مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين

منذ 2018-08-31

وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ * حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ

{وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ} :

 طرف خيط الضلال يبدأ بالإعراض عن ذكر الله و عن العمل بكلماته ونشرها والانشغال بها , فلما ضيع العبد طرف الخيط وعاند وأصر على العناد , تاه منه الطريق وبدأ يسلك في اتجاهات الهلاك يساعده في سلوكها شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم لبعض زخرف القول و يزينون الباطل ويحاربون الحق ويدعون الهداية والرشاد وهم أضل الناس وأبغضهم إلى الله , وهنا يصبح العبد عضواً أساسياً في منظومة إبليس وجنوده, ويالها من حسرة يوم يجمع الله حزب إبليس , ويالها من ظلمات يوم يجتمعون في العذاب يجمعهم الندم وتجمعهم المهانة ولا ينفعهم اشتراكهم ولا اقترابهم بل هم يومئذ متلاعنون.
قال تعالى:

{ وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ * حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ * وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ   [الزخرف 36-39]

قال السعدي في تفسيره:

يخبر تعالى عن عقوبته البليغة، لمن أعرض عن ذكره، فقال: { وَمَنْ يَعْشُ } أي: يعرض ويصد { {عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ} } الذي هو القرآن العظيم، الذي هو أعظم رحمة رحم بها الرحمن عباده، فمن قبلها، فقد قبل خير المواهب، وفاز بأعظم المطالب والرغائب، ومن أعرض عنها وردها، فقد خاب وخسر خسارة لا يسعد بعدها أبدا، وقيَّض له الرحمن شيطانا مريدا، يقارنه ويصاحبه، ويعده ويمنيه، ويؤزه إلى المعاصي أزا،

{ {وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ } } أي: الصراط المستقيم، والدين القويم. { {وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ} } بسبب تزيين الشيطان للباطل وتحسينه له، وإعراضهم عن الحق، فاجتمع هذا وهذا.

فإن قيل: فهل لهذا من عذر، من حيث إنه ظن أنه مهتد، وليس كذلك؟

قيل: لا عذر لهذا وأمثاله، الذين مصدر جهلهم الإعراض عن ذكر اللّه، مع تمكنهم على الاهتداء، فزهدوا في الهدى مع القدرة عليه، ورغبوا في الباطل، فالذنب ذنبهم، والجرم جرمهم.

فهذه حالة هذا المعرض عن ذكر اللّه في الدنيا، مع قرينه، وهو الضلال والغيّ، وانقلاب الحقائق.

وأما حاله، إذا جاء ربه في الآخرة، فهو شر الأحوال، وهو: إظهار الندم والتحسر، والحزن الذي لا يجبر مصابه، والتبرِّي من قرينه، ولهذا قال تعالى: { {حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ } }

كما في قوله تعالى: { {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا} }

وقوله تعالى: { { وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ} } أي: ولا ينفعكم يوم القيامة اشتراككم في العذاب، أنتم وقرناؤكم وأخلاؤكم، وذلك لأنكم اشتركتم في الظلم، فاشتركتم في عقابه وعذابه.

ولن ينفعكم أيضا، روح التسلي في المصيبة، فإن المصيبة إذا وقعت في الدنيا، واشترك فيها المعاقبون، هان عليهم بعض الهون، وتسلَّى بعضهم ببعض، وأما مصيبة الآخرة، فإنها جمعت كل عقاب، ما فيه أدنى راحة، حتى ولا هذه الراحة. نسألك يا ربنا العافية، وأن تريحنا برحمتك.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 10
  • 0
  • 789
المقال السابق
و زخرفاً
المقال التالي
أفأنت تسمع الصم أو تهدي العمي
  • ab mnzer alshame

      منذ
    جديد ومميز هدية للمسلمين عموماً وطلاب العلم خصوصاً من اخوكم ابو منذر الشامي بفضل الله تم تجهيز أضخم أرشيف إسلامي لما صدر عن دولة الخلافة نصرها الله من علوم شرعية بروابط ثابتة حملوا واقرؤوا وانشروا العلم النافع بوركتم رابط أول http://cutt.us/Islamic-Archive-A رابط ثاني http://cutt.us/Islamic-Archive-A1

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً