الأسباب المعينة على التخلص من الوهن

منذ 2018-12-06

عدم استعجال النَّصر والتَّمكين، والصَّبر على الابتلاء، واليقين بنصر الله وإعزازه لجنده، وتمكينه لأوليائه

الأسباب المعينة على التخلص من الوهن:


1- تقوية الإيمان وزيادته، فالإيمان جذوة تتَّقد في قلب المؤمن فتطرد منه الوَهن، وتشدُّ مِن عزمه وعزيمته.
قال الواحديُّ في تفسيره: (إنَّ الإيمان يوجب ما ذُكِر مِن ترك الوَهن والحزن، أي: مَن كان مؤمنًا يجب أن لا يَهِن ولا يحزن لثقته بالله عزَّ وجلَّ)   . 
2- الزُّهد في الدُّنيا وعدم التَّعلُّق بها، والتَّزوُّد منها بزاد المسافر، فذلك حريٌّ أن يقوِّي القلب، ويُبْعِد عنه الوَهن.
3- الاستعداد للموت بالعمل الصالح، وتحديث النفس بالشهادة في سبيل الله.
4- عدم استعجال النَّصر والتَّمكين، والصَّبر على الابتلاء، واليقين بنصر الله وإعزازه لجنده، وتمكينه لأوليائه.
5- مقارنة الحال -عند الإصابة والابتلاء- بأحوال الأعداء، ومعرفة أنَّ ما أصاب المسلمين مِن الألم قد أصاب الأعداء مثله، إلَّا أنَّهم يتميَّزون عنهم أنَّهم يرجون مِن الله ما لا يرجون، فالمؤمنون عند تساويهم مع أعدائهم في درجة الألم، يتمتَّعون بقوَّة إيمانهم، ونُبْل مسلكهم، وانتظار الظَّفر أو الجنَّة، قال تعالى:  {وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ}  [النَّساء: 104].
6- طرد الخوف مِن القلب، والتَّحلِّي بالشَّجَاعَة، مهما كانت قوَّة العدو، وتفوُّقهم عُدَّة وعتادًا، فكيد الكافرين مهما كان قويًّا فإنَّ الله عزَّ وجلَّ مُوهِنه ومُضْعِفه:  {ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ}  [الأنفال: 18].
اليقين بعلوِّ هذا الدِّين، علوًّا بنصرة الله له، وتمكينه لأهله، فإذا عرف المؤمن ذلك استنكف أن يعطي الدَّنيَّة في دينه، أو أن يدعو إلى السِّلم والموادعة، أو أن يَذِلَّ لعدوٍّ مهما كانت قوَّته وجبروته:  {فَلا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ } [محمد: 35]. 

  • 2
  • 0
  • 295

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً