هل أترك الدراسة من أجل التفرغ لطلب العلم؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، الحمد لله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد: أنا عضو جديد في هذا الموقع، أنا من المغرب عمري 15 سنة، ملتزم بديني والحمد لله، منذ فترة أفكر في ترك دراستي وأنا متفوق فيها والحمد لله، تخصصي العلوم وأحب الفيزياء والرياضيات كثيرا لكن هذا لا يضاهي حبي للعلم الشرعي، فكرت في التوفيق والجمع بينهما لكن كما كان يقول سلفنا الصالح عن طلب العلم "إن أعطيته كلك أعطاك بعضه، وإن أعطيته بعضك لم يعطك شيئا". فبدأت أفكر في قلب توجهي إلى العلم الشرعي والتفرغ له وأنا أحسب نفسي إن تفرغت له سأصبح عالما كبيرا بإذن الله، لأنني أحبه حبا جما يفوق حبي لنفسي، وأود أن أصبح عالما وداعيا كبيرا تضرب له أكباد الإبل لا للشهرة أو الرياء بل إخلاصا لوجه الله عز وجل. ففكرت أن أبدأ في طلب العلم من الآن وأنا والحمد لله أحفظ ما يقارب 25 حزبا (12جزءا ونصف الجزء) من القرآن الكريم، وأحفظ بعض الأحاديث النبوية، وأعلم جزءا لا بأس به من أصول الفقه وقرأت كتابا عن المدخل لدراسة الفقه الإسلامي، ومولع بالفقه وأصوله. فما رأيكم يا شيوخنا الأفاضل، أ أترك دراستي العلمية وأتوجه لطلب العلم وملازمة الفقهاء؟ لأنني خشيت إن تابعت دراستي أن لا أجد وقتا عند الكبر لطلب العلم فهو خير كبير كما قال عنه النبي الحبيب صلى الله عليه وسلم: "من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين" وأنا أعد نفسي للآخرة لأصاحب النبي وآله وأصحابه في جنة الفردوس الأعلى ولست مهتما بدنياي كثيرا. فإن كان جوابكم ترك الدراسة والتفرغ لطلب العلم، فما هي الطريقة الأنسب لي، هل أتوجه للدراسة في أحد الثانويات الشرعية وأقلب توجهي الدراسي، أم أبحث عن شيخ وأدرس على يده، فالسفر لطلب العلم في هذا السن وهذا الزمان صعب جدا، وما العمل الذي أعمله لكسب الرزق في المستقبل؟ أم أجعل تعليمي للعلم الشرعي في المستقبل منبع رزقي؟ أم أن كل هذا هو مجرد وساوس من الشيطان؟ ما قولكم؟ أرشدوني جزاكم الله عني خير الجزاء. وآسف عن الإطالة. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فنشكر لك تلك النية الحسنة، والقصد النبيل، على طلب العلم، ونَسْأَلُ الله - تعالى - أن يرزُقَنا وإيَّاك العلم النافع، والعمل الصالح، ولتعلم أنه طلب العلم الشرعي وحفظ كتاب الله تعالى لا يتعارض مع إكمال دراستك، ... أكمل القراءة

حائر بين حلقة القرآن ودراستي الجامعية

بسم الله الرحمن الرحيم

انا شاب ملتزم ولله الحمد حفظت المصحف .....وبعد حفظي للمصحف الحمد لله نجحت بالثانوية ومن ثم ذهبت الى الجامعة وانا الان سنة ثالثة ولله الحمد ...ولكن المشكلة ان مستواي دراسي منخفض جدا ورسوب بالمواد ....بسبب اني انشأت حلقة تحفيظ للقران مكونة من 15 طالب وبدات ادارسهم ولكن المشكلة ان كل اهتمامي بالحلقة ويوجد من يساعدني ولكن لهم ايام محددة حسب قدرتهم وانا امسك باقي الايام كاملا وغير هذا ان افتح المسجد واغلقة صلاة المغرب والعشاء ...... لو تركت الحلقة سوف تسقط الحلقة .......

سؤالي هنا ماذا افعل هل اترك المسجد والحلقة لمدة سنة ونصف لاني محتاج لهذه المدة لاجتاز مرحلة البكالوريس .......... واني حائر جدا جدا جدا جدا ولا ادري ما افعل ووالدي يقول لي هذا لايجوز تقصيرك في الجامعة وانت تعلم الدراسة ليست مجانية ..... والله اني حائر جدا جدا جدا .........

واشكرك سلفا ...محبك

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فمما لا شك فيه أن علاج حيرتك تتمثل في مراعاة الأولويات وأيهما تقدِّم! فتبدأ بالأهم فالأهمِّ، رسول الله صلى الله عليه وسلم رغبنا في هذا في قوله: «احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز»؛ رواه ... أكمل القراءة

سفر المرأة للدراسة في الخارج بدون محرم

انا امرأة مطلقة و عمري ٣٤ سنة و عندي ابنة عمرها ١١ سنة سأذهب لدراسة الدكتوراة في بريطانيا كمنحة من الاردن.

 سؤالي وأنا اريد السفر بدون محرم؛ لأن المنحة لا تتكفل مصاريف السفر الا لي فقط و لابنتي، و انا لا أملك تكاليف السفر لمحرم و هذا ليس من باب التبرير لارتكاب الذنب، لكنني أردت ان اعرف اذا هناك طريقة لا اغضب فيها وجه الله سبحانه و تعالى؟ و شكرا

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ عَلَى رسولِ اللهِ، وعَلَى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ:فلا يجوزُ للمرأة أن تسافري بغير محرم، وقد اتفق أهل العلم على أنهُ يحرُمُ عَلَى المرأةِ أن تُسافِرَ بمفردها، وعلى أن وجُوب المَحْرَمِ أثناء السفر فقط؛ فيجِب عليها أن تصطحب أَحَدَ محارِمِها عند ... أكمل القراءة

كيفية دراسة علم الرجال

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته:

نستشيركم في كيفية دراسة علم الرجال، أو أن هناك لكل طبقة من طبقات الإسناد كتباً معينة لذلك.

هذا من جهة، ومن جهة أخرى أعلم أن للعالم فضلاً كبيراً في اختصار هذا العلم، إلا أنني لم أجد على الإنترنت محاضرات لهذا العلم بصورة منهجية، في الوقت الذي يتعذر عليَّ حضور مجلس خاص لأي من العلماء.

هل نبدأ بكتب مثل: تهذيب التهذيب، وتهذيب الكمال، وغيرهما كالضعفاء مثلاً.

فهلا دللتموني على الطريق لعلِّي أختصر بذلك الطريق إلى الجنة إن شاء الله.

و لكم الأجر والفضل بإذن الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:وردنا سؤالك الذي تسأل فيه عن كيفية دراسة علم الرجال. فأقول: إن علم الرجال يحتاج إلى أمرين:• الأمر الأول: الإحاطة الشاملة بهذا العلم نظريًّا من خلال كتب علوم الحديث؛ مثل: بأي شيء تُعرف العدالة؟ وبِمَ يُعرف الضبط؟ وما العمل حال تعارض الجرح والتعديل؟ وما ... أكمل القراءة

الغش في مشروع التخرج وأثره على راتب الوظيفة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شابٌّ كنتُ أدرس في الجامعة للحصول على شهادة الإجازة، وكان عليَّ إنجاز مشروع نهاية السَّنة، وهو عبارة عن بحثٍ كنتُ أشترك فيه أنا وزميل لي، وكان يُشرف علينا أحد الأساتذة، وسلَّمَنا مراجع وأبحاثًا تحمل العنوان نفسه.

المشكلة أنَّنا اعتمدنا بشكلٍ كبير على الأبحاث التي تحمل عنوان بحثنا، مع بعض الإضافات التي زدتها من القراءة في مراجع أخرى.

أشعر بتأنيب الضمير لأنَّنا لم نَقُمْ بمجهودٍ، وكل ما بذلناه هو محاولة فهم الموضوع وتقديمه وكتابته وشَرْحه للجنة، وبعد حصولي على الشَّهادة أصبحَتْ تراودني أفكار مثل: هل غششتُ أو لا؟ وهل عملي بهذه الشَّهادة حلال أو لا؟ علمًا بأنَّني بحثتُ عن مراجع أخرى، وكتبتُ شيئًا من البحث من مجهودي الخاصِّ.

وللعِلم فالأستاذ المشرِف علينا - والذي هو عُضو في اللَّجنة التي ستقيِّم عملَنا، والتي فعلاً قدَّمنا عملنا أمامها - هو بنفسه مَن سلَّم لنا هذا البحث الذي نَقلنا منه واعتمدنا عليه.

كلُّ هذا حدث منذ عامَين، وأنا مُصاب بالوسواس، وأتناول أدوية، وزاد هذا مع تقديمي لوظيفة جديدة، وأخاف أن أكون قد غششتُ فيحرم عليَّ العمَل بهذه الشَّهادة، فتضيع سنواتٌ من دراستي هباءً لأنِّي لا أستطيع إعادة الدِّراسة من جديدٍ للحصول على شهادة إجازةٍ جديدة.

دلُّوني على الصواب؛ لأنَّ حياتي جحيم، ولا أعلم ماذا أفعل؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فزادك الله حِرصًا أيُّها الابن الكريم، غير أنَّ الأمر أَهون بكثير ممَّا تصوَّرتَ، ومن ثمَّ شققتَ على نفسك، فلا يَخفى على من هو مِثلك أنَّ في بلادنا العربيَّة - ومع الأسف الشديد - مشاريع التخرُّج أمرٌ روتِيني، وليستْ ... أكمل القراءة

أيهما أختار: طاعة الوالدين أو مستقبلي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا طالبٌ في الثانوية العامَّة، ولا أريد أن أدرس هذا العام لفَقْري الشديد في بعض أساسيات الدراسة التي يجب أن أدخلَ بها الثانوية.

أخطأتُ في السنوات الماضية، وأحاوِل أن أصلحَ ما فعلتُ، ولا أريد أن أصلحَ الخطأ بخطأٍ، ولا أريد أن أسير في الدراسة كما يقال: (بالبركة).

كلُّ ما أريده أن أكونَ مُجَهَّزًا أو مُهَيَّأً لما أنا مُقبِل عليه، والمشكلة أنني الآن غير مهيَّأٍ لخوض هذا العام الدراسي.

أعلم أنَّ هناك مَن سيقول لي: لا بد أن تَتَحَمَّل خطأَك، لكن كل ما أريد أنْ أحققَ أفضل النتائج.

المشكلة أن أهلي أقسموا عليَّ وقالوا: إن لم تدخلْ هذا العام لا أنت ابننا ولا نعرفك، وسنطردك من البيت، وكان الكلامُ صارمًا جدًّا، وأمرُ الوالدين - خاصة بعد هذا التهديد - لا بد أن يُطاع، ولا أريد في المقابل التضحية بالعام وبنتائج سلبية قليلة.

فبماذا أُضَحِّي؟:

هل أُضَحِّي بالمستقبل مِن أجْل طاعة الوالدين؟

أو برضا الوالدين مِن أجْلِ المستقبَل؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فلا تعارُض أيها الابن الكريم بين طاعة الوالدين والمستقبل المشرِق حتى نضطرَّ للمفاضَلة بينهما، أو أن نجعلهما نقيضين لا يجتمعان ولا يرتفعان؛ فهذا بلا شكٍّ تصوُّرٌ خاطئ، وهو مَن أوْرَثَك تلك الحيرة.مَن تأمَّل رسالتك ... أكمل القراءة

أريد فسخ الخطبة ولكن أشعر بالذنب

لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا فتاةٌ عمري (18) عامًا، تقدَّم لخطبتي شابٌّ عمرُه (27) عامًا، وافقتُ عليه في البداية ثم رفضتُ بعد ذلك، لكن المشكلة أن أهلي لم يهتمُّوا برأيي، وأتمُّوا عقد الزواج، فندمتُ على موافقتي أشد النَّدَم.

حاولتُ تقبُّل الأمر، لكن شَكْلَهُ كان يُسَبِّب لي نفورًا، ضغطتُ على نفسي كثيرًا لأتقبَّله، لكن للأسف لَم أنجحْ!

أرفض مُقابلتَه؛ لأنه مُمِلٌّ جدًّا، عبَّر لي عن حبِّه ومدى علوِّ أخلاقي، فازددتُ رفضًا له، وطلبتُ الطلاق عن طريق المحكمة، لكن أهلي رفَضوا.

أخذتُ قرارًا بالصبر حتى انتهاء الدراسة، ثم أذهب للدراسة في الخارج، لكن لا أعلم كيف أتحمَّل هذا الوضع حتى تنتهي دراستي؟!

أهلُه أناس طيبون جدًّا، ولي صديقة مُقَرَّبة حذرتني مِن تَرْكِه؛ لأنني بذلك سأكون ظالمةً له.

فماذا أفعل؟ أنا أشعُر بالذنب كل يوم أكثر وأكثر، فلا أريد تركه لأنه لا يوجد سبب مُقنع يجعلني أتركه، وفي الوقت نفسه أنا غير مرتاحة معه، وقد أثر ذلك على دراستي بصورة ملحوظة، حتى إن معلماتي أخْبَرْنَني بأن مستواي الدراسي بدأ ينخفِض.

تعبتُ مِن التفكير في مستقبلي الدِّراسي، فلو خيَّروني بين الدراسة والزواج لاخترتُ الدراسة، لكن للأسف لَم يتم تخييري!

إحدى معلماتي عندما علِمتْ أني خُطِبْتُ كادتْ تبكي، وأخبرتْني بأني ما زلتُ صغيرة على الزواج، وأن المستقبل أمامي، وأنني لا بد أن آخذَ شهادةً لأرفع بها رأسي لأني بدونها لا أساوي شيئًا!!

فأخبِروني كيف أقنع أهلي برغبتي في ترْكِه؟ وما الطريقةُ الصحيحة لذلك؟ وكيف أقنع المحكَمة بأني لا أريدُه؟ وهل ما أُقدم عليه وأفكر في فعله صحيح أو لا؟

وجزاكم الله خيرًا.

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/fatawa_counsels/0/92419/#ixzz4y8BM8eHt

 

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فما فهمتُه مِن كلامك أيتها الابنة الكريمة أن خطيبك كغيره مِن الرجال فيه ما يناسبك، بدليل أنك وافقتِ عليه في البداية، وهذا يُفهم أيضًا مِن تحذير صديقتك مِن تركه، كما أنَّ فيه أيضًا ما لا ترضين عنه، وهو ما جَعَلك كارهةً ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً