الحجب العشرة بين العبد وبين الله - (1) الجهل بالله

منذ 2019-06-30

إن أغلظ الحجب هو الجهل بـ الله وألّا تعرفه .. فالمرء عدو ما جهل .. إن الذين لا يعرفون الله يعصونه .. من لا يعرفون الله يكرهونه .. من لا يعرفون الله يعبدون الشيطان من دونه ..

الحجاب الأول: الجهل بالله:


ألّا تعرف الله .. فمن عرف الله أحبه .. وما عرفه قط من لم يحبه .. وما أحبه قط من لم يعرفه .. لذا كان أولياء الله هم أهل السنة قولا وفعلا .. هم طلبة العلم حقا .. هؤلاء هم الذين يحبهم الله ويحبونه .. لأنك كلما عرفت الله أكثر أحببته أكثر ..

أنصت الى نداء شعيب ـ خطيب الأنبياء ـ لقومه وهو يقول: {واستغفروا ربكم ثم توبوا اليه إن ربي رحيم ودود} } [هود 90].

استمع الى قول ربك جل جلاله: {إنّ الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودّا} [مريم: 96].

إن أغلظ الحجب هو الجهل بـ الله وألّا تعرفه .. فالمرء عدو ما جهل .. إن الذين لا يعرفون الله يعصونه .. من لا يعرفون الله يكرهونه .. من لا يعرفون الله يعبدون الشيطان من دونه .. ولذلك كان نداء الله بالعلم أولا:
{فاعلم أنه لا اله الا الله واستغفر لذنبك وللمؤمنين وللمؤمنات} [محمد: 19].

فالدواء: أن تعرف الله حق المعرفة .. فإذا عرفته معرفة حقيقية، عند ذلك تعيش حقيقة التوبة.

يقول ابن القيم:
إن للتوبة لأسرارا ولطائف .. وأسرار التوبة ثلاثة: 

" أن ينظر الى الجناية التي قضاها الله عليه فيعرف مراد الله فيها إذا خلّا بينه وبين إتيانه .. فإن الله عز وجل إنما خلّى بين العبد والذنب لمعنيين، أحدهما: أن يعرف عزته في قضائه .. وبره في ستره .. وحلمه في إمهال راكبه .. وكرمه في قبول العذر منه وفضله في مغفرته ..

لا بد أن تعرف أيها العبد ربك .. إلهك .. لتكشف الحجاب الأول حجاب الجهل .. تعلّم ارتباط الأمر والخلق .. الجزاء والوعد والوعيد .. تعلّم كل ذلك بمعرفة أسماء الله وصفاته .. تعلم أن ذلك موجب الأسماء والصفات وأثرها في الوجود .. فإن كل إسم وصفة مقتض لأثره، وموجبه متعلق به..

إن هذا المشهد يطلعك على رياض مونقة من المعارف والايمان ..

من بعضها: أن يعرف العبد عزّة الله في قضائه .. أنه سبحانه العزيز الذي يقضي بما يشاء .. في واقعنا ترى إنسانا ينظر الى نفسه بعين الرضا والكمال .. يتعامل مع امرأة ويقول: إن هؤلاء الملتزمين ينظرون الى الآخرين بعين الازدراء .. ويظنون أن كل من تعامل مع امرأة لا يفكر إلا في شهوته .. ويتهمهم بالأمراض النفسية وضيق الأفق وغيرها .. وتراه يردد مثل ذلك وهو دائم الاختلاط بالنساء كما يصنع بعض أصحاب المحلات ومديري الشركات.


يقولون: إن هذه الأمور لا تخطر ببال أحدهم .. وهذا من حسن ظنهم بأنفسهم .. وسوء ظنهم بالله الذي شرّع حجب النساء عن الرجال .. ومنع التعامل بينهم .. فيعاقبه الله سبحانه وهو العزيز الحكيم بان يقع في المحظور .. ثم من بعد يأتيك يبكي فيقول: وقعت في حب امرأة ممن أتعامل معهن وأنا أشعر بأنني أتمرّغ في الوحل .. فهنا تستشعر عزة الله في قضائه أنهالعزيز الذي لا يغالب .. يستطيع ان يحوّل قلبك كيف شاء .. فتجد نفسك وأنت تسير محترزا .. محترسا محافظا .. مدقق النظر .. متأكدا من الصواب .. فإذا بقدمك تزل .. تقع في المعصية بعد المعصية تقول: ما الذي أسقطني هذه السقطة .. هل أنا ممن يرتكب مثل هذا الذنب القذر .. ؟!

أنا أكذب مثل هذه الكذبة .. ؟! أنا يمكن أن أقع في اغتياب إنسان .. إن هذه ليست من أخلاقي ولا من طباعي .. لست أنا ..

هذا لتعرف عزته في قضاءه .. إنه العزيز الذي لكمال عزته حكم على العبد وقضى عليه بأنه قلّب قلبه وصرّف إرادته على ما يشاء .. وحال بين العبد وقلبه .. بل وجعل العبد مريدا شائيا لما يريد الله ويشاء .. تعرف الله العزيز .. فإذا عرف العبد عز سيده .. ولاحظه بقلبه .. وتمكن شهود العز من قلبه كان الاشتغال بالذل وصدق اللّجأ اليه هو نجاته .. اللهم نجنا وأنجي بنا يا رب ..

ثم تعرف أن الكمال لله وحده .. وأن تعرف برّه في ستره ـ برّه الذي حلّ في ستره عليك حال ارتكابك للذنب .. فكم من عاص على نفس معصيتك فضح هو، وسترك الله .. فتتشاغل بالتوبة والشكر .. تنشغل بالشكر على الستر .. والتوبة من الذنب قبل أن يفعل بك ما فعل بغيرك ..

ومنها: أن تشهد حلم الله .... تعرف حلمه في أنه أملهك ولو شاء لعاجلك بالعقوبة ..
ومنها: أن تعرف كرم الله الكريم .. أن تعرف كرمه في أنك إذا تبت فاعتذرت قبل توبتك .. وأن اشهد الغفور ذو الفضل العظيم .. وهو يغفر لك بعد كل ما أسأت ... فتكتمل معرفتك بأسماء الله .. الرحيم .. العزيز .. الغفور .. البر .. التواب .. الملك .. القاهر .. القادر .. البديع .. الودود .. اللطيف .. الحليم .. حين تعرف الله .. القريب .. الرقيب .. المقيت .. الحسيب .. التواب .. حين تعرف الله .. الجميل .. الماجد .. حين تعرف الله لا تملك إلا أن تحبه .. فينقشع الحجاب الأول.

محمد حسين يعقوب

داعية إسلامي مصري، حاصل على إجازتين في الكتب الستة وله العديد من المؤلفات

  • 7
  • 1
  • 2,211
 
المقال التالي
(2) البدعة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً