ومضات

ومضات فكر تطول، وتقصر دون أن يكون بينها رابط في الجملة. بل هي أشبه بالخواطر التي تجول في النفس، وتعتمل في الذهن، وتدور في الخيال ... المزيد

عبادة جبر الخواطر وكفالة الأيتام

إن أخبار الموت التي تلاحقنا وبشكل متوالي ولا يتوقف والتي تكاد تكون بشكل أسبوعي أو أقل من ذلك لا بد وأن توقظ فينا الحس والإحساس بأننا نحتاج لتذكر الكثير وعمل الكثير ... المزيد

دواء إطلاق البصر

ولابد لمن أراد الشفاء أن يتناول جرعات الدواء، لكن ليس شرطًا أن يحصِّل المريض الشفاء من أول محاولة ومع أول جرعة، بل حتى المريض مرضًا عضويًا إذا شفي من مرَضِه؛ يبقى معه بعض آثار المرض لبعض الوقت، ولكن مع تكرار الدواء والإصرار على العلاج يتحقق الشفاء ولو بعد حين. ... المزيد

{رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ}

إن الخواطر والشبهات والوساوس والأفكار مما يتسلط به الشيطان على عباده الصالحين، مهما علت منازلهم، فهم بحاجة دائمة إلى التخلص منها ببرد اليقين ومعاينة الحقيقة، لا الكبت ولا الإعراض ولا الاستدلال بوجودها على سوء حال حاملها. ... المزيد

تفسير قوله تعالى: {وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ}

ما معنى قوله تعالى: {وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ} [البقرة: 284]، وكيف نجمع بين معناها وبين الحديث الشريف الذي معناه: أن الله تعالى تجاوز عن أمة محمد صلى الله عليه وسلم ما حدثت به أنفسها ما لم تفعله أو تتكلم به؟

هذه الآية الكريمة قد أشكلت على كثير من الصحابة رضي الله عنهم لمّا نزلت، وهي قوله تعالى: لِّلَّ {هِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} ... أكمل القراءة
Video Thumbnail Play

الخواطر

كيف ينجو الإنسان من الذنوب والمعاصي؟ وسائل وأسباب إذا سار عليها العبد ينجو بإذن الله من الذنوب، وهذه الوسائل سبب أن يؤلف الإمام ابن القيم كتابه هذا، ...

المدة: 12:34

هل الشك يخرج من الملة؟

حقيقة الإيمان في اللغة، التصديق، ومدلول الإيمان في الاصطلاح هو: قول باللسان، وتصديق بالجنان القلب- وعمل بالأركان -الجوارح-. ... المزيد

(5) مخرجاتُك مدخلاتُك

فمن شدد الحراسة على مداخل تلك البوابات سلمت خواطرهُ، ومن ثم انفعالاته، ومن ثم أفعاله وسلوكياته. ومن أهمل الحراسات فسدت مدخلاته، ومن ثم خواطره، ومن ثم انفعالاته، ومن ثم أفعاله وسلوكياته ... المزيد

حكم التخيلات الجنسية

تزوجنا مند 3 سنوات ونصف، هو طيب جدّاً، متدين جدّاً، ونعبد الله معا ما استطعنا، والحمد لله، المشكلة بدأت معي من أول الزواج، كان لابد له أثناء الجماع أن يحكي لي قصصا جنسية، وأنا أتخيل؛ لأني لم أكن أستطيع أن أقضي وطري بدونها، وحتى أشبع لابد أن أتخيل، المشكلة عندي للآن، وأحس بتأنيب ضمير بعد كل جماع، تلاحقني التخيلات وأنا معه حتى أنتهي -لا أتخيلني مع شخص آخر أبداً أبداً، فقط أناس لا أعرفهم- أخبرته بهذه المشكلة، ولم يغضب، لكن أنا أحس بنوع من الخيانة، ماذا أفعل؟ أفيدوني أرجوكم، وما حكم الشرع؟

الحمد للهأولاً: التخيلات الجنسية جزء من الخواطر التي تطرأ على ذهن الإنسان بسبب ما يستدعيه العقل الباطن من صورٍ مختزنةٍ أوحتها له البيئة التي يعيش فيها، والمناظر التي يراها، وهي تخيلات تصيب أغلب الناس، وخاصة فئة الشباب، لكنها تختلف من شخص لآخر من حيث النوع والإلحاح والتأثير.والشريعة الإسلامية شريعة ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً