التهيئة لرمضان (1) استرجع قلبك

منذ 2017-05-12

استرجع قلبك الذي اختطفته الدنيا وما فيها من شهوات... فإنك بحاجة لقلب سليم نقي تستقبل به شهر رمضان لتصومه وتقومه كما يحب ربنا ويرضى.

أول خطوات التهيئة لشهر رمضان تهيئة القلب بتوبة نصوح عن كل ما فرطنا فيه في الأحد عشر شهرًا الماضية، فرمضان إلى رمضان كفارة لما بينهما اذا اجتنبت الكبائر.

إذا عصمك الله من الكبائر فاحمد الله وتب إليه من الصغائر واللمم التي قد لا تتنبه لها...

كم من مرة وقعت في غيبة؟

كم من نظرة حرام أطلقت بصرك لها؟

كم من سماع محرم ألقيت له سمعك؟

كم من كلمة خرجت من فمك لا ترضي الله عز وجل؟

كم من تقصير في عبادتك؟

كم من صلاة فاتتك أو تكاسلت عنها؟

كم من موقف تخاذلت فيه عن نصرة إخوانك من المسلمين؟

كم من أوقات قنطت فيها من رحمة الله؟

كم وكم وكم...

كلنا محتاج للتوبة توبة من الذنوب، وتوبة من التقصير، وتوبة لطلب العون والثبات من الله..

راجع نفسك واسألها صراحة عن كل ما قصرت فيه وما فرطت فيه، وأعلنها توبة حقيقية لله رب العالمين التواب الغفور...

اصدق الله في توبتك واصدق الله في عزيمتك على طاعته وحسن عبادته تلقى المعونة منه سبحانه بقدر صدقك معه...

استرجع قلبك الذي اختطفته الدنيا وما فيها من شهوات وزينة ومتاع قليل فان، فإنك بحاجة لقلب سليم نقي تستقبل به شهر رمضان لتصومه وتقومه كما يحب ربنا ويرضى...

رزقني الله وإياكم توبة نصوحة يغفر الله بها ما كان من ذنوبنا ويستر بها عيوبنا ويعفو عن تقصيرنا ويصفح عنا، إنه ولي ذلك والقادر عليه، هو التواب سبحانه وهو الغفور وهو العفو...

 

بقلم سمر الأرناؤوط

المصدر: islamiyyat.3abber.com

سمر الأرناؤوط

كاتبة إسلامية فاضلة لها كتابات قيمة في عدد من المواقع والمدونات

  • 6
  • 0
  • 9,116

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً