فوائد مختصرة من مصنفات شيخ الإسلام ابن تيمية - البدعة والفرقة

منذ 2019-07-27

* نجد وجوه أهل البدعة والمعصية كلما كبروا عظم قبحها وشينها.

* أهل البدعة يموتون ويموت ذكرهم...لأن..أهل البدعة شنئوا ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم فكان لهم نصيب من قوله:  { إن شانئك هو الأبتر

* كلما ضعف من يقوم بنور النبوة قويت البدعة.

* البدعة مقرونة بالفرقة....يُقالُ: أهلُ البدعة والفرقة.

* نتيجة الفرقة: عذاب الله, ولعنته, وسواد الوجوه, وبراءة الرسول منهم.

* نجد وجوه أهل البدعة والمعصية كلما كبروا عظم قبحها وشينها.

* قال بعض السلف: ما ابتدع أحد بدعة إلا خرجت حلاوة الحديث من قلبه.

* البدعة لا تكون حقاً محضاً موافقاً للسنة, إذا لو كانت كذلك لم تكن باطلاً, ولا تكون باطلاً محضاً لا حق فيه, إذا لو كانت كذلك لم تخف على الناس, ولكن تشتمل على حق وباطل, فيكون صاحبها قد لَبَس الحق بالباطل. 

* لو ادهن صاحب البدعة كل يوم بدهان, إن سواد البدعة لفي وجهه.

  • 0
  • 0
  • 667
المقال السابق
السنة والجماعة
المقال التالي
أسباب الضلال والشر

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً