في سبب وفاة شيخ الإسلام ابن تيمية

منذ 2018-10-27

تعليق على ما ذكره المستشرق الألماني كارل بروكلمان في سبب وفاة شيخ الإسلام ابن تيمية

تعليق على ما ذكره المستشرق الألماني كارل بروكلمان في سبب وفاة شيخ الإسلام ابن تيمية:

في كتابه (تاريخ الشعوب الإسلامية)؛ بعد أن يبدي المستشرق الألماني الشهير كارل بروكلمان تعاطفه الشديد مع شيخ الإسلام ابن تيمية بسبب ما ناله من اضطهاد، في ظروف من القلق في الوضع السياسي في العصر المملوكي؛ يقول (ص371): (والواقع أن ابن تيمية استطاع أن يتابع نشاطه العلمي بادىء الأمر، وعلى الأقل، وهو سجين في قلعة دمشق، حتى إذا حبس عنه الورق والحبر أخذه الغم لهذه الإهانة، فقضى نحبه [1] في 29 أيلول سنة 1329م).

يبدو أنه لو صح أن سبب وفاة ابن تيمية ما ناله من الغم بسبب منع الأوراق والأقلام عنه؛ ربما أضيفت هذه القصة إلى قائمة القصص المحفّزة على الطلب، والدالة على شدة محبة العلماء للعلم والكتب!

ونحن نعلم شدة محبَّة شيخ الإسلام للعلم والكتبِ والمطالعة؛ ينقل عنه تلميذه ابن القيم في كتابه (روضة المحبّين) (ص109) أنه قال له : (ابتدأني مرضٌ فقال لي الطبيب: إنَّ مُطالعتك وكلامَك في العلم يزيد المرض. فقلتُ له: لا أصبر على ذلك! وأنا أحاكمك إلى علمك، أليست النفس إذا فرحت وسُرَّت قويت الطبيعة، فدفَعت المرَض؟ فقال: بلى. فقلتُ له: فإنَّ نفسي تُسَرُّ بالعلم، فتقوى به الطبيعة، فأجد راحة. فقال: هذا خارج عن علاجنا! أو كما قال).

لكننا نعلم أيضًا محبَّة شيخ الإسلام لله تعالى!! [2] وأنَّه كان من أهل الاشتغال بالذكر والعبادة؛ ينقل عنه تلميذه ابن القيم أيضًا في كتابه (الوابل الصيّب) (ص96): ( وحضرتُ شيخ الاسلام ابن تيمية مرةً صلَّى الفجر، ثم جلس يذكرُ الله تعالى إلى قريب من انتصاف النهار، ثم التفت إلي وقال: هذه غدوتي، ولو لم أتغد الغداء سقطت قوَّتِي!).

فقوَّة شيخِ الإسلام بأُنسِه بالله تعالى، والابتهاجِ بذكره، ولم تكن قُواه لتسقط ويموت! بسبب منع الكتب عنه!

ينقل المؤرّخ الشمس ابن الجزري في (تاريخه) (2 /307) عن شقيق شيخ الإسلام الذي كان مرافقًا له في حبسته الأخيرة - التي مات فيها - الشيخ الفاضل زين الدين عبد الرحمن رحمهم الله تعالى : ( وذكر لي أنَّ من حيث مُنع من الكتابة والتصنيف (في يوم الاثنين تاسع عشر جمادى الآخرة من هذه السنة) قرأ إحدى وثمانين ختمة، وكان قد بقي من الختمة الأخيرة من سورة الرحمن إلى الحمد، فقرأ أصحابُه الذين دخلوا إليه ليبصروه قبل تغسيله وإلى حيث فرغ من غسله وتكفينه تمام الختمة المباركة إن شاء الله تعالى).

كان منعُ الكتب والأوراق والأقلام عن شيخ الإسلام فرصة ذهبيّة للاتصال بمحبُوبِه الأجلِّ الأعلى تبارك وتعالى، والإقبال على العبادة والذكر والتهجد، ولذا كان يعدُّ منع الكتب نعمة جليلة، يقول تلميذه ابن عبد الهادي رحمه الله تعالى في (مختصر طبقات علماء الحديث) (4/294): (وآل الأمر إلى أن مُنع من الكتابة والمطالعة، وأخرجوا ما عنده من الكتب، ولم يتركوا عنده دواة ولا قلمًا ولا ورقة، وكتب عقيب ذلك بفحم يقول: إنَّ إخراج الكتب من عنده من أعظم النعم.

وبقي أشهرًا على ذلك، وأقبل على التلاوة والعبادة والتهجد حتى أتاه اليقين).

أليس هذا الشيخ المَحبوس الذي جاوز الستِّين هو نفسه ذلك الشاب الذي كان يخرج إلى الصحراء يخلُو عن الناس، لقوّة ما يَردُ عليه، ويتمثل بقول المجنون:

وأخرُجُ من بين البُيوت لَعلَّنِي ... أُحدِّث عنك النفس بالسر خاليًا ؟! [3]

رحمه الله تعالى ورضي عنه.

 

_______

[1] الظاهر من كلامه أنه يجعل الغم الذي نال ابن تيمية بسبب منع الكتب، سببًا في وفاته.

[2] من كلامه في هذا الباب: ( والقلبُ إنَّمَا خُلِق لأجلِ حُبِّ الله تعالى ) (مجموع الفتاوى) (10 / 134)، ( فالحبُّ هو العلَّة الغائيّةُ التي لأجله كان كلّ شيء ) (كتاب النبوّات) (1 / 372)، ( والقلبُ خُلِق؛ يُحبُّ الحقَّ، ويريدُه، ويطلُبُه !! ) (مجموع الفتاوى) (10 / 188)، (النفس مفطورة على حُبِّ الحق وهو الذي يلائمها، ولا شيء أحب إلى القلوب السليمة من الله) (مجموع الفتاوى) (7/537)، ( لكن حياة البدن بدون حياة القلب من جنس حياة البهائم !! ) (مجموع الفتاوى) (10 / 104)، (فإن أصل الهوى: محبّة النفس) (مجموع الفتاوى) (28/132)، ( والقلب (يغرقُ) فيما يستولي عليه؛ إمَّا من مَحبوب، وإمَّا من مَخُوف ) (مجموع الفتاوى) (10 / 595)، ( واعلم أن كل من أحبَّ شيئًا لغير الله فلا بُدَّ أن يَضرَّهُ محبوبُه، ويكون ذلك سببًا لعذابِه ) (مجموع الفتاوى) (1 /28)، ( فإن البُعدَ جفا، ومتى قلَّ الذكرُ ضعف الأثرُ في القلب ) (مجموع الفتاوى) (32 / 6)، ( وما أكثرَ ما تفعل النفوس ما تهواه ظانَّةً أنها تفعلُه طاعةً لله !! ) (مجموع الفتاوى) (28 / 207)، (ومن أحب وأبغض قبل أن يأمره الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ففيه نوعٌ من التقدّم بين يدي الله ورسوله صلى الله عليه وسلم) (مجموع الفتاوى) (28/134)، (فلا ولاء لله إلا بالبراءة من عدوِّ الله ورسوله صلى الله عليه وسلم) (قاعدة في المحبة) (ص163)، ( وإذا كان العبدُ مُخلصًا لله اجتباه ربُّه، فيحيي قلبَه، واجتذبه إليه فينصرف عنه ما يضادُّ ذلك من السوء والفحشاء، ويخاف من حصول ضد ذلك [ ضد ما يحيي القلب]؛ بخلاف القلب الذي لم يُخلِص لله، فإنَّه في طلبٍ، وإرادةٍ، و(حُبٍّ مُطلَق)، فيهوى ما يسنح له، ويتشبَّثُ بما يهواه، كالغصن؛ أيُّ نسيم مرَّ بعطفه أمالَه !! ) (مجموع الفتاوى) (10 / 216). وكلامه رحمه الله في هذا الباب كثير، وإنما هذه عبارات مختارة مختصرة.


[3] كما ينقل ابن القيم في (مدارج السالكين) (3/ 59 -60) عن بعض أقاربه، وسماه في (روضة المحبين) وهو الشيخ تقي الدين عمر بن عبد الله بن عبد الأحد بن شقير (646-744هـ) مترجم  في (المعجم المختص) (ص182).

 

 

  • 9
  • 1
  • 19,834

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً