مع القرآن(من الأحقاف إلى الناس) - إن الذين لا يؤمنون بالآخرة ليسمون الملائكة تسمية الأنثى

منذ 2019-01-08

إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلَائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنْثَى * وَمَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا * فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنَا وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * ذَلِكَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى

{إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلَائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنْثَى} :

الادعاء والاختراع بلا بصيرة ولا علم ولا بينة هو ديدن أهل العناد والاستكبار عن الشرائع في كل زمان ,لم يؤمنوا بالملائكة فادعوا أنهم أناث وأنهم بنات الله , تعالى الله الواحد الأحد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد عما يقولون علواً كبيراً.

 لم يؤمنوا بالرسل فادعوا أنهم سحرة تارة وكهنة أخرى وشعراء أو على الأقل مجرد أناس كذابون . كفروا بمعجزات الأنبياء وكذبوها حتى ادعى أحد كبارهم أنه على الهدى والرشاد وأن موسى جاء ليبدل دينهم ويشوهه, ولما أنذر آخر قومه بعذاب منتظر فلما رأوا العذاب بأعينهم يقترب غلبهم الكبر والتكذيب فقالوا هذا عارض ممطرنا , فكان ما استعجلوا به من العذاب "ريح فيها عذاب أليم"

غلبهم الكبر وغطى على عقولهم الجهل فأصبح اتباع الظن والهوى قائدهم , وأصبحت الدنيا هي شاغلهم ومبلغ علمهم , فضلوا وأضلوا كل من اغتر بدنياه معهم , ولذا على المؤمن أن يعرض عن هؤلاء ويحذر من التأثر بأمثالهم.

قال تعالى :

{ { إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلَائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنْثَى * وَمَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا * فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنَا وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * ذَلِكَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى } } [النجم 27-30]

قال السعدي في تفسيره:

يعني أن المشركين بالله المكذبين لرسله، الذين لا يؤمنون بالآخرة، وبسبب عدم إيمانهم بالآخرة تجرأوا على ما تجرأوا عليه، من الأقوال، والأفعال المحادة لله ولرسوله، من قولهم: { { الملائكة بنات الله} } فلم ينزهوا ربهم عن الولادة، ولم يكرموا الملائكة ويجلوهم عن تسميتهم إياهم إناثا، والحال أنه ليس لهم بذلك علم، لا عن الله، ولا عن رسوله، ولا دلت على ذلك الفطر والعقول، بل العلم كله دال على نقيض قولهم، وأن الله منزه عن الأولاد والصاحبة، لأنه الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد، وأن الملائكة كرام مقربون إلى الله، قائمون بخدمته { {لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } } والمشركون  إنما يتبعون في ذلك القول القبيح، وهو  الظن الذي لا يغني من الحق شيئا، فإن الحق لا بد فيه من اليقين المستفاد من الأدلة القاطعة والبراهين الساطعة.

ولما كان هذا دأب هؤلاء المذكورين أنهم  لا غرض لهم في اتباع الحق، وإنما غرضهم ومقصودهم، ما تهواه نفوسهم، أمر الله رسوله بالإعراض عمن تولى عن ذكره، الذي هو الذكر الحكيم، والقرآن العظيم، والنبأ الكريم، فأعرض عن العلوم النافعة، ولم يرد إلا الحياة الدنيا، فهذا منتهى إرادته، ومن المعلوم أن العبد لا يعمل إلا للشيء الذي يريده،

فسعيهم مقصور على الدنيا ولذاتها وشهواتها، كيف حصلت حصلوها، وبأي: طريق سنحت ابتدروها، { {ذَلِكَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ } } أي: هذا منتهى علمهم وغايته، وأما المؤمنون بالآخرة، المصدقون بها، أولو الألباب والعقول،

فهمتهم وإرادتهم للدار الآخرة، وعلومهم أفضل العلوم وأجلها، وهو العلم المأخوذ من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، والله تعالى أعلم بمن يستحق الهداية فيهديه، ممن لا يستحق ذلك فيكله إلى نفسه، ويخذله، فيضل عن سبيل الله، ولهذا قال تعالى: { {إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى} } فيضع فضله حيث يعلم المحل اللائق به.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 0
  • 313
المقال السابق
وكم من ملك في السماوات لا تغني شفاعتهم
المقال التالي
ليجزي الذين أساءوا بما عملوا ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً