مع القرآن - ما ترك القرآن من مثل

منذ 2017-04-28

ففيه أمثال الحلال والحرام، وجزاء الأعمال، والترغيب والترهيب، والأخبار الصادقة و القصص النافعة للقلوب التي لم تجتمع كاملة في كتاب من كتب السماء إلا في القرآن . قال تعالى : { وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الإنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلا } [ الكهف 54] .

الله رب العالمين أنزل القرآن فيه كل ما يضمن للعباد سعادتهم في الحال و المآل كما أن فيه كل ما يصرف عنهم السوء و يضمن صيانتهم من كل ضرر اعتقادي أو بدني أو اجتماعي أو اقتصادي ...إلخ .
ففيه أمثال الحلال والحرام، وجزاء الأعمال، والترغيب والترهيب، والأخبار الصادقة و القصص النافعة للقلوب التي لم تجتمع كاملة في كتاب من كتب السماء إلا في القرآن .
قال تعالى :
{ وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الإنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلا } [ الكهف 54] .
قال السعدي في تفسيره :
يخبر الله تعالى عن عظمة القرآن، وجلالته، وعمومه، وأنه صرف فيه من كل مثل، أي: من كل طريق موصل إلى العلوم النافعة، والسعادة الأبدية، وكل طريق يعصم من الشر والهلاك، ففيه أمثال الحلال والحرام، وجزاء الأعمال، والترغيب والترهيب، والأخبار الصادقة النافعة للقلوب، اعتقادا، وطمأنينة، ونورا، وهذا مما يوجب التسليم لهذا القرآن وتلقيه بالانقياد والطاعة، وعدم المنازعة له في أمر من الأمور، ومع ذلك، كان كثير من الناس يجادلون في الحق بعد ما تبين، ويجادلون بالباطل { لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ } ولهذا قال: { وَكَانَ الإنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلا } أي: مجادلة ومنازعة فيه، مع أن ذلك، غير لائق بهم، ولا عدل منهم، والذي أوجب له ذلك وعدم الإيمان بالله، إنما هو الظلم والعناد، لا لقصور في بيانه وحجته، وبرهانه، وإلا فلو جاءهم العذاب، وجاءهم ما جاء قبلهم، لم تكن هذه حالهم.
#أبو_الهيثم
#مع_القرآن

  • 1
  • 0
  • 1,714
المقال السابق
أهل النار ينظرون إليها نظرتهم الأولى
المقال التالي
هل تنتظر الهلاك؟

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً