مسائل تتعلق بالرجعة اليمانية 2

منذ 2017-05-03

كانت هذه هي نظرة اليماني وأنصاره للرجعة، واعتقادهم بها الذي خرجوا فيه على المرجعية الشيعية، وتصدوا لعلماء وفقهاء الشِّيَعة واعتبروهم مضللين للناس والعوام، ودائماً يرى اليماني وأتباعه أنهم وحدهم على الصواب وليس غيرهم-سواء كانوا شيعة أو سنة


رابعها: روايات الرجعة والمهدوية:
إن ادعاء اليماني للمهدوية، وأنه المهدي الأول من المَهْدِيّين الاثني عشر، وهو الممهد للإمام المهدي، صنع خلافاً طائلاً بين المهديين والشِّيَعة، فالشِّيَعة يقولون بالأئمة الاثني عشر فقط ولا يعترفون بما يسمى بالمَهْدِيّين الاثني عشر، في حين لو تم التصديق بذلك لأبطلت دعوة اليماني وتم القضاء عليها من جذورها، لكن اليماني يجزم بالمَهْدِيّين الاثني عشر بعد الإمام الثاني عشر حيث إنه المهدي الأول بعدهم، ولزيادة الأمر وضوحاً، وكما برز في الكلام السابق عن الرجعة، أنها ستكون للإمام الثاني عشر والأئمة، والحسين وعليّ، وسيدنا رسول الله  صلى الله عليه وسلم ، إذاً فلا وجود للمهديين الاثني عشر، وهذا يغضب اليماني ويجعله يثور عليهم، ويصر على المَهْدِيّين الاثني عشر وأنه بنهاية المهدي الثاني عشر ستنتهي هذه الدنيا ثم تكون الرجعة، بمعنى لن تكون الرجعة إلا بعد أن يمضي المَهْدِيُّون الاثنا عشر، فقد قال اليماني:"واعلم أيضاً: أن المَهْدِيّين هم علامات الساعة وميقاتها، فبآخرهم يختم هذا العالم الجسماني، ويبدأ عالم الرجعة ثم القيامة"[1].
خامسها: الرجعة رجعتان:
إن الرجعة عند الشِّيَعة الاثني عشرية واحدة، لكن اختلفوا في زمنها، "فقيل إن وقوعها سيكون أيام مهدي آل محمد ورجوعه من غيبته، وقيل برجوع الإمام الحسين إلى الدنيا، وذكرت بعض رواياتهم أن الرجعة تبدأ بعد هدم الحجرة النبوية وإخراج الجسدين الطاهرين للخليفتين الراشدين، والغرض هو الانتقام من أعدائهم وهم سائر المسلمين من غير الشِّيَعة ما عدا المستضعفين-النساء والبله- وأمثالهم"[2].
أما الرجعة عند المهديين رجعتان، فماذا يعني اليماني بالرجعتين؟ ومتى زمان حدوثهما؟ وماذا سيحدث فيهما؟ يجاب على هذه الأسئلة في السطور التالية من خلال كتب اليماني وأنصاره، فيذكر صاحب الدعوة اليمانية: "الرجعة رجعتان: رجعة في قيام القائم بِمَثَلهم، ورجعة في عالم الرجعة بأنفسهم وبأجساد تناسب ذلك العالم بعد أن ينسيهم الله حالهم والامتحان الأول والثاني"[3].
وأما الرجعة بالمثْل فهي التي تكون في أيام القائم، ودعوته الإلهية الكبرى، حيث إنهم استدلوا برواية ذكرها المفيد في (الإرشاد)،  جاء فيها أن الإمام الصادق يقول: "يُخرج القائم من ظهر الكوفة سبعة وعشرين رجلاً، خمسة عشر من قوم موسى الذين كانوا يهدون بالحق وبه يعدلون، وسبعة من أهل الكهف ويوشع بن نون، وسلمان وأبا دجانة الأنصاري والمقداد ومالكاً الأشتر، فيكونون بين يديه أنصاراً وحكاماً"، والمعنى أن يكون من أنصاره من هو نظير ومثيل هؤلاء المذكورين لا أنهم يأتون بأنفسهم"[4].
أما عن زمن الحدوث وما سيحدث فيهما، وبدايتها أي (بداية الأولى) في ظهور الإمام المهدي، حيث تبدأ مرحلة الأولى ومقدمات تمهيد لعالم الرجعة، وذلك ب"القتلة الأولى: في ظهور القائم،  والقيامة الصغرى في هذه الدنيا، حيث يقتله القائم في مسجد الكوفة عند ظهور الحق، ويلقيه في هاوية الجحيم، والقتلة الثانية: في الرجعة (في الأولى) التي تبدأ بعد انقضاء ملك المهدي الثاني عشر حيث يرجع عليه الحسين بن علي، ويرجع علي بن أبي طالب وكل من محض الإيمان محضاً وكل من محض الكفر محضاً ويرجع إبليس –لعنه الله-أيضاً لأنه ممن محض الكفر محضاً ويقتله رسول الله"[5].
كانت هذه هي نظرة اليماني وأنصاره للرجعة، واعتقادهم بها الذي خرجوا فيه على المرجعية الشيعية، وتصدوا لعلماء وفقهاء الشِّيَعة واعتبروهم مضللين للناس والعوام، ودائماً يرى اليماني وأتباعه أنهم وحدهم على الصواب وليس غيرهم-سواء كانوا شيعة أو سنة- فالمهديون انفردوا بفهم النصوص، وكل من يخالفهم أو يتعرض لدعوتهم، فهو جاهل ولا يستطيع أن يفهم الحقيقة، هذا متكرر في أسلوب اليماني وأعوانه في حال الرد على المعارضين لهم.

-----------------------------------

[1] المتشابهات، السؤال رقم180، ص297.
[2] أصول مذهب الشِّيَعة الإِمَامِيَّة الاثني عشرية، ص913و914 (باختصار).
[3] الرجعة، ثالث أيام الله الكبرى، ص33.
[4] الإرشاد للمفيد، ج2/386، نقلاً عن الرجعة، ثالث أيام الله الكبرى، ص35.
[5] المتشابهات، السؤال رقم177، ص286.

 

  • 1
  • 0
  • 1,111

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً