مالك بن نبي، الغرب والإسلام

منذ 2018-11-13

وهنا أود أن أشير إلى أن هذا الوضع القائم خلاصته بأن صراع الإنسان الوجودي في الغرب اليوم هو كما كان بالأمس  يدور حول الألم واللذة  وهذا الدوران يجري في فلك المادة

 

مما لا شك فيه أن الإنسان نفسٌ وجسد أو كما أشار أحد علماء النفس وهو الدكتور مالك بدري في مؤتمر الاضطرابات العقلية والنفسية بين الشريعة وعلم النفس ، بأن الإنسان في الغرب مركب من ثلاث مكونات ؛ بايولوجي وسايكولوجي وأخر أجتماعي ، ولكننا كمسلمين نضيف بعدًا رابعًا الا وهو البعد الروحي(١) . ومفاد هذا أن الإنسان يتميز بمكونِ مادي وأخر فوق مادي (بإمكانك أن تسميه روحي إن شئت) ونحن لا نحتاج لإثبات هذبن العنصرين لمن يرى الإنسان بمنظور الداروينية ويستبعد ماهو فوق المادي لأن الدلائل غنية والمسألة لا ترتقي للجدل بل هي تأملية كما أراها،  وعليه فإني اتجاوز هذا الإشكال إلى ما يليه وأقول انه بوجود هاذين المكونين في الإنسان تشير دلائل الحياة اليومية أنه من المؤكد كذلك أن لكل من الجانب المادي والمافوق مادي في الإنسان أحتياجات ووظائف مترتبه، ومن الواضح أيضًا أن تركيز الإنسان في كلا الجانبيين غير ثابت، بل هو في تغير مستمر ونسبة وتناسب وفق توجه المرء أما نحو المادة أو ما فوق الماده ويتم ذلك بحسب لوازمه واستجاباته،  يصف مالك بن نبي رحمه الله بطريقة مغايرة نفس المضمون ويجمل خطابه في سعي الإنسان لملئ الفراغ الكوني الذي ينتابه اثناء عزلته فيقول : ”أساسًا هناك طريقتان لملء الفراغ . فإما أن ينظر المرء حول قدميه أي نحو الأرض (المادة) وإما أن يرفع بصرة نحو السماء (ما فوق المادة)“(٢ويكمل بن نبي فيعقب على الطريقتين فيقول ،الأولى تملأ وحدته بالأشياء (المادة) حيث يجمح بصره المتسلط لامتلاكها والثانية تملأ وحدته بالأفكار (ما فوق المادة) ويبحث عن الحقيقة بنظرة المتسائل ، وهكذا ينشأ عبر الطريقتين نموذجان من الثقافة : ثقافة سيطرة ذات جذور تقنية أو ثقافة حضارة ذات جذور أخلاقية وغيبية“(٣إلا أن بن نبي يجمل في مسألة الثقافة فيعني بها الفكر الجمعي لحضارة ما بينما نسعى نحن لتبيان موقع الفرد من هذه المسألة .

 

إذا استعرنا نظرية الدافعية للأنسان عند ماسلو والتي تعرف بمثلث ماسلو للإحتياجات (Maslow's hierarchy of needs) فأنها تعكس لنا وجهة النظر الغربية في مسألة الأولويات حيث  يبدأ ماسلو في أول  هذا الهرم بتحديد الإحتياجات الفسيولوجية المتمثلة بالمأكل والمشرب والراحة ثم الأمن والسلامة في المرتبة الثانية ثم الأنتماء والحب في المرتبة الثالثة ثم التقدير والاحترام في المرتبة الرابعة ثم تحقيق الذات في المرتبة الخامسة والأخيرة(٤) . وفي المجمل بالأمكان تقسيم مثلث ماسلو إلى شطرين الأول مادي والثاني فوق مادي ، الأول يدرك بالحواس كالمأكل والمشرب والثاني يدرك بالعاطفة (أو بالقلب إن شئت) كالحب والإنتماء والتقدير ، غير أن ماسلوا أغفل حاجة هامة لا يمكن الإستغناء عنها بالنسبة للإنسان أبدًا وهي الأساس لكل مايليها ، الا وهي الحاجة إلى تحديد المصير وإلى تأمينة وليس تحديد المصير هو تحقيق الذات فالإنسان بطبعيته يفنى وهو ينظر إلى ماوراء هذا الفناء بكل رهبة وتساءلية . إن سؤال المصير عند بني البشر هو السؤال الملح والمتكرر ليس على سائر قرون التاريخ وحسب ولكن أيضًا على مستوى اللحظة الآنية ، حيث يسعى الإنسان بكل ما أوتي لتحديد وجهته ، لأن عدم وجود الوجهه يؤدي إلى القلق والتوجس جراء المجهول .

 

إن مثلث ماسلو وليد ثقافته ، تلك الثقافة التي قال عنها بن نبي أنها ثقافة سيطرة ذات جذور تقنية ، فهي ذات سيطرة لأنها ترى الحياة كمادة خصبة غزيرة تسعى لأمتلاكها واستهلاكها حتى النفاد ، وذات تقنية لأنها لا ترى دافعًا محفزًا سوى ماتستشعره  ظاهريًا كالمادة التي تتفاعل معها بحظوة واهتمام .

 

على الضفة الأخرى إذا نظرنا في ثقافتنا الإسلامية وبحثنا عن ما يقابل مثلث ماسلوا وجدنا الكليات الخمس في مقاصد الشريعة والمتمثله بحفظ الدين ، النفس ، العقل ، النسل ، المال بالإضافة إلي درء المفاسد وجلب المصالح ولكن لننظر لهذه الكليات الخمس  وحسب ، فإن دائرتها أوسع بكثير من مثلث ماسلوا بل أنه يبدو قاصرًا أمامها ، وهي إلى تأخذ بحاجة الإنسان للمادة ولما هو فوق المادة ، وعندما تشير لما هو فوق المادة أنها لا تكتفي بمسألة التقدير والحب على المستوى الدنيوي بل تنظر إليه فيما بعد الدنيوي إلى ماهو آخروي ، أنها ترفع الإنسان إلى منزلة القرب والمحبة من الله وهذا ما فتقده مثلث ماسلوا وهبط إلى مادونه على الصعيد البشري . ومن يتأمل في الكليات الخمس فهي تنطلق من دوافع إخلاقية وغيبية تمامًا كما أشار بن نبي لهذه الثقافة الإسلامية .

 

إن البعد الروحي الذي تطرق له الدكتور مالك بدري كمكون رابع في بنية الإنسان ، لا يتم تلبيته إلا بالعبادة الصحيحة كما سبق وأشار لها هو ، فإذا تم الإخلال بالجانب التعبدي في حياة الفرد وأُهمِل فإن النتائج وخيمة وهي تؤدي إلى اضطراب هذا الكائن وتدفعه إلى الخروج من دائرة الواقع إلى مايناقضه، أنها تردي بصاحبها إلى مستوى لا يستطيع فيه مجابهة الواقع وتحدياته الا بعد غسل الذمم، بحيث لا يستطيع هذا الإنسان مواصلة سيرة من دون الانخلاع الأخلاقي لأن الواقع صعب والتعاطي معه بشكل أخلاقي يستلزم قوة دافعه ، وهذه القوة يستمدها الفرد من إيمانه وعبادته ، فإذا لم يؤدي واجب الإيمان والعبادة فقد هذه القوه الدافعه وكان عليه التنازل عن غاياته وإلا فلتبرر الغاية الوسيلة وليمضي لما يبتغية بمسلك أخر ، أي من خلال تقديم التنازلات الإخلاقية من حيث تصبح قيمة المطلوب أعلى من قيمة الموجود فتوزن الموازين على ما تقتضي الرغبة، ويتنازل الإنسان عن أخلاقة من اجل تحقيق أهدافه ، وهذا التنازل بدوره يسبب تقرحات نفسية في الأعماق تدفعه لأن يبحث عن ما يسكن التهباتها التي نجمت جراء تلك الأزمة الدين-أخلاقية ، وإذا بهذا الأخير يبحث عن مخرج لأن حاجته للسكنى ملحة ومصيرية، وبما أنه انسلخ من عبوديته وشوه إيمانه فأنه لن يتلغب على فطرة العبودية فيه وسوف يعبد أي شيء يجد فيه مايحاكي اهواءه سواء كان بقرة أم شجرة أم ثروة اي شيءٌ كان نظير شيء من الإطمئنان ، وأنك إذا نظرت لدنيا أوروبا وما حل محل الدين فيها رأيت كيف أضحى الجمال والقوة عقيدة مترسخة في كيان هذا المخلوق وبلغت غاية في التقديس فحلت القوة والجمال محل الخير والحقيقة أي محل الدين وهذا ما أشار له مالك بن نبي في وصف رجل الأغريق حينما قال فيهويأتي في منتصف الطريق بين السامية والآرية الشمالية ، اليونان الذي يشغال عالمه بالأشكال ويملأ وحدته بمشاعر الجمال حتى إنه ليسيمه ( الخير ) كما لاحظ تولستوي في تأملاته العمقية حول الفن“(٥) ورجل اليونان يعد سلف الرجل الغربي الذي لا يختلف عنه كثيرًا كما يقر بذلك شاعر أنجلترا الرومانتيكي بريسي شيالي حينما يقولنحن جميعًا أغريقون“(٦وهي مقولة اشتهرت فالاوساط الغربية وبلغت صداها .

 

 أما اليوم  فإذا نظرت للواقع سترى كيف أن الفن ممثل الجمال الرسمي إلى جانب القوة ممثلة في الاقتصاد والسلاح والذي يسعى الاوروبي وخلفه الأمريكي من خلالهما لتلبية حاجة دفينة في هذه النفس الا وهي ذلك الخواء الروحي الذي حل جراء فقدان الدين الذي هو معنى الحياة وسترى كيف أدى قصور هذين المسلكين الذين تم أنتُهِجا عن تلبية الحوائج إلى مزيد من التخبط والتهاوي فعندما يأس ابن القارة العجوز وخلفه الانجلوساسكوني من الجمال واستبدله بالقبح وخرج لنا بهذا الزي فنانون ورسامون وادباء وشعراء  يمجدون العبث والإنحلال كوسيلة للتعبير عن ذلك الإفلاس الروحي ، وها هم يلقون رواجًا وقبولًا واسعًا كونهم يلامسون وجدان الملاين من تلك الأفواج التائهه ومن ناحية القوة فقد رأينا حركة الاستعمار والدكتاتورية الدولية التي بجلت السيطرة وانطلقت في مهب الريح تسعى للفتك ببني الإنسان كتعبيرٍ أخر عن رفض جامح لتقبل الحقيقة .

 

 وهنا أود أن أشير إلى أن هذا الوضع القائم خلاصته بأن صراع الإنسان الوجودي في الغرب اليوم هو كما كان بالأمس  يدور حول الألم واللذة  وهذا الدوران يجري في فلك المادة، بينما صراع الإنسان الوجودي في العالم الإسلامي يدور حول ماهو دنيوي وماهو آخروي ويتجاوز فلك المادي إلى ما فوق المادي ، مما يعكس دائرة للتفكير أوسع من تلك التي فالغرب ، وأضيف أنه إذا كان الألم حاضرًا في هذا الصراع الإسلامي فأنه يعبر عن التضحيه والبذل والعطاء بينما هو في الغرب يعبر عن الضياع والشتات والإنحدار كما يتجلى في أدبياته والتي تمثل مرآة واقعه ، وإذا كانت اللذة حاضرة في هذا الصراع الإسلامي فهي تعبر عن الحلال والحرام ، بينما في الغرب تعبر عن الفرصة السانحة لتلك اللحظة العابرة  التي لا يكاد ينتشي منها المرء حريته حتى يجد نفسه قد عاد لأسر المادة والتي ركبت في نفسيته على نحو أستعسر عليه الخلاص منها .

 

 

(١)د. مالك بدري ، مؤتمر الاضطرابات العقلية والنفسية بين الشريعة وعلم النفس،  مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق ،  دقيقة ٠٧:٠٠  https://youtu.be/XHBrkQGKls0

(٢) مالك بن نبي ، مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي ،ص١٧ ، ٢٠٠٢ ، دار الفكر ، دمشق

(٣) المرجع نفسة ، ص ١٧

(٤)    S. McLeod, Maslow's Hierarchy of Needs, Simply Physcology

(2018)https://www.simplypsychology.org/maslow.html

(٥) مالك بن نبي ، مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي ،ص١٨ ، ٢٠٠٢ ، دار الفكر ، دمشق

(٦)F. Foldvary (Jul 12, 2015) We Are All Greeks: Why It Matters  https://www.progress.org/articles/we-are-all-greeks

 

علي عتيقي

  • 2
  • 0
  • 1,091

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً