مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - فلولا نصرهم الذين اتخذوا من دون الله قرباناً آلهة

منذ 2018-10-11

وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا مَا حَوْلَكُمْ مِنَ الْقُرَى وَصَرَّفْنَا الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ

{فَلَوْلَا نَصَرَهُمُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ قُرْبَانًا آلِهَةً} :

مهما طالت مهلة الله بالمستكبر المعاند المصر على عداء الله فالهلاك محقق , وعلى كل إنسان أن يتخير إما سبيل السلامة أو سبيل الهلاك , وتلك سنة الله في المكذبين وما حال الأمم السابقة ببعيد , بل وما نهايات الطغاة في كل عصر عنا ببعيد .

 فهل أغنت عنهم الأهواء والأوثان والشهوات المعبودة من دون الله؟ بل تخلت عنهم حتى قواهم وأجسادهم التي عصوا الله بها وقت حاجتهم إياها , فالمتبوع سيتبرأ من تابعيه والجسد سيهن ويضعف والشهوة ستضمحل ولا يتبقى سوى الجزاء.

قال تعالى:

  {وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا مَا حَوْلَكُمْ مِنَ الْقُرَى وَصَرَّفْنَا الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ * فَلَوْلَا نَصَرَهُمُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ قُرْبَانًا آلِهَةً بَلْ ضَلُّوا عَنْهُمْ وَذَلِكَ إِفْكُهُمْ وَمَا كَانُوا يَفْتَرُونَ }  [الأحقاف 27-28]

قال السعدي في تفسيره:

يحذر تعالى مشركي العرب وغيرهم بإهلاك الأمم المكذبين الذين هم حول ديارهم، بل كثير منهم في جزيرة العرب كعاد وثمود ونحوهم وأن الله تعالى صرف لهم الآيات أي: نوعها من كل وجه، { {لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} } عماهم عليه من الكفر والتكذيب.

فلما لم يؤمنوا أخذهم الله أخذ عزيز مقتدر ولم تنفعهم آلهتهم التي يدعون من دون الله من شيء ولهذا قال هنا: { {فَلَوْلَا نَصَرَهُمُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ قُرْبَانًا آلِهَةً} } أي: يتقربون إليهم ويتألهونهم لرجاء نفعهم.

{ {بَلْ ضَلُّوا عَنْهُمْ } } فلم يجيبوهم ولا دفعوا عنهم، { {وَذَلِكَ إِفْكُهُمْ وَمَا كَانُوا يَفْتَرُونَ} } من الكذب الذي يمنون به أنفسهم حيث يزعمون أنهم على الحق وأن أعمالهم ستنفعهم فضلت وبطلت.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 0
  • 1
  • 112
المقال السابق
قلتم ما ندري ما الساعة
 

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً