حكم الإفتاء بغير علم

منذ 2017-10-25

المفتي بغير علم لا يعرف الصواب وضدَّه فهو كالأعمى الذي لا يبصر الطريق الصحيح، فكيف يستطيع أن ينفع غيره بشيء يجهله هو نفسه؟!! والمفتي بغير علم يستحقُّ الحجر عليه بـمنعه من الإفتاء.

يحرم الإفـتاء بغير علم، والمتجرِّئ والمتهاون في ذلك يدخلُ في التهديد والوعيد المذكورَيْنِ في الكتاب والسُّنة، والأدلة على حرمة الإفتاء بغير علم كثيرة، منهاقوله تعالى: {وَلَاتَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ} [النحل: 116]. فهذه الآية الكريمة تشمل بمعناها من زاغ في فتواه، فقالفي الحرام: هذاحلال، أو قال في الحلال: هذا حرام، أو نحو ذلك.

والأدلَّة من السُّنة كثيرة، منها قول النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ أُفْتِيَ بِفُتْيَا غَيْرِ ثَبْـتٍ، فَإِنَّـمَا إِثْـمُهُ عَلَى الَّذِي أَفْـتَاهُ» (رواه الإمام أحمد وابن ماجه). وفي لفظ: «مَنْ أُفْتِيَ بِفُتْيَا بِغَيْرِ عِلْمٍ، كَانَ إِثْمُ ذَلِكَ عَلَى الَّذِي أَفْتَاهُ» رواه الإمام أحمد وأبو داود. وقوله: «مَنْ أَفْتَى النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ لَعَنَتْهُ مَلَائِكَةُ السَّمَاءِ وَمَلَائِكَةُ الْأَرْضِ» (ذكره ابن الجوزي في تعظيم الفتوى).

ولأن المفتي بغير علم لا يعرف الصواب وضدَّه فهو كالأعمى الذي لا يبصر الطريق الصحيح، فكيف يستطيع أن ينفع غيره بشيء يجهله هو نفسه؟!! والمفتي بغير علم يستحقُّ الحجر عليه بـمنعه من الإفتاء. قال ابن الجوزي: "يلزم ولي الأمر منعهم كما فعل بنو أمية". وقد أطلق بعض الفقهاء على المفتي الجاهل اسمَ: المفتي الماجن؛ لتجرُّئه على الإفتاء مع جهله، وبهذا نعلم الإثم العظيم الذي يقعُ فيه كثيرٌ ممن يتصدَّوْن للإفتاء اليوم وهم غير مؤهلين لهذا المنصب الجليل.

والتحذير من الفتوى بغير علم لا يقتصر على الجاهل بالحكم الشرعي؛ بل قد يكون المفتي عالمـًا بأحكام الشريعة بالقدر اللازم للإفتاء، لكنه مع هذا مقصِّر في معرفة الأعراف والعادات الخاصة ببلد المستفتي، وهذا له تأثير في الحكم، لذا نصَّالأئمةُ على أنه يحرمُ على العالم أن يفتيَ في مسائلَ تستند إلى العرف إذا كان غيرَ عارفٍ بــعُرفِ البلدِ الذي ينتمي إليه السائل.

وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم التحذيرُ من الجرأةِ علىالإفتاء، كما في قوله صلى الله عليه وسلم: «أَجْرَؤُكُمْعَلَى الْفُتْيَا أَجْرَؤُكُمْعَلَى النَّارِ» (رواه الدارمي) .

قال الإمام عبد الرحمن بن أبي ليلى: "أدركتُ عشرين ومائةً من الأنصار من أصحاب رسول اللَّـه صَلَّى اللَّـهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُسأل أحدُهم عن المسألة، فيـردُّها هذا إلى هذا، وهذا إلى هذا، حتى ترجعَ إلى الأول".


إعداد: الشيخ عبد اللطيف دريان

مفتي الجمهورية اللبنانية

  • 14
  • 0
  • 75,835

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً