مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا

منذ 2018-11-20

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا:

إرشاد وتوجيه إلى أدب وخلق قويم ينبغي على المؤمن أن يتحلى به وأن ينتبه إليه وهو عدم التسرع في إلقاء التهم والحكم على الناس بمجرد خبر فاسق حتى يتأكد الخبر ويتثبت من صدقه.

وهذا الإرشاد يضفى الكثير من الأمان الاجتماعي وصفاء القلوب ويشيع الاطمئنان في المجتمع المسلم , فلا أخذ بالريبة ولا تسرع في إلصاق التهم , وحتى لا يندم المؤمن ويتحسر على تسرعه في حق أخيه وتزداد الحسرة لو حدث من القطيعة أو الوفاة المفاجأة لصاحب الحق أو ما يحول بينه وبين تدارك الأمر والاعتذار.
قال تعالى:

 { {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} } [الحجرات 6]

قال السعدي في تفسيره:

وهذا أيضًا، من الآداب التي على أولي الألباب، التأدب بها واستعمالها، وهو أنه إذا أخبرهم فاسق بخبر أن يتثبتوا في خبره، ولا يأخذوه مجردًا، فإن في ذلك خطرًا كبيرًا، ووقوعًا في الإثم، فإن خبره إذا جعل بمنزلة خبر الصادق العدل، حكم بموجب ذلك ومقتضاه، فحصل من تلف النفوس والأموال، بغير حق، بسبب ذلك الخبر ما يكون سببًا للندامة، بل الواجب عند خبر الفاسق، التثبت والتبين، فإن دلت الدلائل والقرائن على صدقه، عمل به وصدق، وإن دلت على كذبه، كذب، ولم يعمل به، ففيه دليل، على أن خبر الصادق مقبول، وخبر الكاذب، مردود، وخبر الفاسق متوقف فيه كما ذكرنا، ولهذا كان السلف يقبلون روايات كثير من الخوارج، المعروفين بالصدق، ولو كانوا فساقًا.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 12
  • -6
  • 81,887
المقال السابق
إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون
المقال التالي
واعلموا أن فيكم رسول الله لو يطيعكم في كثير من الأمر لعنتم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً