التفكر في عجائب خلق الله جل جلاله 2-2

منذ 2019-08-16

قال العلامة ابن القيم رحمه الله : وإذا نظرت إلى الأرض كيف خلقت, رأيتها من أعظم آيات فاطرها وبديعها, خلقها سبحانه فراشاً ومهاداً


القمر

أحوال الإنسان كأحوال القمر, ينبغي للعبد المسلم أن يتفكر فيها, ويستفيد منها,  قال الإمام ابن الجوزي رحمه الله : إن الله عز وجل جعل لأحوال الآدمي أمثلة ليعتبر بها, فمن أمثلة أحواله القمر, الذي يبدأ صغيراً ثم يتكامل بدراً, ثم يتناقص بانمحاق, وقد يطرأ عليه ما يفسده كالكسوف, فكذلك الآدمي أوله نطفة, ثم يترقى من الفساد إلى الصلاح, فإذا تم كان بمنزلة البدر الكامل, ثم يتناقص أحواله بالضعف, فربما هجم الموت قبل ذلك هجوم الكسوف على القمر"

فالإنسان مثل القمر, يولد صغيراً ضعيفاً ثم يكون شاباً قوياً ثم يعود شيخاً ضعيفاً, قال الله عز وجل :   {الله الذي خلقكم من ضعفٍ ثم جعل من بعد ضعفٍ قُوةً ثم جعل من بعد قوةٍ ضعفاً وشيبةً يخلق ما يشاء وهو العليم القدير} [الروم/54] وإذا أمدُ الله عز وجل للإنسان في العمر, عاد إلى حالته الأولى ضعيفاً, تضعف همته وحركته وبطشه, وتتغير صفاته الظاهرة والباطنة, قال الله عز وجل : } {ومن نُعمرهُ ننكسه في الخلق أفلا يعقلون} [يس:68] قال العلامة عبدالرحمن السعدي رحمه الله : أي يعود إلى الحالة التي ابتدأ منها, حالة الضعف, ضعف العقل وضعف القوة.

فيتفكر المسلم في هذا ويقوده ذلك إلى أمور : 

** عدم استخدام قوته في ظلم العباد, والإفساد في البلاد, فقد تأتيه العقوبة في دنياه, بسلب هذه القوى منه عند تقدم العمر به, ويحل بدلاً عنها أضدادها من الضعف والمرض والوهن, وكم من إنسان كان في مقتبل عمره قوياً صحيحاً, فصار في نهاية عمره, ضعيفاً مريضاً مهموماً.     

** استغلال قواه البدنية والعقلية في طاعة الله وعبادته, فاليوم هو قوي وغداً هو ضعيف, فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( « اغتنم خمساً قبل خمس : حياتك قبل موتك, وصحتك قبل سقمك, وفراغك قبل شغلك, وشبابك قبل هرمك, وغناك قبل فقرك» ) [أخرجه الحاكم, والبيهقي] 

** الوجل والخوف أن يردَّ إلى أرذل العمر, قال الله عز وجل : {ومنكم من يردُّ إلى أرذل العمر لكيلا يعلم بعد علماً شيئاً}  [الحج :5] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله : } ومنكم من يُردُّ إلى أرذل العمر [ وهو الشيخوخة والهرم وضعف القوة والعقل والفهم وتناقص الأحوال من الخرف وضعف الفكر.

وهذا الخوف من أن يردَّ إلى أرذل العمر, يجعله يكثر من الدعاء بالوقاية منه, فيتعوذ بالله من الهرم وسوء الكبر

ثم يتفكر أن الكسوف يُذهبُ نور القمر وهو في قمة إبداره, فيتفكر أن الموت قد يأتيه وهو في حال شبابه ومقتبل عمره, قال الله عز وجل :  {يا أيها الناس إن كنتم في ريبٍ من البعث فإنا خلقناكم من تُرابٍ ثم من نُطفة ثم من علقة ثم من مضغة مُخلقة وغير مُخلقة لنبين لكم ونُقرُّ في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلاً لتبلغوا أشُدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يُردُّ إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علمٍ شيئاً }[الحج/5 ]

قال الحافظ ابن كثير رحمه الله : { ومنكم من يتوفى }  أي في حال شبابه وقواه"

فإذا تفكر المسلم في هذا أكثر من التزود من الطاعات وإن كان لا يزال شاباً و في مقتبل العمر, ليكون على أهبة, فالموت ليس له سن معلوم, ولا زمن معلوم, ولا مرض معلوم, يأتي في أي وقت, وقد يأتي في حال القوة والصحة والشباب. 

الأرض

قال العلامة ابن القيم رحمه الله : وإذا نظرت إلى الأرض كيف خلقت, رأيتها من أعظم آيات فاطرها وبديعها, خلقها سبحانه فراشاً ومهاداً, وذللها لعباده, وجعل فيها أرزاقهم وأقواتهم ومعايشهم, وجعل فيها السبل لينتقلوا فيها في حوائجهم, وتصرفاتهم, وأرساها بالجبال فجعلها أوتاداً تحفظها لئلا تميد بهم...وجعل ظهرها وطن للأحياء, وبطنها وطن للأموات, وقد أكثر تعالى من ذكر الأرض في كتابه, ودعا عباده إلى النظر إليها والتفكر في خلقها, فقال تعالى :  {إن في السموات والأرض لآيات للمؤمنين}  [سورة الجاثية/3]"

يتفكر المسلم في هذه الأرض التي أُرسيت بالجبال العظام, كيف تحدث فيها الزلازل المدمرة, وذلك بسبب ذنوب ومعاصي العباد, قال بعض السلف وقد زُلزلت الأرض : إن ربكم يستعتبكم, وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقد زُلزلت المدينة, فخطبهم, ووعظهم, وقال : لئن عادت لا أساكنكم فيها.

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : الناس الآن يسمعون بالزلازل...ولكنهم لا يرونها أنها غضب من الله عز وجل, ولكن يرون أنها أمر طبيعي, ولهذا لا يتأثر الإنسان بها إطلاقاً, وكأنَّها لا شيء, بينما ونحن صغار كنَّا إذا سمعنا أن الأرض زُلزلت في أُحدٍ نرتجف ونحن في بيوتنا آمنون, لأنه ما كان أحد يقول لنا : إنه هذا طبيعي, وهذا أمر لا يهم, وهذا أمر كائن لا محالة

فإذا تفكر المسلم في ذلك, جاهد نفسه فابتعد عن ارتكاب الذنوب, حتى لا يكون سبباً في حدوث الزلازل التي تدمر البلاد وتقتل العباد.

النفس البشرية

قال الله عز وجل :  {وفي أنفسكم أفلا تبصرون}  [الذاريات:21] قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : وآيات النفس ليست في تركيب الجسم فحسب, بل حتى في تقلبات الأحوال, فالإنسان تجده يتقلب من سرور إلى حزنٍ, ومن غمٍّ إلى فرحٍ, ويتقلب تقلبات عجيبة عظيمة, حتى أن الإنسان في لحظةٍ يجد نفسه متغيراً بدون سبب, يكون منشرح الصدر, واسع البال مسروراً, وإذا به ينكتم ويغتم بدون سببٍ, وأحياناً بالعكس, هذا بالنسبة للأحوال النفسية.

كذلك أيضاً بالنسبة للإنسان من حيث الأحوال الإيمانية, وهي أعظم وأخطر, حيث تجد الإنسان في بعض الأحيان يكون عنده من اليقين كأنه يُشاهد أُمور الغيب مُشاهدة حسية, كأنما يرى العرش, وكأنما يرى السموات, أو يرى الملائكة, أو يرى كلَّ ما أخبر الله به من الغيب, وفي بعض الأحيان يقلُّ هذا اليقين, لأسباب قد تكون معلومةً, لكن من الأسباب المعلومة قلَّةُ الطاعة, فإن قلة الطاعة من أسباب ضعف اليقين, قال الله تعالى :  {فإن تولوا فاعلم أنما يُريدُ اللهُ أن يُصيبهم ببعض ذنوبهم } [المائدة:49] وهناك أسباب لا يدري الإنسان ما هي, ومنها : اللهو, والغفلة...وهكذا الإنسان كلما لَهَا قلَّ يقينه وإيمانه, ومن ثم نهى الشرع عن الألعاب واللهو الباطل, الذي يزداد به الإنسان بعداً عن طاعة الله, وعن التفكير في آيات الله...ومن أراد المزيد من هذا, والاطلاع على قُدرة الله تعالى في أنفسنا من الآيات, فعليه بمطالعة كلام ابن القيم رحمه الله في " مفتاح دار السعادة" يجد العجب العجاب, وكذلك في كتابه الصغير, وهو كبير في المعنى, وهو " التبيان في أقسام القرآن" ذكر من ذلك العجب العجاب.

وختاماً فالموفق من كان ذاكراً لله في كل شيءٍ, قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : المُوفق هو الذي يذكر الله عز وجل في كل شيء, ولو كانت القلوب حيَّةً لكنا نذكر الله في كل شيء :

              وفي كل شيءٍ لهُ آية       تدُلُّ على أنه واحدُ 

فإذا رأيت أطفالاً في السوق فاذكر الله, وتأمل الخلق, هذا صغير, وهذا كبير, قد بلغ من الكبر عتيّاً, وهذا متوسط, وإذا رأيت الأشجار وأنواع الأزهار, تقول : سبحان الله العظيم ! شجر يُسقى بماء واحد, ويختلف هذا الاختلاف, ولو أن أهل الأرض كلهم جميعاً أرادوا أن يحولوا هذه الزهرة من هذا اللون إلى لون آخر ما استطاعوا إلى هذا سبيلاً. 

وإذا فتح الله على الإنسان باب الذكر صار كل شيء يراه يمكن أن يذكر الله عز وجل فيه, ولا يلزم الذكر أن يقول الإنسان مثلاً : ( لا إله إلا الله ) ( الله أكبر ) (حول ولا قوة إلا بالله ), بل الذكر بالقلب قد يكون أهمَّ من ذكر اللسان, كما قال تعالى :   {ولا تطع من أغفلنا قلبهُ عن ذكرنا}   [الكهف :28]   

اللهم يا رحمن يا رحيم وفقنا للتفكر في آياتك الكونية والشرعية, واجعل هذا التفكر مما يزيد عظمتك في قلوبنا, ويدفعنا للمسارعة والمسابقة في طاعتك, وتجنب معصيتك.

                                      كتبه / فهد بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ

  • 0
  • 0
  • 1,162

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً