مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - ولقد آتينا موسى الكتاب فاختلف فيه

منذ 2018-07-26

{وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ * مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ }  [فصلت  45-46]

{وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ} :

في دار الابتلاء و الاختبار آتينا موسى التوارة كما آتيناك القرآن يا محمد فمن الناس من آمن و منهم من كفر وارتاب ,ولولا كلمة سبقت من الله بإمهال الجميع حتى يوم الحساب لقضى بين هؤلاء المختلفين في دار الدنيا وحاسبهم فيها , ولكنه قضى بأن الحساب مؤجل إلى الآخرة ليجزي الصالح بعمله و يبوء المسيء بإساءته و الله لا يظلم عنده أحد , فهو الملك العدل سبحانه.
قال تعالى:

  {وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ * مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ }  [فصلت  45-46]

قال السعدي في تفسيره:

يقول تعالى: { {وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ} } كما آتيناك الكتاب، فصنع به الناس ما صنعوا معك، اختلفوا فيه: فمنهم من آمن به واهتدى وانتفع، ومنهم من كذبه ولم ينتفع به، وإن اللّه تعالى، لولا حلمه وكلمته السابقة، بتأخير العذاب إلى أجل مسمى لا يتقدم عليه ولا يتأخر { { لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ} } بمجرد ما يتميز المؤمنون من الكافرين، بإهلاك الكافرين في الحال، لأن سبب الهلاك قد وجب وحق. { {وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ } } أي: قد بلغ بهم إلى الريب الذي يقلقهم، فلذلك كذبوه وجحدوه.

{ {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا} } وهو العمل الذي أمر اللّه به، ورسوله { {فَلِنَفْسِهِ} } نفعه وثوابه في الدنيا والآخرة { {وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا } } ضرره وعقابه، في الدنيا والآخرة، وفي هذا، حثٌّ على فعل الخير، وترك الشر، وانتفاع العاملين، بأعمالهم الحسنة، وضررهم بأعمالهم السيئة، وأنه لا تزر وازرة وزر أخرى. { {وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ } } فَيُحمِّل أحدًا فوق سيئاتهم.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 0
  • 10,958
المقال السابق
ولو جعلناه قرآناً أعجمياً لقالوا لولا فصلت آياته
المقال التالي
إليه يرد علم الساعة وما تخرج من ثمرات من أكمامها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً