عبادة جبر الخواطر وكفالة الأيتام

منذ 2019-05-22

إن أخبار الموت التي تلاحقنا وبشكل متوالي ولا يتوقف والتي تكاد تكون بشكل أسبوعي أو أقل من ذلك لا بد وأن توقظ فينا الحس والإحساس بأننا نحتاج لتذكر الكثير وعمل الكثير

التعامل مع الأمانة الثقيلة التي حملها الإنسان ليس بالأمر اليسير ..فكم كانت صعبة على الأنبياء فما بالك بمن يحملونها أمثالنا..
سورة أرأيت الذي يكذب بالدين..وذلك لما تحمله كما كل القرآن من قيم عملية أساسها المعاملات والدين المعاملة من التصرفات غير اللائقة مع اليتامى والمساكين والرياء ومنع الماعون وما جاء بينها من اللهو عن الصلاة بمعناها العملي الحقيقي ناهية عن الفحشاء والمنكر...
هذه السورة العظيمة لا نتذكر منها إلا فويل للمصلين ...الذين هم عن صلاتهم ساهون ..ناسين أو متناسين البداية والنهاية والتي لا شك تمثل ذلك الجانب الأساس الذي يكون ثمرة الفهم العملي الحقيقي لقيم هذا الدين السمح والعظيم والذي يحض على الوقوف إلى جانب الإنسان بكل ما تعنيه الكلمة.
إن أخبار الموت التي تلاحقنا وبشكل متوالي ولا يتوقف والتي تكاد تكون بشكل أسبوعي أو أقل من ذلك لا بد وأن توقظ فينا الحس والإحساس بأننا نحتاج لتذكر الكثير وعمل الكثير
نسأل الله جل في علاه أن يبيض وجوهنا وأن يظلنا بظله يوم  لا ظل إلا ظله..إنه سميع مجيب.....

الدكتور عمر الشلبي

  • 5
  • 0
  • 777

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً