مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده أجر عظيم

منذ 2019-05-26

{إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ ۚ وَاللَّهُ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (15)} [التغابن]

{إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ ۚ وَاللَّهُ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ} :

[فتنة الولد والمال تتمثل في انشغال الوالد عن طاعة الله بسبب حب ولده وقضاء حاجاته أو جمع المال واكتنازه فيفوته رأس ماله الحقيقي في هذه الحياة وهو وقته وعمره الذي ينبغي أن يصرفه في طاعة الله والأسوء أن يعصي الله بسبب تلك النعم فيقع في الحرام من أجل الأبناء أو يقع في الحرام لجلب المال واكتنازه] .

قال تعالى :

{إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ ۚ وَاللَّهُ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (15)} [التغابن]

قال ابن كثير في تفسيره:

وقوله : ( {إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده أجر عظيم } ) يقول تعالى : إنما الأموال والأولاد فتنة ، أي : اختبار وابتلاء من الله لخلقه . ليعلم من يطيعه ممن يعصيه .
وقوله : ( والله عنده ) أي : يوم القيامة ( أجر عظيم ) كما قال : ( {زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب } ) والتي بعدها [ آل عمران : 14 ، 15 ]
وقال الإمام أحمد : حدثنا زيد بن الحباب ، حدثني حسين بن واقد ، حدثني عبد الله بن بريدة ، سمعت أبي بريدة يقول : «كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يخطب ، فجاء الحسن والحسين رضي الله عنهما ، عليهما قميصان أحمران يمشيان ويعثران ، فنزل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من المنبر فحملهما فوضعهما بين يديه ، ثم قال : " صدق الله ورسوله ، إنما أموالكم وأولادكم فتنة ، نظرت إلى هذين الصبيين يمشيان ويعثران فلم أصبر حتى قطعت حديثي ورفعتهما » " .
ورواه أهل السنن من حديث حسين بن واقد ، به ، وقال الترمذي : حسن غريب ، إنما نعرفه من حديثه .

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 1
  • 0
  • 2,563
المقال السابق
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَّكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ
المقال التالي
فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا وأطيعوا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً