مع القرآن - لا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا

منذ 2017-07-27

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }   [النور 27 - 29] .

منع الله تعالى كل ذريعة تفضي إلى الفاحشة و من تلك الأبواب التي أوصدها الإسلام حتى يغلق باب فتنة على قلوب المسلمين باب الاستئذان عند دخول البيوت , و الإعلام بالحضور بإلقاء السلام و تأكد الإذن بالدخول حتى لا يطلع أحد على عورة أخيه أو حرماته و حتى تشيع الفضيلة في المجتمع .

 { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }   [النور 27 - 29] .

قال السعدي في تفسيره :

يرشد الباري عباده المؤمنين، أن لا يدخلوا بيوتا غير بيوتهم بغير استئذان، فإن في ذلك عدة مفاسد: منها ما ذكره الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث قال " إنما جعل الاستئذان من أجل البصر " فبسبب الإخلال به، يقع البصر على العورات التي داخل البيوت، فإن البيت للإنسان في ستر عورة ما وراءه، بمنزلة الثوب في ستر عورة جسده.

ومنها: أن ذلك يوجب الريبة من الداخل، ويتهم بالشر سرقة أو غيرها، لأن الدخول خفية، يدل على الشر، ومنع الله المؤمنين من دخول غير بيوتهم حَتَّى يَسْتَأْنِسُوا أي: يستأذنوا. سمي الاستئذان استئناسا، لأن به يحصل الاستئناس، وبعدمه تحصل الوحشة،  {وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا }  وصفة ذلك، ما جاء في الحديث: " السلام عليكم، أأدخل "؟

{ذَلِكُمْ } أي: الاستئذان المذكور  {خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} لاشتماله على عدة مصالح، وهو من مكارم الأخلاق الواجبة، فإن أذن، دخل المستأذن.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 0
  • 9,766
المقال السابق
ظاهرة الإفك
المقال التالي
وَإِنْ قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً