية على الخرافات والبدع، فجاهدهم باللسان والبنان، فكان سيفًا مصلتًا على عباد القبور، ودعاة الشرك والوثنية، وردوده في هذه المرحلة اتسمت بنوع من الحدة والقسوة أحيانًا في الأسلوب[6]، ولكنها امتزجت بالتحقيق العلمي، وبيان الحق بالأدلة الناصعة، والحجج القوية الواضحة، وقد أثمرت ثمارًا انتفع بها القاصي والداني: مؤلفات المخطوط منها أكثر من المطبوع، وتلامذة نجباء أمثال محمد بهجة الأثري، وعبد الكريم الصاعقة[7]، والرصافي الشاعر وغيرهم، كانت لهم جهود علمية ودعوية لتنقية العقيدة من الشوائب، وتربية الأجيال اللاحقة على معاني العقيدة الحقة في بلاد الرافدين، والمؤلفات كثيرة في هذا الجانب، وتدل على روح الاجتهاد والتفكير، ونبذ التعصب والجمود والتقليد، سنذكرها في نهاية البحث.

 

2- التحقيق العلمي: وذلك واضح من خلال التحليل اللغوي، وتعدد المصادر العلمية، فحين يبحث في مسألة أو موضوع، فإنه يشبع الموضوع بحثًا وتحقيقًا، بل ويناقش ويستدل، ويعلل من أجل الوصول إلى الهدف المنشود، وبيان الحق والدليل، ومن أمثلة ذلك كتابه (تاريخ نجد) الذي عقد فيه مناظرة جرت بين عراقي وعالم من أهل نجد، فذكر أن العراقي –الخصم – قال: إن المراد من قوله صلى الله عليه وسلم: (فيها الزلازل والفتن) وإن المراد من نجد في الحديث أرض الحجاز، فقال ردًّا عليه وتفنيدًا لقوله: (بل المراد من نجد في هذا الحديث وأمثاله هو العراق؛ لأنه يحاذي من جهة الشرق، يوضحه أن في بعض طرق هذا الحديث: (وأشار إلى العراق) قال الخطابي: نجد من جهة المشرق، ومن كان بالمدينة كان نجده بادية العراق ونواحيها، فهي مشرق المدينة، وأهل نجد ما ارتفع من الأرض، وهو خلاف الغور؛ فإنه ما انخفض منها، وقال الداؤودي: إن نجدًا من ناحية العراق ذكر ذلك الحافظ ابن حجر......) [8] والحديث في هذا الموضوع طويل لعلنا نفرد له بحثًا يوضحه ويجلي معانيه.

 

3- مؤلفات الآلوسي: المهتمون بشأن تراث الآلوسي رحمه الله صنفوا مؤلفاته ورتبوها إلى أنماط معينة، فمنهم من رتب مؤلفات الآلوسي حسب الموضوعات، فهناك مؤلفات تخص الجانب الدعوي الإصلاحي، وأخرى تتعلق بالجانب اللغوي والأدبي، أو التاريخي، وهذا الاتجاه في التصنيف[9] نافع لأهل الاختصاص كل حسب تخصصه لتتبع مؤلفات الآلوسي والبحث عنها؛ لأنه سهل المطلب والمنال، ومنهم من سلك التسلسل المرحلي والفكري للشيخ الآلوسي في ترتيب مؤلفاته، والأدوار الفكرية التي مر بها (وهذا التقسيم ينفع كل من يطالع مؤلفاته، ومن خلال سنة تأليفه يعرف عقلية الآلوسي وأفكاره) [10]، ومنهم من رتب مؤلفاته حسب تسلسل الحروف الأبجدية[11].

 

قائمة بأسماء مؤلفات الآلوسي رحمه الله (المخطوطة والمطبوعة)[12]:

القسم الأول: المؤلفات الدينية والفكرية:

1- غاية الأماني في الرد على النبهاني: رد فيه على النبهاني في كتابه (شواهد الحق)[13] وقد طبع بمطبعة كردستان العلمية بمصر عام 1327، على نفقة المحسن عبد العزيز، ومحمد العبد الله، وأخر طبعة للكتاب كانت عام 1422 دار الرشد.

 

2- الآية الكبرى في الرد على النبهاني في رائيته الكبرى: نسخة خطية واضحة في مكتبة المتحف العراقي حاليا دار صدام للمخطوطات رقم 8721و8616، وهي في الدفاع عن الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وبيان أباطيل النبهاني وجهالته، وفي المجموع نفسه رسالة للعلامة سليمان بن سحمان، وهي قصيدة من 400 بيت من مجوع قصائد كثيرة في الرد على الطاعنين في دعوة الشيخ، والآية الكبرى طبعت بتحقيق عمر الأحمد.

 

3-  فتح المنان تتمة منهاج التأسيس رد صلح الإخوان: نسخة في مكتبة الأوقاف ببغداد رقم 6493، وهو تتمة لكتاب العلامة عبد اللطيف النجدي[14] المسمى (منهاج التأسيس في الرد على ابن جرجيس)، وقد طبع في الهند (بالتزام محيي رفات المكارم الأمير الشيخ قاسم بن محمد بن ثاني حاكم قطر) [15]، أما منهاج التأسيس الأصل فقد طبع مرتين: الأولى: في بمباي بالهند سنة 1309، والثانية في القاهرة، ط. أنصار السنة المحمدية.

 

4- فصل الخطاب في شرح مسائل الجاهلية: طبع مرارًا باسم (مسائل الجاهلية) توجد نسخة منه في مكتبة الأوقاف المركزية ببغداد باسم (رسالة فيما خالف الرسول أهل الجاهلية) رقم 24231 من 144صفحة، ورسالة أخرى بعنوان (عادات الجاهلية في جاهليتهم في المأكل والمشرب) ويغلب على الظن أنها نفسها مسائل الجاهلية.

 

5- تجريد السنان في الذب عن أبي حنيفة النعمان: نسخة خطية في المتحف العراقي رقم 8589، ويقع في 194صفحة، وهو كتاب عظيم القدر، غزير الفوائد تضمن قواعد ومطالب، في الفقه وأصوله، ورفع الملام عن أئمة الهدى الإعلام، وقد رد فيه على بعض غلاة الشافعية الذي حط من قدر الإمام في العلم والأثر، والكتاب على جلالة منفعته، وعظيم فوائده، لا يزال مخطوطًا، وقد استمتعت بقراءته مرارًا.

 

6- الأسرار الإلهية في يشرح القصيدة الرفاعية: شرح فيها منظومة أبي الهدى الصيادي الرفاعي، وعلى الرغم مما حوته الرسالة من إثبات خرافات الصوفية وجهالاتهم؛ مثل قصة الرفاعي وتقبيله ليد الرسول المعظم في موسم الحج، إلا أنها حوت مسائل وفرائد في اللغة والأدب والشعر، وكل مؤلفاته رحمه الله لا تخلو من الفائدة، وقد طبعت الرسالة بمصر سنة 1305، وتقع في 45 صفحة.

 

7- القول الأنفع في الردع عن زيارة المدفع: (مدفع مصنوع من النحاس يسمى طوب أبي خزامة ببغداد) (16): نسخة منه في مكتبة الأوقاف المركزية رقم 13791، وقد كان العوام يعتقدون فيه الضر والنفع، والرسالة تشتمل على مسائل عقائدية في توضيح التوحيد ومحاربة الشرك ووسائله، ولم يكتف الآلوسي بكتابة هذا الكراس، بل قدمه إلى هدايت باشا والي عثماني ليمنع العوام من هذه الأعمال المضادة لما جاء به الإسلام، وقد ترجم إلى التركية ولم يطبع بعد.

 

8- الدر اليتيم في شمائل ذي الخلق العظيم: بخطه رحمه الله سنة (13041886) نسخة خطية في المتحف العراقي رقم 8692، ويقع في 123صفحة، ولم يتمه، والكتاب لا يزال مخطوطًا.

 

9 - عقد الدرر في شرح نخبة الأثر: وقد طبع بتحقيق إسلام محمود دربالة في مكتبة الرشد بالرياض عام 1420هـ، وهو شرح على المختصر من نخبة الفكر، لعبد الوهاب بن أبي البركات الشافعي الأحمدي[16]، وقد درج العلامة على أسلوب أهل الحديث في شرحهم، فبسط كثيرًا من المسائل على وجه الإيجاز مع ذكر الشواهد والأمثلة.

 

10- تفسير سورة الرحمن: نسخة في مكتبة المتحف العراقي رقم 8542 في 34 صفحة ولم أقف عليه، علمًا أن الآلوسي رحمه الله، عالم بالتفسير، بارع فيه حامل للوائه، كيف لا وهو قد أكمل أدواته وآلاته، وهو سليل وحفيد المفسر اللغوي المحقق أبي الثناء الآلوسي.

 

11- منتهى العرفان والنقل المحض في ربط بعض الآي ببعض: بخطه سنة 1341/1922 ولم يكمله، توجد منه نسخة في مكتبة المتحف العراقي رقم 8841 في 40 صفحة، وقد وصل فيه إلى سورة الأنعام كما رأيته، ويهتم بجانب علم المناسبة، وهو علم جليل.

 

12- السواك: بحث رائع ومفيد، يتكلم عن أنواع السواك، ومنشئه، وفوائده، والآثار المروية فيه، وقد نشر في مجلة الحرية سنة 1924 ببغداد.

 

13- الروضة الغناء في شرح دعاء الثناء: نسخة في المتحف العراقي رقم 8580 في 17صفحة، ويغلب على الظن أنه نفسه المخطوط المعنون بـ(شرح دعاء الثناء) رقم 8580، وهو من أوائل مؤلفات الآلوسي رحمه الله ولم تطبع.

 

14- رسالة في كلمات التسبيح: نسخة في مكتبة الأوقاف المركزية رقم 24309 في 12 صفحة، وهي رسالة في شرح دعاء الاستفتاح في الصلاة، شرحه من ناحية لغوية وشرعية، ولا يزال مخطوطًا في دار صدام للمخطوطات.

 

15- كنز السعادة شرح كلمة الشهادة: بخطه سنة 1298/1880 في المتحف العراقي رقم 8694، والشرح يقوم على أساس علم المنطق، والموافقة لمذهب أهل التأويل، وقد تناول تفسير كلمة الشهادة من ناحية اللغة والشرع، ويظهر لي أنه من أوائل مؤلفاته، ولم يطبع بعد.

 

16- كشف الحجاب عن الشهاب في الحكم والآداب: والشهاب المتن للإمام القضاعي[17]، أما الكتاب فهو مما فقد من جملة ما فقد من مخطوطات الآلوسي رحمه الله.

 

17- مختصر مسند الشهاب في الحكم والآداب: قال بهجة الأثري: اختصرتاه كلانا معًا، والنسخة بخطنا في خزانة كتبه، قلت: هو في مكتبة المتحف رقم 8616 والنسخة كاملة وواضحة الخط، وكاملة كما رأيتها ولم تطبع بعد.

 

18- رسالة في إثبات خاتمية نبوة الرسول: بخطه 1319/1901 في المتحف العراقي رقم 8547، ولعلها نفسها رسالة (الدلائل العقلية على ختم الرسالة المحمدية) [18]، أما رسالة (الأجوبة العقلية لأشرفية الرسالة المحمدية) فهي ليست لمحمود الآلوسي رحمه الله كما يوهم متوهم، بل هي لنعمان الآلوسي رحمه الله، وقد طبعت بتحقيق الأستاذ إياد القيسي في مجلة الحكمة العدد 7.

 

19- السيوف المشرقة مختصر الصواعق المحرقة: نسخة في مكتبة المتحف العراقي رقم 8628، وكتاب (الصواعق المحرقة في الرد على الرافضة) للشيخ نصير الدين الشيخ محمد الشهير بخواجة نصر الله الهندي المكي ابن الشيخ ابن خواجة محمد سميع الشهير بمولانا برخو ولد الحسيني الصديقي، مخطوط كبير، وقد اختصره العلامة محمود شكري الآلوسي بعنوان (السيوف المشرقة مختصر الصواعق المحرقة) بلغت صفحاته 303 [19] سنة 1303هـ.

 

20- رد علامة العراق محمود الآلوسي على حصون العاملي الرافضي: رسالة قام بنشرها العلامة محمد رشيد رضا في كتاب (السنة والشيعة)، وهي من رسائل عديدة بعثها الآلوسي إلى العلامة جمال القاسمي رحمهم الله أجمعين، وقد نشرت الرسالة بتحقيق علمي قام به الأستاذ إياد القيسي[20].

 

21- رجوم الشياطين: لقد ألف الآلوسي رحمه الله ما يقرب من ألف ورقة في الرد على الرافضة، منها كتاب (صب العذاب)، وكتاب (رجوم الشياطين)، وهو مما فقد من مصنفات الآلوسي رحمه الله.

 

22- المنحة الإلهية تلخيص ترجمة التحفة الاثنى عشرية: نسخة في مكتبة المتحف العراقي بعنوان (مختصر التحفة الاثنى عشرية) رقم 8655 في 376 صفحة، والأصل هو للعلامة عبد العزيز الفاروقي[21] باللغة الفارسية، نقل للعربية سنة 1337 نقله الشيخ غلام محمد بن محيي الدين الأسلمي الهندي، ثم اختصره الآلوسي وهذبه، ونقحه، وصححه لاشتماله على مباحث مكررة، وضم إليه فوائد هامة، سنة 1301 وطبع بالمطبعة السلفية، وقدم لجلالة السلطان عبد الحميد سنة 1301، على أن الكتاب له عنوان آخر هو (كشف غياهب الجهالات)[22] فوجب التنبيه.

 

23- صب العذاب على من سب الأصحاب: نسخة في مكتبة المتحف العراقي رقم 1886، في 115 صفحة بخط المؤلف سنة 13041886، والكتاب طبع بتحقيق عبد الله البخاري، مطبعة دار السلف سنة 1425، والكتاب رد فيه على القصيدة من بحر الرجز المسماة (الشهاب الثاقب في رد ما لفقه الناصب) [23] وهي (أرجوزة مختلة اللفظ والمعنى، فاسدة التركب والمبنى، وزعموا أنهم ردوا بها الكتاب، وأين القمر من نبح الكلاب؟!)[24] وقد نقض الآلوسي تلك الأرجوزة المتهالكة، التي زعم ناظمها أنه يرد بها ما أقامه أبو الثناء –الآلوسي الجد من الأدلة في كتابه الأجوبة العراقية.

 

24- ما دل عليه القرآن مما يعضد الهيئة الجديدة بالبرهان: وهو محاولة للمطابقة بين القرآن والعلوم الفلكية، أو بتعبير آخر: المطابقة بين صحيح المعقول والموافقة لصريح المنقول، وقد قام بتحقيق الكتاب علمان من أعلام الأمة هما: الشيخ محمد ناصر الدين الألباني، والشيخ محمد زهير الشاويش، وطبع في المكتب الإسلامي سنة 1997.

 

25- إزالة الظمأ بما ورد في الماء، أو المورد الزلال فيما ورد في الماء من الأقوال: بخطه سنة 1303، وقد ذكرها العلامة محمد بهجة الأثري بعنوان (الماء وما ورد في شربه من الآداب)[25]، والرسالة تتناول أصل الماء، وتتناول أسماء الأنهر كالنيل ودجلة والفرات وصفاتها، ومنابعها، وفوائد الماء والآداب التي يجب أن يتحلى بها المسلم عند شربه للماء، وشكره لله لهذه النعمة.

 

26- الرد على إيليا مطران نصيبين: في مكتبة المتحف رقم 24317، ويغلب على الظن أنها لم تطبع إلى الآن، ورسالة أخرى بعنوان (جاء المسيح رسولا)[26] نسخة في مكتبة الدراسات العليا رقم 1143 في 12 صفحة، والآلوسي رحمه الله في ردوده يتبع الأسلوب العلمي، وله اطلاع واسع عجيب على كتب النصارى، ومعرفة مذاهبهم، وقد اكتسب خبرة واسعة من خلال ما استكتبه من مؤلفات ابن القيم وابن تيمية تصحيحًا، وتعليقًا، وتحقيقًا، ونشرًا، مثل كتاب الجواب الصحيح وهداية الحيارى وغيره.

 

القسم الثاني: المؤلفات التاريخية والأدبية:

1- بلوغ الأرب في أحوال العرب[27]: وهو الكتاب الذي استحق عليه جائزة ملك السويد لأفضل كتاب عن حياة العرب في مضمار لجنة اللغات الشرقية في استكهولم، ويقع في ثلاثة أجزاء، ومجموع صفحاته 1330، وقد طبع بتحقيق محمد بهجة الأثري، دار الكتب العلمية، والجزء الثالث طبع ببغداد، مطبعة دار السلام عام 1314/1896، وقد ألف إبراهيم السامرائي رسالة قيمة بعنوان (السيد الآلوسي وبلوغ الأرب) نشرته مؤسسة الجامعية للدراسات، والآلوسي له رسالة عنوانها: ملخص (بلوغ الأرب) برقم 40907 لم تطبع بعد.

 

2- تاريخ نجد: نسخة في مكتبة الأوقاف المركزية رقم 242063، في 42 صفحة، وقد طبع

مرتين: الأولى: بتحقيق وتعليق محمد بهجة الأثري عام 1343ببغداد.

والثانية: عام 1347 بالقاهرة، وعلى نفقة المكتبة العربية لصاحبها نعمان الأعظمي، وللشيخ سليمان بن سحمان كتاب بعنوان (تتمة لتاريخ نجد)[28] سد فيه الخلل، وأتم النقص، وفصل فيه بعض التفصيل، وصوب بعض الأخطاء، وأضاف فيه بعض الإضافات. على أنه توجد رسالتان حول تاريخ نجد كلاهما للآلوسي رحمه الله: الأولى: بعنوان (بلدان نجد في أول هذا القرن) حققها علي جواد الطاهر، ونشرتها مجلة العرب في (ج34 سنة 1394 من صفحة 249 إلى صفحة 297)،

والثانية: بعنوان (فوائد عن مدن نجد)[29] نسخة منها في مكتبة الدراسات العليا رقم 146 ولم تطبع حسب علمي.

 

3- عقوبات الجاهلية في جاهليتها وحدود المعاصي التي يرتكبها بعضهم: حققها وشرحها العلامة بهجة الأثري، ونشرت في مجلة المجمع العلمي العراقي (مج 35ج2 سنة 1984 )، ونشرت أيضًا في جريدة العراق لعامها الخامس.

 

4- النحت وبيان حقيقته ونبذة عن قواعده: توجد نسخة منها في مكتبة المتحف العراقي رقم 8566، في 13 صفحة، وقد نشرت بتحقيق بهجة الأثري في مجلة المجمع العلمي العراقي سنة 1409 1988، والنحت: أن تعمد إلى كلمتين أو جملة، فتنـزع من مجموع حروف كلماتها كلمة فذّة، تدل على ما كانت تدل عليه الجملة نفسها، ولما كان هذا النـزع يشبه النحت من الخشب والحجارة سمِّيَ نحتا) [30].

 

وقد اهتم الآلوسي بهذا الجانب كثيرًا في مؤلفاته، حماية للغة العربية من الدخيل، وبيان أن اللغة العربية لا تضيق بالمفردات والمصطلحات، وأن النحت مستعمل عند العرب لكل ما يرد على اللغة من ألفاظ، وأنه –النحت بديل جيد لكثير من أسماء الأدوات، واللباس، والأثاث، الدخيلة أو العامية.

 

5- شرح منظومة النسب[31] وأخبار سلف العرب: بخطه سنة 1340/1917، وتوجد المخطوطة على قسمين الأول: في مكتبة الأوقاف برقم 4353 والثاني: في مكتبة المتحف برقم 8772، ونسخة أخرى برقم 8762 في 671 صفحة، والكتاب يزيد على 1000 صفحة، وقد وصفها الأثري وصفًا دقيقًا[32] ولا تزال المخطوطة محفوظة بحمد الله، على أنه توجد مخطوطة أخرى بعنوان (تعليقات على منظومة النسب): نسخة في مكتبة الأوقاف رقم 24353 في 23 صفحة.

 

6- مجموعة تراجم العلماء: نسخة في المتحف العراقي رقم 2099، في 100 صفحة، كما توجد رسالة أخرى بعنوان (مجموعة الآلوسي) في المتحف برقم 85665 مؤلفة من 336 صفحة.

 

7- أخبار بغداد وما جاورها: نسخة في مكتبة المتحف رقم 6278، وأخرى في مكتبة الأوقاف المركزية رقم 242061، وقد طبعت بتحقيق عماد عبد السلام رؤوف، ط. دار العربية للموسوعات سنة 2008، ويقع الكتاب في 128 صفحة.

 

8- رسالة فيما كانت عليه بغداد: نسخة في مكتبة المتحف العراقي رقم 8798 في 12 صفحة، ولم تطبع بعد.

 

9- الأندلس وما فيها من البلاد: نسخة في مكتبة المتحف العراقي، في 19 صفحة، وهي رسالة بديعة، تتضمن أسماء مدن الأندلس وضواحيها، وما تتميز به كل مدينة من معالم أثرية، وأجواء مناخية، ومكتبات ثقافية، وهي تذكرنا بتاريخ الأندلس أيام كانت تحت الحكم الإسلامي، ولم تطبع بعد.

 

10- تاريخ مساجد بغداد: وهو القسم الثالث من أخبار بغداد، وقد طبعت بتحقيق الدكتور عبد الله الجبوري، ذكر فيها الآلوسي ما في بغداد من المساجد، والمعابد والمدارس، والتكايا، والزوايا، ووصف حالها، وما جرى عليها من العمارات على حسب ما وصلت إليه، وللعلامة بهجة الأثري كتاب بعنوان (مهذب تاريخ مساجد بغداد وآثارها) طبع سنة 1927.

 

11- أخبار الوالد وبنيه الأماجد: نسخة خطية في مكتبة المتحف رقم 8623، تقع في 102 صفحة، اشتمل على ترجمة والده عبد الله بهاء الدين الآلوسي.

 

12- المسك الأذفر في نشر مزايا القرنين الثاني والثالث عشر (1272/1342): طبع بالمكتبة العربية ببغداد سنة 13281935، وطبع بتحقيق الدكتور عبد الله الجبوري، دار العربية للموسوعات سنة 2007.

 

13- بدائع الإنشاء: نسخة في المتحف على الأرقام 8550 في 106، ورقم 8551، في 340 صفحة، ورقم 9164، في 80 صفحة، ونسخة أخرى في مكتبة الأوقاف رقم 137172، في 16 صفحة، والكتاب عبارة عن (وثائق بين الآلوسي وعلماء أعلام البحرين، وبعض العرب الذين استوطنوا البحرين، هذه الرسائل ضمنها الآلوسي مخطوطتيه (رياض الناظرين)، و(بدائع الإنشاء) [33].

 

14- رياض الناظرين في مراسلات المعاصرين: في المتحف رقم 8534 كبير الحجم في 560 صفحة، ولم يطبع بعد.

 

15- رسالة في الأصنام: نسخة في المتحف العراقي رقم 87005، وهي رسالة موضوعة لبيان أسباب انتشار عبادة الأصنام في الجاهلية، وبيان أسمائها، ولعله اختصر كتاب الأصنام لهشام الكلبي[34]، وقد اختصر الآلوسي رحمه الله الكثير من كتب الأدب، والتاريخ، واللغة، اختصارَ المحقق العالم، الأمين، الذي يعرف للكلمة قيمتها، وفائدتها، مع رشاقة عباراته، ولطافة إشاراته، فكان له منهج فريد في ذلك، ومن الكتب التي اختصرها كتاب (الإبل) للأصمعي وكتاب (أسماء خيل العرب) للغندجاني، كما حقق بعضها مثل: ديوان المستنصريات لابن أبي الحديد (ت6551257) ورقمه في مكتبة المتحف 8503/2 في 20 صفحة، وكتاب البئر لابن الأعرابي، نسخة في مكتبة المتحف، والأصل لابن الأعرابي[35] قام بتحقيقه الآلوسي ونشره في مجلة المقتبس 1314/1922.

 

16- أمثال العوام في مدينة بغداد السلام: نسخة واحدة في المتحف رقم 1798، ورقم 7813، ويقع في 52 صفحة، ويتضمن الكتاب ما شاع على الألسنة من الأمثال البغدادية، وتناقلها العوام، وقد صاغ الآلوسي بعض الأمثال بلفظه، ونقلها من اللهجة العامية إلى العربية الفصحى،وقد تكون من ضمن رسالة الأمثال البغدادية (أو) رسالة الأمثال البغدادية التي تجرى بين العامة جمعها سنة 421 ونشرها الأستاذ لويس ماسينيون (1) على نسخة آيا صوفيا مط رمسيس 1913 ص 43ولم أطلع عليها.

 

17- الحشوية: هو عبارة عن بحث نشر في كتاب (مختارات) للعالم والأديب الفاضل أحمد تيمور[36].

 

18- اللؤلؤ المنثور وحلي الصدور: في مكتبة المتحف العراقي رقم 8854، في 225 صفحة، ونسخة أخرى منه برقم 8875، في 100 صفحة، وأخرى برقم 8702، في 336 صفحة، والكتاب يتضمن مجموع مكاتيب والده وجده، ولم يطبع بعد.

 

19- منقولات عن الظاهر بأمر الله صلاح الدين الأيوبي: في مكتبة المتحف، رقم 88192، والرسالة ما زالت في عداد المخطوطات.

 

20- فهرس كتاب (أخبار مكة) للأزرقي[37]: بخطه في مكتبة الدراسات العليا، برقم 558.

 

القسم الثالث: المؤلفات اللغوية والأدبية:

1- الضرائر وما يسوغ للشاعر دون الناثر: نسخة في مكتبة المتحف رقم 8680 و8520، وقد طبع الكتاب بتحقيق العلامة محمد بهجة الأثري، دار الآفاق سنة 1998 يقول بهجة الأثري: (وقد علقت عليه شرحًا لطيفًا سنة 1340 وطبع في المطبعة السلفية بمصر فجاء في 334 صفحة).

 

2- مختصر الضرائر: اختصر فيه الكتاب السابق، توجد منه نسخة في المتحف رقم 8579، في 70 صفحة.

 

3- الجوهر الثمين في بيان حقيقة التضمين: نسخة في مكتبة المتحف برقم 8533، في 50 صفحة، والتضمين معناه: إشراب اللفظ معنى لفظ آخر، لتصير الكلمة تؤدى مؤدى كلمتين[38]، وهو يدل على سعة لغتنا العربية، واحتوائها لكل ما يرد عليها من كلمات، وألفاظ، والكتاب على عظيم قدره، وقيمته العلمية لم يطبع بعد.

 

4- الجواب عما استبهم من الأسئلة المتعلقة بحروف المعجم: نسخة خطية واضحة في مكتبة المتحف رقم 8665 من 41 صفحة، وقد (أجاب الآلوسي عن أسئلة السيوطي، التي لم يجب عليها أحد في زمانه، وقد رأيت في تاريخ أدبيات اللغة العربية (م3ص290) أن الشنواني المتوفى (1019) أجاب عنها في كتاب أسماه (حلية أهل الكمال بأجوبة أسئلة الجلال)[39] والمخطوطة ما زالت محفوظة في الدار لم يكتب لها النشر.

 

5- ما اشتملت عليه حروف المعجم من الدقائق والحكم: يقع في 115 صفحة، وهو كتاب بديع اشتمل على بيان خصائص الحروف، ومعانيها، واشتقاقها وترتيبها، وما يتعلق بها من فوائد وأحكام، وعلل، والرسالة بهذا الحجم من الصفحات لم تنشر إلى الآن.

 

6- تصريف الأفعال: هي مما فقد من مؤلفات الآلوسي رحمه الله أثناء نفيه، ذكر ذلك الأثري في أعلام العراق ص153.

 

7- الدر النضيد أو شرح القصيدة الشاوية: مخطوط في مكتبة المتحف رقم 87211، يقع في 80 صفحة، وقد عملت له دراسة وتحليل، ونشر على موقع الألوكة.

 

8- شرح أرجوزة الألوان: وقد نشرت الرسالة في مجلة (المجمع العلمي العربي) بدمشق على قسمين الأول: في العدد الثالث (آذار 1921 من ص76 إلى ص 83، والثاني في العدد الرابع (نيسان 1921 من ص 111 إلى ص 117، والأرجوزة نظمها علي بن العز الحنفي الشهير (بالشارح الجارح) [40].

 

9- المفروض من علم العروض: ويقع في 78، قال الأثري نقلا عن الآلوسي رحمه الله: (هذا ما وجدناه في كتاب لسان العرب من المسائل العروضية، وذلك أثناء مطالعتي له عام ستة وعشرين وثلاثمائة وألف من الهجرة المباركة)، والألوسي له كتاب آخر بعنوان (شرح خطبة كتاب المطول في البلاغة) والمطول في شرح التلخيص، والتلخيص للجلال القزويني سعد الدين التفتازاني، وعدد صفحاته 310، وقد قال الأثري: (شرح خطبة المطول لم أقف عليه).

 

10- لعب العرب: بخطه (1326/ 1908) في مكتبة المتحف من 14 صفحة، وهو عبارة عن جمل مقتطفة من (لسان العرب) في أثناء مطالعة الآلوسي للكتاب[41] عام 1326.

 

11- المسفر عن الميسر: بخطه (1319/1901) أوله (أما بعد فهذه كلمات يسيرة، ومباحث لطيفة شهيرة، في الميسر الذي ورد في الكتاب والسنة، وشرح حقيقته على ما ورد من كلام الأئمة، أسكنهم الله تعالى الجنة، سميته المسفر عن الميسر، تحفة لذوي الأدب، ومن كان شغوفًا بأحوال العرب)[42] ولدي نسخة جيدة منه.

 

12- نقد مقامات مجمع البحرين لناصيف اليازجي[43]: وله عنوان آخر هو (القول الظريف في تزييف دعوى ناصيف) بين الآلوسي فيه سرقات اليازجي، وركاكة أسلوبه، والكتاب مما فقد، وعثر منه على أوراق فقط.

 

13- شرح منظومة العطار في فن الوضع: نسخة في مكتبة الأوقاف المركزية رقم 243091 في 50 صفحة ولم تطبع بعد.

 

14- بنان البيان: رسالة صغيرة في تفصيل علم البيان من علوم البلاغة، عدد صفحاتها 22.انظر: أعلام العراق ص156.

 

15- الأجوبة المرضية على الأسئلة المنطقية: بخطه 1340/1921 في مكتبة المتحف رقم 8774 في 43 صفحة، ومضمونه من عنوانه.

 

16- شرح رسالة القوشجي في الهيئة: قال الأثري (لم أرها) والقوشجي هو علي بن محمد القوشجي السمرقندي المتوفى (879 /1474).

 

17- شرح الرسالة السعدية في استخراج العبارات القياسية: بخطه سنة 1300 وللرسالة عنوان آخر هو (رسالة في كيفية استخراج القياس)، والرسالة السعدية هي لجمال الدين الحسن بن يوسف، حققها: محمود المرعشي، دار الصفوة 1992، والشرح لا يزال مخطوطًا.

 

18- فوائد لغوية في كلمتي التلميذ والحشوية: رسالتان في معنى اللفظين، وما جاء فيهما من أقوال أهل اللغة والأدب، وقد اطلعت على عشرات بل المئات من القصاصات الورقية، والجزازات والرقع الخطية، التي أثبت الآلوسي رحمه الله فيها فتاوى ورسائل، وفوائد لغوية وأدبية، ومراسلات لمعاصرين له من علماء وأدباء ومفكرين، وسيأتي بعون الله في القسم الثالث من (بيان مراسلاته التي كتبها لمشاهير علماء، وأدباء وعصره)، والتي تتضمن مادة معرفية قيمة، تدل على نشاطه العلمي والثقافي، وحرصه بكل ما يجري في عصره من أحداث وقضايا.

وبالله التوفيق.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] تصدر للتدريس في داره، ثم في أشهر مساجد بغداد، ثم رسميًّا في جامع الحيدر خانة، ثم جامع السيد سلطان علي، ثم جامع مرجان، وقد أطلق عليه لقب رئيس المدرسين، انظر: أعلام العراق: بهجة الأثري ص91ص92 وص 117 120.

[2] مثل الأديب أحمد تيمور، والأب أنستاس الكرملي، وعلماء من نجد والبحرين وقطر ومصر ودمشق، بل ووزراء تربطه بهم علاقة ودية علمية، مثل الوزير سري باشا والي بغداد، وانظر الأعلام: الأثري ص96، والطباعة والنشر المجلة المغاربية، عدد 2002، م12، 46.

[3] ينظر: المخطوطات والرسائل الموقعة بقلم الآلوسي بقلم الدكتورة ضمياء السامرائي، وللاطلاع على فهرس مؤلفاته ينظر: فهرس المخطوطات الآلوسية، مكتبة المتحف العراقي بغداد، مجلة المورد، السنة 1975 ص175ص206.

[4] أتلف الأتراك مكتبة الكرملي، وتضم 12 ألف مجلد، تحوي رسائل ووثائق متبادلة للآلوسي وغيره، جمعها في مدة أربعين سنة، انظر ترجمة الكرملي بقلمه في مقدمة الرسائل المتبادلة من مجلة المورد المجلد السادس، عدد 2 سنة 1977 ص148.

[5] الأعلام: الأثري ص131 إلى ص146 الدار العربية للموسوعات ط2 14222002.

[6] قال الأثري: "ثم ما لبث الآلوسي أن أصحر عن انحيازه في جرأة وقوة إلى الحركة السنية السلفية) ومن يطالع كتابه (الآية الكبرى) يرى عبارات قوية تزعزع أساس الباطل، وتحدث دويًّا بوجهه، لكنها مبنية على أساس علمي رصين.

[7] لا توجد ترجمة مدونة في كتاب لعبد الكريم الصاعقة، ولكن يوجد مثبت بخط شيخنا صبحي السامرائي فيها معلومات وافية عن الصاعقة رحمه الله بقلم غازي البغدادي، علمًا أني ترجمت له في كراس صغير من أفواه تلامذته، وطبعت ببغداد قبل الاحتلال الغاشم.

[8] تاريخ نجد ص50 مطبعة مدبولي القاهرة، بتحقيق: العلامة محمد بهجة الأثري.

[9] هذا النهج في الترتيب سلكه العلامة الأثري في كتابه أعلام العراق ص147160.

[10] انظر مقدمة رد الآلوسي رحمه الله على حصون العاملي بتحقيق إياد القيسي.

[11] المخطوطات والرسائل الموقعة بقلم الآلوسي بقلم الدكتورة ضمياء السامرائي.

[12] فهرس المخطوطات الآلوسية، مكتبة المتحف العراقي بغداد، مجلة المورد، السنة 1975 ص175ص206. هذا وقد اطلعت على جميع مخطوطات الآلوسي رحمه الله من مكتبة دار صدام للمخطوطات، وصورتها جميعًا، ونسخت بعضها وهي في طريقها إلى النشر والطبع بإذن الله.

[13] آخر طبعات للكتاب «شواهد الحق» طبعة دار الكتب العلمية، سنة 2007م. وقد احتوى من الرزايا والبلايا على ما تقشعر منه الأبدان، ولهذا كان رد الآلوسي عليه قاسيًا جدًّا، انظر منه هذه الصفحات: (13 و16 و135) وقد مدح الكتاب صاحب المنار مدحًا عظيمًا انظر (المنار م 12 ص785).

[14] له ترجمة في (علماء نجد خلال ستة قرون)، للبسام مكتبة النهضة، مكة المكرمة 16371، ومشاهير علماء نجد: عبد الرحمن بن عبد اللطيف ج2 دار اليمامة، الرياض سنة 1394 93121، وانظر رسالة لنيل درجة التخصص بعنوان (عبد اللطيف بن عبد الرحمن آل الشيخ حياته وآثاره) إعداد إبراهيم بن عثمان بن محمد الفارس.

[15] أعلام العراق ص 149 الدار العربية للموسوعات 13451926.

[16] وسمي بـ(طوب أبو خزامة) لوجود عروتين على جانبيه، مع خرم في فوهته، وشبه العامة كل عروة منهما بـ(الخزامة) وهي الحلقة التي تلبسها المرأة في الريف في أنفها بعد أن تخرم جانب الأنف، وظل هذا التشبيه ملازمًا لهذا المدفع العثماني حتى تم نقله إلى المتحف البغدادي) انظر: بغداد القديمة الأستاذ عبد الكريم العلاف.

[17] الكتاب فيه أحاديث ضعيفة وموضوعة؛ حتى إن الصغاني صنف عليه رسالة تكشف ما به سماها: "الدر الملتقط في بيان الغلط"، وتبلغ أحاديث الكتاب (1371) حديثًا. طبع بتحقيق حمدي السلفي مؤسسة الرسالة 14071968.

[18] وقد طبعت الرسالة في مجلة الحكمة، بتحقيق د:حسين أحمد علي النجدي العدد 32 صفحة 72.

[19] قد تم دراسة وتحقيق القسم الثاني من بداية الفصل السابع وهو في (بيان أسلاف الرافضة) إلى نهاية الفصل السادس عشر في (بيان أن النسخ من وظائف الشرع)، ومن خلال رسالة ماجستير للأخ هاني بن علي الغامدي سنة 1429، والكتاب قيد التحقيق للأستاذ إياد القيسي.

[20] ذكر محقق الرسالة القيسي أنه لا توجد نسخة مخطوطة في مكتبات العراق، وإنما هي مما بعثها الآلوسي مباشرة إلى العلامة القاسمي.

[21] له ترجمة وافية على موقع الألوكة، حضارة الكلمة /تراثنا /سير وتراجم وأعلام: بقلم محمد زياد التكلة، وقد اشتهر مختصر الآلوسي (المنحة الإلهية) في الأمصار، وأما الأصل فقد حقق في رسائل جامعية كما أشرنا من قبل.

[22] نسخة في مكتبة المجمع العلمي العراقي، وهي في الأصل عن المكتبة القادرية برقم 862 ضمن مكتبة يوسف العطا.

[23] للمؤلف محمد باقر بن أبي القاسم الطبطبائي المتوفى 1331، وعدد أبياتها 571، والأرجوزة مطبوعة مع شرح المحسن شريف آل صاحب الجواهر ضمن مجلة تراثنا العددان الأول والثاني (4142) السنة 1426 من صفحة 276403).

[24] انظر صب العذاب على من سب الأصحاب ص 78.

[25] انظر (بحث خواطر وسوانح في حلول مشكلات المياه عند العرب، مجلة الأكادمية عدد 1984 الرباط (م 29 ج1: شعبان 1408). والأعلام ص156.

[26] وللعلامة نعمان الآلوسي كتاب في الرد على النصارى في غاية الأهمية، أسماه (الجواب الفسيح لما لفقه عبد المسيح) طبع بتحقيق: أحمد حجازي السقا، دار الجبل سنة 1992.

[27] أعلام العراق: العلامة محمد بهجة الأثري ص156.

[28] اهتم بكتاب (تاريخ نجد) أهل العلم، ومنهم علامة عسير الجنوب العلامة سليمان بن سحمان رحمه الله، والكتاب يعد من الكتب التي دافعت عن دعوة الإمام محمد عبد الوهاب، ونافحت عن مذهبه، وردت على أباطيل أهل الضلال.

[29] ينظر: مقال عنوانه (المخطوطات والرسائل الموقعة بقلم الآلوسي) بقلم الدكتورة ضمياء السامرائي.

[30] انظر: العين للخليل بن أحمد، تحقيق الدكتور مهدي المخزومي والدكتور إبراهيم السامرائي، 1/60 ط. دار الرشيد ببغداد، سنة 1980م.

[31] وهي على قسمين الأول: في أنساب عدنان، ونسب النبي صلى الله عليه وسلم، والثاني: في ذكر قحطان وما تفرع منه، يقول العلامة الأثري (ابتدأ الأستاذ بشرح القسم الثاني، وفرغ منه في 6 جمادي الآخرة سنة 1336، ثم شرح القسم الأول وفرغ منه عصر الجمعة 8 ربيع الآخر 1340).

[32] انظر: مجلة المجمع العربي (م 3 ص105 )، والمنظومة هي: للعلامة أحمد المالكي الشنقيطي رحمه الله، وعمود النسب قد طبع في المكتب العربي للخدمات الثقافية، نواكشوط 1421هـ بتحقيق محمد محفوظ بن أحمد.

[33] انظر: دراسة بعنوان (وثائق عراقية عن الطباعة والنشر في البحرين) الدكتورة ضمياء السامرائي، وقد نشر المحقق محمد بن ناصر العجمي كتابًا بعنوان (الرسائل المتبادلة بين القاسمي والآلوسي) وهي مستلة من مخطوط (رياض الناظرين) الذي لم ينشر إلى الآن.

[34] طبع بتحقيق أحمد زكي دار الكتب المصرية سنة 1995.

[35] ينظر: (المخطوطات والرسائل الموقعة بقلم الآلوسي) بقلم: الدكتورة ضمياء السامرائي.

[36] ينظر في ترجمة تيمور (حياة العلامة أحمد تيمور باشا) تأليف: محمد عبد الرزاق بن محمد بن كرد علي، تحقيق محمد ناصر العجمي: دار البشائر سنة 1996، وأحمد تيمور باشا أحد أعلام والأدب والتاريخ له خدمة جليلة في إثراء اللغة العربية، وله العديد من البحوث القيمة، ولم يكن من عادته نشر كتاب إلا بعد أن يكتمل من جميع جوانبه، ومنها كتاب (مختارات) الذي يعد من روائع الكتب في الأدب العربي، طبع بعد موته في القاهرة في دار الكتاب العربي سنة 13761956 انظر ص94 إلى 97.

[37] من أقدم ما وصلنا من أخبار مكة وقد طبع بتحقيق: رشدي الصالح ملحس، نشر في دار الأندلس سنة 1357. وهو كتاب جغرافي إن صح تتبع فيه العلامة الأزرقي ما في مكة من آثار، وأماكن ومعالم، وتاريخها، والكتاب صغير الحجم، ولكن رواته أضافوا إليه الكثير من الأخبار، حتى وصل إلى حجمه المعروف، والكتاب فيه خلاف حول نسبته للأزرقي، الأزرقي مختلف في ترجمته، وفهرس الآلوسي للكتاب يعتبر خدمة جليلة، لو تيسر طبعه، والله المستعان.

[38] الأعلام للأثري ص153 ومن المراجع الهامة كتاب التضمين في القرآن مجلدين للدكتور محمد نديم فاضل دار الزمان. والتضمين في العربية، حامد حسن، ط دار الشروق سنة 2001 ص43.

[39] حلية الكمال بأجوبة أسئلة الجلال لأبي بكر إسماعيل بن عمر بن على بن وفا الشنواني الشافعي المتوفى سنة 1019 تسع عشرة وألف، توجد نسخة خطية منه في دار الكتب المصرية، الأعلام للأثري: ص155.

[40] انظر: (رسائل الأستاذ الرئيس محمد كرد علي إلى الأب أنستاس الكرملي ص 87 حققها وقدم لها حسين محمد العجيل). والشرح ابتدأ بمقدمة عن اختلاف الناس في حقيقة اللون واختتمه بخاتمة فيها ما ظفر به من كتب اللغة من الأسماء الموضوعة للألوان المختلفة، وقد نشر في مجلة المجمع العلمي العربي (م 1ص76).

[41] مخطوط المسفر عن الميسر ص1.

[42] يقول الأثري حول مطالعة الآلوسي لكتاب لسان العرب: (وما ظنك بمن يتناول لسان العرب المعجم اللغوي لابن منظور الإفريقي، وهو في عشرين مجلدا، فيدرسه من مبتداه إلى منتهاه ثلاث مرات، غير مغادر منه حرفًا؟ ثم ينسخ ديوان البوصيري وأمثاله في أقل من أسبوع، على وفرة أشغاله، وكبر سنه، وتناوب أمراضه) انظر: الأعلام للأثري ص119.

[43] ناصيف بن عبد الله بن جنبلاط بن سعد اليازجي (1800، 1871م) هو أديب وشاعر لبناني ولد في قرية كفر شيما، من قرى الساحل اللبناني في 25 آذار سنة 1800 م في أسرة اليازجي التي نبغ كثير من أفرادها في الفكر والأدب، وأصله من حمص. المصدر: ويكيبيديا، الموسوعة الحرة.

تاليف: مرشد الحيالي

 

  • 2
  • 0
  • 6,956

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً