نصائح لطالب العلم

منذ 2018-05-13

العلم يُحَصّل من طريقين: المشافهة والمطالعة. فلا تغلو في تلقي العلم دون الرجوع إلى معلم ولا تغلو في الرجوع إلى معلم دون القراءة.

الحمد لله وحده:

أولًا: أسأل الله أن يوفقك لكل خير، وأن يعينك، وأن يسددك.

ثانيًا: أكثر من دعاء الله أن يعينك على طلب العلم، وأن يأخذ بناصيتك إليه.

ثالثًا: عليك أولًا أن تحفظ كتاب الله، وإن لم تستطع فالأجزاء الأخيرة (المفصل) مع البقرة وآل عمران.
ثم تحفظ معانيها باستظهارها من كتاب كالتفسير الميسر.
ثم اقرأ رياض الصالحين، للإمام النووي. (اجعل لك وردًا من القرآن والسنة لا تُفَوّت يومك بدون إتمامه= مهما حصل).
ابدأ بعلم الاعتقاد، فاقرأ فيه مختصرًا، كتهذيب تسهيل العقيدة للجبرين، والأصول الثلاثة.
فإذا انتهيت، فاقرأ مختصرًا في الفقه، وليكن سفينة النجا مع شرحها للشيخ عمرو بسيوني.
ثم اقرأ بعد ذلك في علوم الآلة علمًا علمًا.
واقرأ في ذلك: السبل المرضية، لأبي فهر أحمد سالم. ولا تجمع بين علمين في وقت واحد، فليكن القرآن والحديث مع مادة مذاكرة وفقط.

 

وإليك هذه الوصايا المجملة:

1- لابد أن تجعل لك في كل فن كتابا تجعله أصلا تنطلق من خلاله، وليكن جامعا، واختر عليه شرحا موسوعيا وإذا قرأت في هذا الفن فاضبط فوائدك على أصلك، إما على حاشية كتابك أو في دفترك.

2- ليس كل ما في الكتب يُحفظ، بل فيها ما يكون لشحذ الذهن، فاهتم بما يُؤَثّر في العلم.

3- ارجع إلى الكتب الأصلية، ولتكن مطالعتك للمُذَكّرات كالأكل من الميتة للمضطر.

4- العلم يُحَصّل من طريقين: المشافهة والمطالعة. 
فلا تغلو في تلقي العلم دون الرجوع إلى معلم ولا تغلو في الرجوع إلى معلم دون القراءة.

5- سل أهل التخصص عن الكتاب الذي تنوي أن تطالعه، حتى لا تَضيع عليك الأوقات.

6- لا تربط نفسك بشيخ واحد، إن بدأ بدأت وإن وقف وقفت.

7- حاول أن تُكَمّل نفسك بنفسك.

8- تشبع - ما استطعت - من أصول الفقه واللغة.

9- لا تغيب عليك شمسُ يومك إلا وقد جعلت في صدرك شيئا من العلم.

10- أصلح حالك مع الله، وداوم سؤال ربك التوفيق، وأن يزيل عنك العوائق والعلائق التي تحول بينك وبين العلم.

11- الكتب المُعتمدة عند العلماء لا يكفي أن تُقرأ مرة واحدة.

12- أعط نفسك فرصة للتلذذ بالعلم فهو أعظم لذة مطلقا.

13- عود نفسك على طلب العلم بأن تجعل لك ساعات تلزم فيها نفسك بالطلب حتى يصبح عندك عادة.

14- طعم طلبك للعلم برتبة الاجتهاد فيه أحيانا، واحذر أن تتجاوز قدرك.

15- حدد هدفك مبكرا، واصبر على الوصول إليه.

16- جالس طلبة العلم "النبهاء"، وقوّ صلتك بهم. 

17- لا تستمع لمن يُصَعّب عليك العلم.

18- لا بأس أن تخطط لطلبك للعلم واهتم:
- بتحديد الأهداف وتحليلها،
- بتجزئة الهدف على الأوقات،
- بمعرفة إمكاناتك.

19- إياك والاستعجال.. إياك والاستعجال.. إياك والاستعجال.

20- من شروط العلم: له تغرب وتواضع واترع ...... وجُع وهُن واعص هواك واتبع.

21- من أجنحة العلم: الإخلاص، الوقت (فاعزل نفسك، عزلة حقيقية أو شعورية)، الحفظ، الفهم والقريحة، الناصح الأمين، القرين المنافس، التدريب على التدريس والتلقين (ولا بأس أن يكون ذلك في وقت الطلب في مرحلة متقدمة، ومن الطرائف أن بعض العلماء كان قد اشترى تيسا فكان يُدَرّسه ويشرح له ويقول له أفهمت!!!).

22- إذا بدأت في مطالعة كتاب فأكمله.

23- لا بأس أن تجعل لكل كتاب تدرسه كراسا تجعل فيه:
- الفوائد النادرة والعجيبة،
- ما فهمته مما بين السطور،
- الإشكالات.

24- استعن بالله ولا تعــجــــــــز.

25- لا تكابر العلم، فإنما هو أودية، فأيها أخذت فيه قبل أن تبلغه قطع بك، ولكن خُذه مَع الليالي والأيام.

 

الكاتب: الشيخ عمرو الشرقاوي.

المصدر: صفحة الشيخ على موقع "آسك".

  • 28
  • 7
  • 30,256

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً