مع القرآن - واذكر عبادنا إبراهيم و إسحق و يعقوب أولي الأيدي و الأبصار

منذ 2018-04-30

كانت أعمال أنبياء الله (إبراهيم وإسحاق ويعقوب) و سيرتهم ذكر لمن أراد أن يتذكر الله و الدار الآخرة، فكانوا ممن يذكر الله بذكرهم و تطيب الألسنة و القلوب بذكر فعالهم الصالحة و سيرتهم الناجحة.

واذكر عبادنا إبراهيم و إسحق و يعقوب أولي الأيدي و الأبصار

{وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ}:

ثناء من الله على إبراهيم و نسله الشريف و خص منهم ولديه المباشرين إسحق بن إبراهيم و يعقوب بن إسحق، ووصفهم و أبيهم إبراهيم بأنهم كانوا أهل قوة في العبادة و قوة في الحق و بصائر في الأمور، فجمعوا بين قوة العبادة و قوة العلم و البصيرة و الحكمة.

فلما كانوا كذلك تفضل الله عليهم بدوام تذكر الآخرة و مراقبة الله في جميع أعمالهم حتى كانت أعمالهم و سيرتهم ذكر لمن أراد أن يتذكر الله و الدار الآخرة، فكانوا ممن يذكر الله بذكرهم و تطيب الألسنة و القلوب بذكر فعالهم الصالحة و سيرتهم الناجحة.

لذا كانوا عند الله من أهل المكانة العالية في الدنيا و الآخرة.


قال تعالى:

{وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ * إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ * وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ } [ص 45 – 47]

 

قال السعدي في تفسيره:

يقول تعالى:  {وَاذْكُرْ عِبَادَنَا} الذين أخلصوا لنا العبادة ذكرا حسنا، {إبْرَاهِيمَ} الخليل {وَ} ابنه {إِسْحَاقَ وَ} ابن ابنه {يَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي} أي: القوة على عبادة اللّه تعالى {وَالْأَبْصَارِ} أي: البصيرة في دين اللّه. فوصفهم بالعلم النافع، والعمل الصالح الكثير.

{إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ} عظيمة، وخصيصة جسيمة، وهي: {ذِكْرَى الدَّارِ} جعلنا ذكرى الدار الآخرة في قلوبهم، والعمل لها صفوة وقتهم، والإخلاص والمراقبة للّه وصفهم الدائم، وجعلناهم ذكرى الدار يتذكر بأحوالهم المتذكر، ويعتبر بهم المعتبر، ويذكرون بأحسن الذكر.

{وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ} الذين اصطفاهم اللّه من صفوة خلقه، {الْأَخْيَارِ} الذين لهم كل خلق كريم، وعمل مستقيم.

  • 1
  • 0
  • 10,371
المقال السابق
واذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان بنصب و عذاب
المقال التالي
ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً