مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم

منذ 2019-03-01

يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَىٰ نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12)

{يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَىٰ نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم} :

يوم القيامة ترى المؤمنين مميزين بنورهم من بين سائر الخلق , يسعى النور من بين أيديهم وبأيمانهم , ويبشرون بأجل النعم وأعظمها وهي نعمة الجنة , بما فيها من نعيم مقيم خالد سرمدي أبدي لا يتبدد, وهذا بفضل الله ورحمته هو الفوز العظيم , ويكفي يومها أمنهم من فزع النار وهول ما فيها وجزاء من فيها.

قال تعالى:

{يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَىٰ نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12)} [الحديد]

قال السعدي في تفسيره:

يقول تعالى -مبينا لفضل الإيمان واغتباط أهله به يوم القيامة-: { {يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ} } أي: إذا كان يوم القيامة، وكورت الشمس، وخسف القمر، وصار الناس في الظلمة، ونصب الصراط على متن جهنم، فحينئذ ترى المؤمنين والمؤمنات، يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم، فيمشون بأيمانهم ونورهم في ذلك الموقف الهائل الصعب، كل على قدر إيمانه، ويبشرون عند ذلك بأعظم بشارة، فيقال: { {بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} } فلله ما أحلى هذه البشارة بقلوبهم، وألذها لنفوسهم، حيث حصل لهم كل مطلوب محبوب، ونجوا من كل شر ومرهوب.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 5
  • 0
  • 8,842
المقال السابق
ومالكم ألا تنفقوا في سبيل الله
المقال التالي
يوم يقول المنافقون والمنافقات للذين آمنوا انظرونا نقتبس من نوركم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً