في إدارة الصراع

منذ 2017-07-30

ولا توجد مصلحة في أن نصب غضبنا على أنفسنا ونجلد ظهورنا وونهاجم نقائصنا ونقاط ضعفنا.

في إدارة الصراع مطلوب رفع المعنويات وإظهار المكاسب، ووقف كل ما يدعو للإحباط واليأس.
لا توجد أي مصلحة في أن يكرر البعض كلمات مثل: مفيش فايدة، كل شيء انتهى، لا أمل، لا نملك شيء، الخصم لا يقهر، لا جديد.
ولا توجد مصلحة في أن نصب غضبنا على أنفسنا ونجلد ظهورنا وونهاجم نقائصنا ونقاط ضعفنا.
أولا: هذا اليأس غير صحيح لأن الأمة تحقق انتصارات كثيرة ، في كل الساحات، وعدم رؤيتها بالنسبة للبعض لا يعني عدم وجودها.
ثانيا: من لا يستطيع، أو لا يعرف ماذا يفعل فعليه بالصمت، أو يفعل مثل نعيم بن مسعود صاحب القصة المشهورة في غزوة الخندق، الذي قال له الرسول صلى الله عليه وسلم: إنما أنت فينا رجل واحد ..خذّل عنا ما استطعت، فإن الحرب خدعة.

عامر عبد المنعم

كاتب وصحفي مصري.

  • 0
  • 0
  • 377

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً