مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - ينظرون إليك نظر المغشي عليه من الموت

منذ 2018-10-26

طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَعْرُوفٌ فَإِذَا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ * فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ

{رَأَيْتَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ نَظَرَ الْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ} :

تمنى من ذاقوا الاستضعاف في مكة أن ينزل الله عل رسوله آية تسمح لهم بقتال من استضعفوهم , وما كان التأخير إلا من أجل ارتفاع الإيمان وتثبيت القلوب وتقويتها إزاء أي ابتلاء أو موقف صعب.

فكان من الأولى الصبر حتى ينزل أمر الله والثبات على ما هم فيه من متطلبات التقوى وأعمال الطاعات حتى يأذن الله بالقتال وينزل أمره وهو أعلم بهم وبمقتضيات الواقع والأحداث وبالتوقيت المناسب للتنزيل.

فالأولى أن يصبروا ويثبتوا ويطيعوا فإذا نزل أمر الله بادروا بالاستجابة ولم يتول بعضهم و يظهر الهلع والجبن  فإن التولي ما هو إلا مقدمة للهلاك إن لم يتب المرء ويتدارك أمره, والتولي والإعراض هو بداية طريق موصل للفساد وقطع الأرحام وفساد البين ثم استحقاق اللعنة والغضب وعمى البصائر.

إذن على المرء ألا بستعجل أمر الله وأن يصبر على الطاعة ويثبت على الصراط حتى يأذن الله بأمره ويفتح له الأبواب التي ينتظرها.

قال تعالى :

{وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا لَوْلَا نُزِّلَتْ سُورَةٌ فَإِذَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ مُحْكَمَةٌ وَذُكِرَ فِيهَا الْقِتَالُ رَأَيْتَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ نَظَرَ الْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَأَوْلَى لَهُمْ * طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَعْرُوفٌ فَإِذَا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ * فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ } [ محمد 20-23]

قال السعدي في تفسيره:

يقول تعالى: { {وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا} } استعجالا ومبادرة للأوامر الشاقة: { لَوْلَا نُزِّلَتْ سُورَةٌ } أي: فيها الأمر بالقتال.

{ {فَإِذَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ مُحْكَمَةٌ } } أي: ملزم العمل بها، { {وَذُكِرَ فِيهَا الْقِتَالُ} } الذي هو أشق شيء على النفوس، لم يثبت ضعفاء الإيمان على امتثال هذه الأوامر، ولهذا قال: { {رَأَيْتَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ نَظَرَ الْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ} } من كراهتهم لذلك، وشدته عليهم.

وهذا كقوله تعالى: { { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً} }

ثم ندبهم تعالى إلى ما هو الأليق بحالهم، فقال: { {فَأَوْلَى لَهُمْ طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَعْرُوفٌ} } أي: فأولى لهم أن يمتثلوا الأمر الحاضر المحتم عليهم، ويجمعوا عليه هممهم، ولا يطلبوا أن يشرع لهم ما هو شاق عليهم، وليفرحوا بعافية الله تعالى وعفوه.

{ { فَإِذَا عَزَمَ الْأَمْرُ } } أي: جاءهم الأمر جد، وأمر محتم، ففي هذه الحال لو صدقوا الله بالاستعانة به، وبذل الجهد في امتثاله { {لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ} } من حالهم الأولى، وذلك من وجوه:

منها: أن العبد ناقص من كل وجه، لا قدرة له إلا إن أعانه الله، فلا يطلب زيادة على ما هو قائم بصدده.

ومنها: أنه إذا تعلقت نفسه بالمستقبل، ضعف عن العمل، بوظيفة وقته، وبوظيفة المستقبل، أما الحال، فلأن الهمة انتقلت عنه إلى غيره، والعمل تبع للهمة، وأما المستقبل، فإنه لا يجيء حتى تفتر الهمة عن نشاطها فلا يعان عليه.

ومنها: أن العبد المؤمل للآمال المستقبلة، مع كسله عن عمل الوقت الحاضر، شبيه بالمتألي الذي يجزم بقدرته، على ما يستقبل من أموره، فأحرى به أن يخذل ولا يقوم بما هم به ووطن نفسه عليه، فالذي ينبغي أن يجمع العبد همه وفكرته ونشاطه على وقته الحاضر، ويؤدي وظيفته بحسب قدرته، ثم كلما جاء وقت استقبله بنشاط وهمة عالية مجتمعة غير متفرقة، مستعينا بربه في ذلك، فهذا حري بالتوفيق والتسديد في جميع أموره.

ثم ذكر تعالى حال المتولي عن طاعة ربه، وأنه لا يتولى إلى خير، بل إلى شر، فقال: { {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ } } أي: فهما أمران، إما التزام لطاعة الله، وامتثال لأوامره، فثم الخير والرشد والفلاح، وإما إعراض عن ذلك، وتولٍ عن طاعة الله، فما ثم إلا الفساد في الأرض بالعمل بالمعاصي وقطيعة الأرحام.

{ {أُولَئِكَ الَّذِينَ} } أفسدوا في الأرض، وقطعوا أرحامهم { {لَعَنَهُمُ اللَّهُ} } بأن أبعدهم عن رحمته، وقربوا من سخط الله.

{ {فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ } } أي: جعلهم لا يسمعون ما ينفعهم ولا يبصرونه، فلهم آذان، ولكن لا تسمع سماع إذعان وقبول، وإنما تسمع سماعا تقوم به حجة الله عليها، ولهم أعين، ولكن لا يبصرون بها العبر والآيات، ولا يلتفتون بها إلى البراهين والبينات.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 2
  • 4,576
المقال السابق
فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك
المقال التالي
أفلا يتدبرون القرآن

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً