مقام الإمامة في الدين

منذ 2018-12-06

للإمامة في الدين فضل عظيم ومكانة مقدمة أن تكون إماما من أئمة الهدى والتقى هو من أعلى مقامات الإيمان , فالله سبحانه يُعلِّمنا في هذه الآية – كما ترى - لا لمجرد أن نكون من المتقين بل لنكون للمتقين إماماً.

قال تعالى { وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا } [الفرقان: 74]
اعلم – رحمني الله وإياك – أن تكون إمامًا من أئمة الهدى والتقى هو من أعلى مقامات الإيمان، فالله سبحانه يُعلِّمنا في هذه الآية – كما ترى - لا لمجرد أن نكون من المتقين بل لنكون للمتقين إمامًا.
أما كيف يتم ذلك فتدبَّر معي السر في اختيار الله للفظة  {لِلْمُتَّقِينَ} بدلًا {لِّلْمُؤْمِنِينَ}  وشرح ذلك موضحًا في النقاط الآتية كالتالي:-
أولًا : قال الله في سورة البقرة {هُدًى لِلْمُتَّقِينَ} [البقرة:2] وذلك لأن المتَّصفين بالتَّقوى دائمًا وأبدًا يُرجى منهم أن يكون إيمانهم مكتملًا لما يراقبون الله سبحانه في السر والعلن، إذ الإيمان إنما يكتمل بالتقوى، فكم من مؤمنٍ لا يتَّقي ربَّه ويأتي بالموبقات ولا يُنفى منه الإيمان كما هو مذهب أهل السنة والجماعة.
ثانيًا : لأن المتَّقين هم أينع الناس للتَّربية، فمبجرد أن يحصلوا على إمامٍ لا يحتاجون لمزيدٍ من المعاناة أوالعناية أوالجهد يُبذل فيهم لكونهم يقتدون بالأئمة تلقائيًا، فيحصل عند ذلك إنتاج الثمار المرجوَّة منهم، بحيث يتضاعف محصولهم التربوي والتعليمي بسرعة هائلة فما أعظم من ذلك وأحسن بالمقارنة إلى غيرهم
ثالثًا : لأن المتقين ليسوا بجاهلين لكونهم مستعدين لتقبُّل العلم والعمل به، فانظر مثلًا  إن شئت حقيقة ذلك بني إسرائيل الذين إذا أمرهم نبيُّهم بأمرٍ فإنهم كانوا يفتَّشون العلل في ذلك أو يناقشون وربما لم يقتنعوا بأمره ولم يقبلوه رأسًا والأمثلة في ذلك كثيرة جدًا فخذ إن شئت مثلًا قوله تعالى {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ} [البقرة:67]
أما كيف تنال الإمامة ؟ فأقول كالتالي:-
أولًا: بالتقوى كما قال تعالى {وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} [الفرقان: 74] ووجه الاستدلال للآية هو إذا كان الدعاء أن يجعلنا الله للمتقين إمامًا فمن باب الأولى والأحرى أن يكون إمام المتقين سبَّاقًا إلى التقوى وسائر أعمال البر.
فالتقوى قرينة الإحسان كما يُفهم ذلك من كتاب الله والدليل على ذلك قوله تعالى {ألم . ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ} [البقرة: 2] وتقرأ مع قوله تعالى {الم . تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ . هُدًى وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ } [لقمان: 3]
إذًا الناس بين محسن وظالم كما جاء مقابلة ذلك بينهما في آيات كثيرة كقوله تعالى وقوله { وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِنَفْسِهِ مُبِينٌ} [الصافات : 113]  ولقوله تعالى: {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ}[البقرة : 124]
قال شيخ الإسلام في كتابه العبودية – رحمه الله - : " وَإِبْرَاهِيم الْخَلِيل إِمَام الحنفاء المخلصين حَيْثُ بعث وَقد طبَّق الأَرْض دين الْمُشْركين قَالَ الله تَعَالَى: {وَإِذ ابتلى إِبْرَاهِيم ربَّه بِكَلِمَات فأتمهن قَالَ إِنِّي جاعلك للنَّاس إِمَامًا قَالَ وَمن ذريتي قَالَ لَا ينَال عهدي الظَّالِمين} [124 الْبَقَرَة]   فَبيَّن أَن عَهده بِالْإِمَامَةِ لَا يتَنَاوَل الظَّالِم كما منع سُبْحَانَهُ أَن يكون الظَّالِم إِمَامًا وَأعظم الظُّلم الشّرك، وَقَالَ تَعَالَى: {إِن إِبْرَاهِيم كَانَ أمة قَانِتًا لله حَنِيفا وَلم يَك من الْمُشْركين} [ النَّحْل: 120] وَالْأمة هُوَ معلم الْخَيْر الَّذِي يؤتم بِهِ . انتهى . (العبودية [ص: 105 ] )
ثانيًا : الصبر لأن في الأثر «ما بعثَ اللهُ نبيًا إلا ورعى الغنمَ قالوا : وأنت يا رسولَ اللهِ ؟ قالَ : نعم كنتُ أرعاها على قراريطَ لأهلِ مكةَ»  (أخرجه البخاري [2262] )

والسبب في ذلك هو تربية الأنبياء وتدريبهم على الصبر والتحمُّل،  ولكون الغنم هو أصعب ما يمكن أن يرعاه الناس، إذ هو كثير الانفلات والتقلُّب والعناد،  فمن حصل له صبرٌ في رعاية الأغنام فلا شك أنه سيحصل له كذلك صبرٌ في رعاية الناس .
أما الإمام الذي لا يصبر للناس فيحطِّم هذ إذا حاول الانفلات ويكسِّر هذا إذا أخطأ ويُسجِّن هذا إذا ردَّ بكلمة ويقتل آخرين فيما لا يُقتل،  ولا يقبل أبداً الاعتذار ولا العفو ويغضب من أدنى شيء فكيف يكون إمامًا وقدوة للناس فلا شك إذًا أن مثل هذا ينفِّرهم بدل أن يؤلِّفهم أو يربِّيهم أو يوجِّههم.
وفي الأثر : " إن شرَّ الرِّعاءِ الحُطَمةُ فإيَّاك أنْ تكونَ منهم فقال: اجلِسْ فإنَّما أنتَ مِن نُخالةِ أصحابِ محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال: هل كانت لهم نُخالةٌ إنَّما كانت النُّخالةُ بعدَهم وفي غيرِهم " (تخريج صحيح ابن حبان   [4511]  )
فقد دخل عائد بن عمرو الصحابي الجليل رضي الله عنه علي زياد بن أبيه فقال له: يا بني! إني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول:  «إن شر الرعاة الحطمة" فلا تكن منهم»   - شر الرعاة الحطمة، أي الذي ليس عنده حلم علي رعيته فإنه سيُحَطِّهم لا محالة- فردَّ زياد بن أبيه عليه فقال له: اجلس، فإنك من نخالة أصحاب محمد. - أي: أنت من الحثالة- فردَّ عليه عائد بن عمرو الصحابي الجليل رضي الله عنه فقال له: أوفيهم نخالة؟ لا. والله إنما كانت النخالة في غيرهم وبعدهم. قلت -الكاتب - فقد صدق ولكن الهوى يعمى ، وهكذا هي حالة الأهواء .
ثانيًا: وأيضًا لابد أن يكون المرء كذلك صبورًا لأوامر الله محبًا لها ، وصبورًا عمَّا حرَّمه الله عليه كارهًا له، وصبورًا لما يقضي الله له ولعباد الله عامة وخاصة ما يكتب الله على عباده من المحن والنكبات والابتلاءات متوكلاً على ربِّه واثقاً به ومعتمداً عليه لكي يكون قدوة للناس في ذلك وإمامًا لهم وقد قال تعالى {الم . أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ .وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ}  [العنكبوت: 1- 3]
فأنظر وادرس وتأمَّل كيف تحمَّلت الأئمة المحن والمصائب في سبيل الحق ورفعهم الله بذلك قدرهم كإمام السنة أحمد بن حنبل وكشيخ الإسلام ابن تيمية رضي الله عنهما ورحمهما .
ثالثًا: اليقين، وكل من لا يقين له فحقيقٌ أنه لا يكتمل توحيده كما لا يكتمل له صبرٌ ولا إيمانٌ ولا دينٌ أبدًا.
فاليقين من أعظم أسس الدِّين والناس يتفاوتون فيه فأعظمهم إيمانًا أعظمهم يقينًا وأقلهم يقينًا أضعفهم إيمانًا.
وقد يقوى ويزداد يقين العبد مع إيمانه وتقواه وصبره حتى يرتقي إلى أن يكون إمامًا من أئمة الدِّين، وقد يضعف يقينه ويضمحل حتى يزول عنه الإيمان بالكلية فيقع في النفاق أو الارتداد عن دين الله العظيم، والعياذ بالله.
أما الذين قوي يقينهم وإيمانهم فهم كالذين يحبون الله ويحبهم ويرضون عن الله ويرضى عنهم والذين يتولى الله أمرهم في الدنيا والآخرة بصفة خاصة بهم كما هم أولياءه الذين يبشِّرهم الله بجنته والذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون كما قال تعالى: {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ} [السجدة : 24]
قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "بالصبر واليقين تنال الإمامة" .
وأما الذين ضعف يقينهم وإيمانهم فقد يصل بهم الأمر إلى درجة الشكِّ والارتياب بالله والظن بالله ظن السوء كما قال تعالى: {وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} [الفتح : 6]
وقال تعالى: {عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ . وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ} [المدثر:30-31]
إذًا هنا يظهر لك فرقٌ ظاهرٌ جليٌ بين المؤمنين المتيقنين بإيمانهم وفاقدوا الإيمان أو الكفار المرتابين كيف الله سبحانه ابتلاهم بعدد الملائكة، لذلك مؤمنوا أهل الكتاب استيقنوا ذلك لعلمهم وإيمانهم بما في كتبهم وازاداد الذين آمنوا من أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- بإيمانهم إيمانًا ويقينًا لا يشوبه أي ارتياب أو شكٌّ ،ولذلك أكَّد سبحانه بقوله {وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ} 
أما الكفار والذين في قلوبهم مرض أي المنافقون يستنكرون بهذا العدد ويقيسون الأمور بعقلهم المجرد وبما رأوا في أعينهم في الدنيا فحسب ليس لهم تبصرة وذكرى واعتبار في آيات الله.
وقال تعالى {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ. لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ . وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ . وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ } [الحج:52-55].

إذًا الفتنة دائمًا وأبدًا كما ترى تحصل للذين كفروا والذين في قلوبهم مرض ثم أضافه الله سبحانه هنا في آيات الحج القاسية قلوبهم، وذلك إنما هو لكونهم يُعتبر من ضعاف الإيمان الذين إيمانهم على وشك الخروج منهم كقسوة بني إسرائيل أمام أوامر رسولهم حتى قال الله سبحانه: {ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}
[البقرة:74].

الأصل الأول : قوله تعالى { وجعلنا } فيه إشارة إلى أن الاختيار والاجتباء من الله وهي لمن آمن حق الإيمان وشكر لله حق الشكر حيث جعل كل أعماله خالصًا له وحده كما قال تعالى: {إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ . وَآَتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ} [النحل: 120-122]
فلفظ أمة أي إمامًا يُقتدى به كما فسَّره به شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وبيًّنه في مطلع المقال .
ولكن اعلم أن في هاتين الآيتين تفسير في كيفية صيروة إبراهيم عليه السلام أمة وهو قوله تعالى
أولًا : {قَانِتًا} أي عابدًا ربَّه
ثانيًا: {لِلَّهِ} لا لأحد آخر فهو مخلص لله وحده
ثالثًا: {حَنِيفًا} : أي مائلًا من الشرك إلى الإسلام والتوحيد فهو محقق للبراءة من الشرك وأهله حتى يجعل صاحبه مطمئن بالتوحيد لله وحده ليس له أبدًا ميلًا أو ركونًا إلى الكفرة مهما كان الأمر أو مهما قامت الفتنة وقعدت.
رابعًا: {وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} فهذا تأكيد لما سبق فهو محب للتوحيد دائما وأبدا حتى الممات.
وكل هذه الصفات السابقة يجوز التعبير عنها بصفة الإيمان فقط ولكن غاير الله هنا مثلاً بين الشكر والإيمان على غرار عطف الخاص على العام .
وإنما ذُكر الله سبحانه هنا الشكر خاصة لأهميته ، فكم من مدعٍ للإيمان فهو مانٌ بإسلامه للمسلمين مثلًا، وقد غاير الله بين الإيمان والشكر لأهميته كما قال تعالى {مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا}  [ النساء: 147 ]
خامسًا: شاكرًا لأنعمه: لأن العبد الشكور لأنعم الله هو المؤهَّل لاجتباء الله كما قال هنا {شَاكِرًا لِّأَنْعُمِهِ ۚ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ}  [النحل: 121] وكما قال سبحانه: {وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا أَهَؤُلَاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ}   [الأنعام: 53]
وقد أثنى الله على نوح عليه السلام بالشكر فقال: {إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا}   [الإسراء: 3] وداود وسليمان {وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ}  [ النمل: 15] وداود بصفة خاصة وآله حيث أثنى عليهم بالعمل بالشكر لقوله تعالى: {اعْمَلُوا آَلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ} [ سبـأ : 13]
ولما اجتبى الله سبحانه عبده إبراهيم بهذه الصفات العظيمة قال أيضًا: {وَهَدَاهُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ}  [النحل من الآية: 121] مما يدل على أن الله لا يهدي إلا من اجتباه ومن اجتباه لا يجتبيه إلا بمثل هذه الصفات العظيمات ، والله أعلم.

الأصل الثاني: قوله {منهم أئمة} من هنا تبعيضية أي بعض منهم لأن الصابرين حق الصبر وأهل اليقين حق اليقين أقل القليل ولذلك استحقوا أن يختارهم الله ويجتبيهم من دون سائر الخلق الكثير .
وبالطبع هذا توفيق من الله في أن يكونوا أئمة يهدون بأمر الله و لا يحصل عليها إلا من وفَّى شروط الصبر واليقين والتقوى مع العلم النافع والعمل الصالح.
وما أدراك ما الصبر واليقين ؟!
تلك الصفتان اللتان يندرج تحتهما سائر الصفات، ومن اتصف بهما القليل بل يمكن أن يقال : هم قليل من هذا القليل ممن اصطفاهم الله وكرَّمهم من مجاهدي بني إسرائيل وهم القائلون {كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ} [ البقرة: 249 ] حتى قاتلوا المتجبِّرين العمالقة فهزمهوهم بإذن الله.
ومن المعلوم أن الصبر والشكر لا يستغني أحدهما عن الآخر فمن كمَّلهما بالاتصاف بهما بالكامل وبالتوحيد الكامل فهو الذي يجتبيه الله في الدنيا والآخرة.
فانظر واعتبر ببني إسرائيل فإنهم لما كانوا يصبرون غاية الصبر للأعمال التعذيبية والتقتيلية لفرعون لما أنجاهم الله من البحر وأنجاهم الله من شر فرعون وجنوده ومع ما أراهم الله من الآيات العظيمة فإذا هم يطلبون أن يعبدوا أصنامًا كما رأوا قومًا يفعلون ذلك.
فبدل أن يشكرو لربِّهم وبما أنعم عليهم من النعم العظيمة التي أجلُّها دينهم الذي صبروا لأجله مدة طويلة وعصيبة مع ما أنعم الله عليهم من وراثة أرضهم وديارهم وأموالهم فإذا كثير منهم يكفرون بربِّهم ولا يشكرون.
نعم، أما القليل الذين ثبتوا على الحق وكمَّلوا أنفسهم بالاتصاف بمثل صفات الصبر والشكر واليقين والتوحيد وغير ذلك كانوا هم المؤهَّلين بأن يكونوا أئمة مهتدين بأمر الله وهم الذين أثنى الله عليهم بقوله العظيم  وَمِنْ قَوْمِ مُوسَى {أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ } [ الأعراف: 159] والله أعلم.
قال شيخ الإسلام في كتابه العبودية : "وَقد جعل الله سُبْحَانَهُ إِبْرَاهِيم وَآل إِبْرَاهِيم أَئِمَّة لهَؤُلَاء الحنفاء المخلصين أهل محبَّة الله وعبادته وإخلاص الدَّين لَهُ كَمَا جعل فِرْعَوْن وَآل فِرْعَوْن أَئِمَّة الْمُشْركين المتبعين أهواءهم قَالَ تَعَالَى فِي إِبْرَاهِيم: {وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلا جَعَلْنَا صَالِحِينَ. وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ} [الأنبياء: 72-73 ] وَقَالَ فِي فِرْعَوْن وَقَومه : {وجعلناهم أَئِمَّة يدعونَ إِلَى النَّار وَيَوْم الْقِيَامَة لَا ينْصرُونَ . وأتبعناهم فِي هَذِه الدُّنْيَا لعنة وَيَوْم الْقِيَامَة هم من المقبوحين}[الْقَصَص: 41-42 ] " انتهى (العبودية: [ص: 125] )
وقال تعالى  {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ}  [ العنكبوت: 69]
فالهداية إلى السبيل المذكور في قوله تعالى {لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا} إنما هي الهداية إلى نور الإيمان وإلى نور الحق وإلى نور العلم .
إذًا هنا شرط وهو الاجتهاد في الله فمن وفَّى بالشرط فله الجزاء الحسن من الله والفضل الجسيم وهو أن يهديه الله إلى سبل الحق مع التوفيق بالأعمال الصالحة المقبولة المبنيّة بالعلم والاخلاص وإتباع السنة بإذن الله .

وأيضًا لابد أن يكون جزاءهم - كما أشرنا إليه آنفًا - الهداية إلى نور الإيمان وإلى نور الحق وإلى نور العلم ، وإنما تنصب هذه السبل إلى طريقٍ واحد ألا وهو طريق الحق وطريق الكتاب والسنة وطريق الإسلام الحقيقي لا المزيَّف وهو الذي يوصل إلى الجنة كما هو ما ندعوا به ليلًا ونهارًا أن يهدينا إليه كما قال تعالى: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ . صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ} [الفاتحة: 6- 7]
وهو كما قال تعالى: {وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا . ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا} [النساء :69-70].

ولقد ضربت صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أروع الأمثلة في ذلك فصبروا لله وللحق الذي رزقهم الله لهم وجاهدوا فيه وفي سبيله فجعلهم الله أئمة يقتدى بهم في حوالك الأمور ومصابيح دجى يستنار بهم في دياجير الجهالات ففتح الله بهم أممًا في الأرض آذانهم صمًا وقلوبهم وأبصارهم غلفًا فنوَّر الله بهم أبصارهم وبصائرهم بمعرفة الحق والهدى بل واستنارت بهم الدنيا {وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ ۚ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ}  [النحل: من الآية30]
______
( 1) - هذا كلام نفيس جدًا وحقٌ وتفسيرٌ جيِّدٌ وهو مصداق لقول بعض العلماء: إذا جاءك التفسير من مجاهد فحسبك به ، وخير الدليل على ذلك لما تنظر إلى أئمة الدين من بداية خليفة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أبي بكر رضي الله عنه ومن بعده من الخلفاء إذ كان كل خليفة منهم يقتدي بسنة من كان قبله ويتأثر بأفعال وأقوال من كان قبله حتى إن الإمام ابن القيم نفسه وشيخه ابن تيمية رحمهما الله كانوا يقتدون بإمام أحمد بن حنبل ويتأثَّرون بأفعاله وأقواله ومآثره حتى إنهم كانوا ينقلون في كتبهم خطبة كتابه في الرد على الجهمية ويستنيرون بها كتبهم بل ويسترشدون بها ويقوُّون بها كلامهم وحججهم.
وهناك لطيفة أخرى وهي أن الله سبحانه جعل لأمة محمد ميزات عظيمة تشرَّفوا بها من دون سائر الأمم كما هو مبسوط في غير هذا الموضع .
منها : أن أمة بني إسرائيل كان لهم أئمة يهدون بأمر الله ولكن كان تأثرهم بهذه الأئمة قليل جدا لكونهم كابروا وتميَّزوا بالعناد بالأنبياء فما ظنك بأئمتهم؟!
وأيضًا منها أنهم استحفظوا بكتبهم فضاع بين أيديهم فحرفَّوه وبدَّلوه، أما أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- ضمن الله لهم حفظ كتابهم فحفظ لهم كما قال تعالى { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } [الحجر: 9 ]
وأيضًا منها أنهم لم يكن لهم إسناد لروايات أحاديثهم وعلومهم كما لأمة محمد -صلى الله عليه وسلم- وأيضًا منها أن الأنبياء كانت تسوسهم كلما هلك نبيٌ بُعِث بآخر.
أما أمة محمد فتُجدِّد لهم أئمتهم - بحمد الله - أمر دينهم كما في الحديث:  «إنَّ اللهَ تعالَى يَبعثُ لهذِهِ الأُمَّةِ على رأْسِ كلِّ مِائةِ سنةٍ مَنْ يُجدِّدُ لها دِينَها » (صحيح الجامع : [1874] )
فيكون كل إمام إمامًا للمتقين في عصره وفي العصور التي بعده، وبعد العصر الذي بعده ينبغ إمام آخر يقتدى بالإمام الذي سبقه فيكون إمامًا لعصره ولمن بعده من المتقين وهكذا ....
كما مثلت بالاقتداء بالإمام أحمد الأئمة الذين جاءوا بعده كشيخ الإسلام ابن تيمية والإمام ابن القيم ثم الإمام محمد عبد الوهاب بشيخ الإسلام ابن تيمية وهكذا ... وبذلك تظهر لك ميزة أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- وشرفها العظيم وأن أئمتهم سيستمرون إلى ما لا نهاية بل إلى يوم القيامة يقتدي ويتأثر بعضهم ببعض الآخر، والله أعلم وهو الموفق والهادي إلى سواء السبيل.
وهناك عقبات تحول بينك وبين الإمامة فاحذر منها كالتالي:-
أولًا: فقْد الإخلاص وهو أخطره.
ثانيًا: ترْك الصدق كمخالفة أقوال الداعية بأفعاله.
فقد أخبرنا أبو بكر احمد بن محمد بن احمد بن غالب الخوارزمي قال قرئ على أبي أحمد الحسين بن على التميمي وانا اسمع حدثني محمد بن المسيب قال حدثنا أبو الخصيب المصيصي املاءً قال سمعت سعيد بن المغيرة يقول سمعت مخلد بن الحسين يقول إن كان الرجل ليسمع العلم اليسير فيسود به أهل زمانه يعرف ذلك في صدقه وورعه وانه ليروى اليوم خمسين الف حديث لا تجوز شهادته على قلنسوته منقول من الكفاية للخطيب
ثالثًا: ترك التقوى كمن يترك العمل بالعلم وقد قال تعالى: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ } [فاطر:28]
رابعًا: أن يكون كسلان وآخر الناس في كل أعمال البر
خامسًا: غير متجتهد أو حريص على التنافس بالخيرات
سادسًا : غير مستعين لربه ولا داع له ولا متوكل عليه ولا مفوض أمره إليه ولا مستسلم له ولا قانت أو عابد ولا متورع ولا زاهد بل يزاحم منكبيه أهل الدنيا لطلب الدنيا والحرص عليها ولا متورع ولا عفيف ولا سخي ولا شجاع ولا حليم أو صبور ولا متسامح بل هو حقود حسود فكيف يكون إمامًا؟!!
ويمكن أن يُفصَل هذه الصفات بأقسام كثيرة ولكن يُلخَّص كالتالي :- لا محقق لعقيدته وتوحيده ولا خلوق بأخلاق جميلة ولا زاهد من الدنيا، والله أعلم.

  • 0
  • 1
  • 90

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً