مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ

منذ 2019-08-01

{وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ (51) وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ (52)} [القلم]

{وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ} :

لما لم يجد الكفار وأعداء الشريعة سبيلاً للنصر على الرسول صلى الله عليه وسلم ورأوا أن الله حافظه وناصره لم يبق لهم إلا الحسد الظاهر على العيون والغل الكامن في القلوب والسوء الصادر من الألسنة بادعاء الجنون أو الكذب على الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم, ولازال هذا هو نفس دأب أعداء الشريعة وكارهي الرسالة إلى يومنا هذا, خاصة إن أعيتهم الحيل في إسكات صوت الحق وإخماد كلمة الله لم يبق لهم إلا الحسد والغل والحقد وتشويه الشريعة وأهلها.

وما هذه الرسالة وما تلك الكلمات إلا ذكر ونور من الله تصلح به دنيا البشر وأخراهم.

قال تعالى:

{وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ (51) وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ (52)} [القلم]

قال السعدي في تفسيره:

جعل الله له العاقبة { والعاقبة للمتقين } ولم يدرك أعداؤه فيه إلا ما يسوءهم، حتى إنهم حرصوا على أن يزلقوه بأبصارهم أي: يصيبوه بأعينهم، من حسدهم وغيظهم وحنقهم، هذا منتهى ما قدروا عليه من الأذى الفعلي، والله حافظه وناصره، وأما الأذى القولي، فيقولون فيه أقوالًا، بحسب ما توحي إليهم قلوبهم، فيقولون تارة "مجنون" وتارة "ساحر" وتارة "شاعر".

قال تعالى { وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ } أي: وما هذا القرآن الكريم، والذكر الحكيم، إلا ذكر للعالمين، يتذكرون به مصالح دينهم ودنياهم.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 13
  • 0
  • 15,924
المقال السابق
فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُن كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَىٰ وَهُوَ مَكْظُومٌ
المقال التالي
الحاقة
  • Ahmed Gamal

      منذ
    شكرا لكم https://ar.islamway.net/

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً