مع القرآن - أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ!!!

منذ 2017-09-17

{ أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ. أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ} [ النمل60-61]

أإله مع الله رفع السموات بلا عمد و أبدع فيها و سير كل تلك الأجرام الهائلة و أنزل منها ما هو سبيل للحياة على الأرض , فأحيا به الإنسان و الحيوان و شتى أنواع النباتات بألوانها المبهجة و طعومها و فوائدها المختلفة ؟؟

أم أن معبوداتكم المخلوقة هي التي خلقت الأرض بأنهارها و جبالها و وديانها و بحارها وسهولها و منع كل من تلك الأشياء أن تعتدي على ما سواها فلا يتعدى بحر على نهر و لا جبل على سهل .

هل خلقها وثن لا يضر أو ينفع أو حتى ملك مقرب أو نبي مرسل أو أحد الصالحين من أولياء الله المتقين , تعالى الله عما يعتقد المشركون علواً كبيراً و تنزه سبحانه عن كل نقيصة و عيب .

 { أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ. أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ} [ النمل60-61]

قال السعدي في تفسيره :

{أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ}  [النمل 60]

أي: أمن خلق السماوات وما فيها من الشمس والقمر والنجوم والملائكة والأرض وما فيها من جبال وبحار وأنهار وأشجار وغير ذلك.

{وَأَنْزَلَ لَكُمْ}  أي: لأجلكم  {مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ}   أي: بساتين {ذَاتَ بَهْجَةٍ } أي: حسن منظر من كثرة أشجارها وتنوعها وحسن ثمارها،  {مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا}   لولا منة الله عليكم بإنزال المطر. {أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ } فعل هذه الأفعال حتى يعبد معه ويشرك به؟  {بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ}  به غيره ويسوون به سواه مع علمهم أنه وحده خالق العالم العلوي والسفلي ومنزل الرزق.

 {أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ}    [النمل 61]

أي: هل الأصنام والأوثان الناقصة من كل وجه التي لا فعل منها ولا رزق ولا نفع خير؟ أم الله الذي { جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا } يستقر عليها العباد ويتمكنون من السكنى والحرث والبناء والذهاب والإياب. {وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا}  أي: جعل في خلال الأرض أنهارا ينتفع بها العباد في زروعهم وأشجارهم، وشربهم وشرب مواشيهم.

 { وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ}  أي: جبالا ترسيها وتثبتها لئلا تميد وتكون أوتادا لها لئلا تضطرب.  { وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ}  البحر المالح والبحر العذب { حَاجِزًا}  يمنع من اختلاطهما فتفوت المنفعة المقصودة من كل منهما بل جعل بينهما حاجزا من الأرض، جعل مجرى الأنهار في الأرض مبعدة عن البحار فيحصل منها مقاصدها ومصالحها،  {أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ}  فعل ذلك حتى يعدل به الله ويشرك به معه. {بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ}  فيشركون بالله تقليدا لرؤسائهم وإلا فلو علموا حق العلم لم يشركوا به شيئا.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 0
  • 0
  • 23,408
المقال السابق
لوط و اعوجاج سلوك قومه
المقال التالي
أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً