كيف نتوب - (8) تحطيم الأصنام

منذ 2019-08-27
(8) تحطيم الأصنام

الأهواء أصنام تعبد من دون الله لذلك قال تعالى: {أرأيت من اتخذ إلهه هواه} [الفرقان:43] .. فالربا صنم .. والزنا صنم .. والتبرج صنم .. وأكل أموال الناس بالباطل صنم .. وكل ما تهواه النفس مما يغضب الله سبحانه وتعالى صنم ..

فالأغاني وحبها صنم .. والتلفزيون وتعلق القلب بما فيه صنم .. وحب المظاهر والزينة حرام .. والاستعلاء على الناس صنم ..

ولا تصفو التوبة حتى تتحطم كل هذه الأصنام .. وتسقط في قلبك سقطة لا تقوم لها بعدها قائمة ..

إن توبة مع تواجد هذه الأصنام في أغوار النفس توبة مدخولة .. لأن النفس أمارة بالسوء .. فإذا ما وجدت صنما من هذه الأصنام قائما بعد لم يحطمه صاحبه فإنها تغريه وتزينه له وتشوقه لعبادته القديمة .. وكلما أبى وتمنّع عاودت معه الكرّة تلو الكرّة .. حتى يعود من حيث جاء .. وتنهار توبته التي لم يحطم فيها جميع الأصنام ..

فلا بد لم أراد توبة نصوحا أن يحطم في نفسه كل ما يربطه بالماضي
 

علمت ذنبي وحلقتني .. رأيت زللي ورزقتني .. فاشملني بعفوك ورحمتك أنت أرحم الراحمين وأنت الذي تقبل التوبة عن عبادك .. وتعفو عن السيئات وتعلم ما يفعلون ..

نعم أنت غافر الذنب .. قابل التوب .. شديد العقاب ذي الطول .. لا اله إلا أنت عليك توكلنا وإليك متاب ..
أبشر أيها التائب .. إن كل من تاب توبة صحيحة فإنها مقبولة .. إنّ نور الحسنة يمحو عن وجه القلب ظلمة السيئة .. لا طاقة لكدورة الوسخ مع بياض الصابون .. كما أن الثوب الوسخ لا يقبله الملك أن يكون لباسه .. فالقلب المظلم لا يقبله الله لأن يكون بجواره .. وكما أن استعمال الثوب في الأعمال الخسيسة يوسخ الثوب .. وغسله بالصابون .. والماء ينظفه .. فاستعمال القلب في الشهوات يوسخ القلب وغسله بماء الدموع وحرقه بالندم ينظفه ويطهره ويزكيه ..

وكل قلب زكي طاهر فهو مقبول .. كما أن كلّ ثوب نظيف فهو مقبول .. فعليك بالتزكية والتطهير .. تب الى الله .. ونقي قلبك .. والله يقبلك ..

بشراك يا عبد الله .. أبشرك أخي التائب بقبول التوبة .. بسرط أن تتوب الى الله بصدق وإخلاص .. اللهم تقبل توبتنا .. واغسل حوبتنا .. وامح خطيئتنا وارفع درجتنا .. وسدد ألسنتنا .. واسلل سخيمة صدورنا ..

أخي التائب .. أقلع عن المعصية .. تب والله يتوب عليك .. اندم على ما فات باستقباح الذنب في حق الله تعالى .. اعزم على ألا تعود والله المستعان ..

نسأل الله أن يتوب علينا وعلى عصاة المسلمين ..

أخي التائب .. إن الباب مفتوح .. والفرصة ما زالت سانحة .. فاستعن بالله وأمامك عطاء مقبول .. قل: تبت .. والله يقبل توبتك .. فاستعن بالله ولا عجز فإن النصر مع الصبر .. والفرج مع الكرب .. وإنّ بعد العسر يسرا ..

وإياك من وسوسة الشيطان أن يقول: لك إنك لن تقدر على التوبة .. فقل: إن شاء الله سأقدر عليها .. فمعي القوي المتين .. سيعينني ..

أحسن ظنّك بالله وهو يعينك .. اللهم تب علينا وعلى عصاة المسلمين ..
أخي .. لا تسوف .. عجّل عجّل .. هيا .. هيا .. تب من هذه اللحظة .. واصبر على توبتك .. فكم نصبر على الوحشة بيننا وبين الله تعالى .. واصبر على توبتك .. فكم نصبر على الوحشة بيننا وبين الطاعات .. كم نصبر على جفاف القلب .. وكم نصبر على غياب الراحة عند الانطراح بيني يدي الملك سبحانه وتعالى بعد أن ذقنا حلاوتها .. كم صبرنا على نار المعصية وحرقتها في القلب .. كم صبرنا ..

الآن مطلوب منك الصبر على الطاعة .. الصبر على التوبة .. محاولة العودة في طريق طويل قطعته بعيدا عن الله سبحانه وتعالى ..

إن المرضى يتصبرون .. يصبرون على مر الدواء في انتظار راحة الشفاء .. لنصبر ولنصبر ولنصبر .. ولنقهر أنفسنا التي كم قهرتنا على المعاصي .. إنني أعلم أن ما أقوله لك وما أطلبه منك عسير .. ولكن تذكر أنه ليسير على من يسره الله عليه .. واعلم أنها لن تأتي إلا كرها .. أما إذا انتظرت أن تأتي نفسك بالمبادرة .. فإنها لن تأتي أبدا .. واعلم أيضا أن من يتصبر يصبره الله ..

كم وقفنا وتصبرنا على أبواب الآدميين .. أفلا نتصبر على باب رب العالمبين .. إننا نيرد أن يرى تعبنا وجهدنا .. فيرحم ضعفنا ..

وإذا أردت الإعانة فاستعن بالمعين وقد أعانك .. ويعينك .. ولكن متى يعينك .. إذا وجد منك خيرا وعزما على التوبة .. وندما على التفريط.

واعلم أن توبة العبد محفوفة بتوبتين .. توبة قبلها وتوبة بعدها {ثم تاب عليهم ليتوبوا} [التوبة: 118].
 

فأخبر سبحانه وتعالى أن توبته على الثلاثة الذين خلّفوا سبقت توبتهم .. وأنها هي التي جعلتهم تائبين .. فكانت توبة الله عز وجل عليهم مقتضيا لتوبتهم .. فإنه سبحانه يتوب على العبد أولا .. إذنا وتوفيقا وإلهاما .. فيتوب العبد .. فيتوب الله عليه ثانيا .. قبولا وإثابة .. يتوب الله عز وجل إذنا .. يأذن له في التوبة .. قال الله تعالى: {لمن شاء منكم أن يستقيم* وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين} [التكوير: 28 - 29].

واعلم أخي التائب .. أنّ العبد إذا حرم التوفيق يجد في كل خطوة عثرة .. وفي كل حركة خذلانا .. نعوذ بالله من الخذلان ..

إن التوبة الثانية .. توبة القبول والإثابة .. هي سر من أسرار اسمي الله " الأول" و " الآخر" .. فإنه سبحانه المعد .. والممد ..

ولكي تتوب .. لا بد وأن تعرف الله .. أن تعرف أسماءه وصفاته ..

فإن من أسرار اسمي الله " الأول" و " الآخر" فإنه سبحانه السبب والمسبب .. العبد توّاب والرب توّاب .. فتوبة العبد رجوعه الى سيده بعد الإباق .. وتوبة العبد نوعان .. الأول: إذن وتوفيق .. والثاني: قبول وإثابة ..

وللتوبة مبتدأ ومنتهى .. مبدؤها: الرجوع الى الله بسلوك الصراط المستقيم الذي أمر بسلوكه {وأنّ هذا صراطي مستقيما فاتّبعوه} [الأنعام: 153].

ونهايتها الرجوع اليه في الميعاد ..

وسلوك صراطه الذي نصبه موصلا الى جنته .. فمن رجع الى الله في هذه الدار بالتوبة .. رجع الله إليه في الميعاد بالثواب، قال تعالى: {ومن تاب وعمل صالحا فإنه يتوب الى الله متابا} [الفرقان:71] اللهم تب علينا.

أيها الإخوة .. إن التوبة شاقة نعم ولكن إذا أقبلت فإن الله معينك لا محالة .. إذا اعتمدت على حولك وقوتك فلن يكون لك شيء .. اما إذا استعنت بحول الله وقوته أعانك .. ووفقك .. وكما قلت آنفا .. إنه ليسير على من يسره الله عليه .. ولكن المخذول محروم .. من يستصعب الأمر هو من يزل عن الصراط المستقيم ..
حقا نقول: ليست كل الخيل للسباق ... وليس كل الطير يحمل الكتب .. من الناس من تشغله في الدنيا سوداء .. ومن الناس من لا يلهيه في الجنة حوراء .. نعم من الناس من لا يلهيه في الجنة قصر ولا يسليه عن حبيبه نهر .. قوته في الدنيا الذكر .. وفي الآخرة النظر الى وجه الله الكريم ....

يا مخنث العزم أين أنت والطريق .. ؟؟ يا مخنث العزم يا من يستصعب حتى التوبة .. يا مسكين استعن بالقوي المتين .. يا ضعيف استعن بمالك السموات والأرض .. القاهر القادر .. يا مخنث العزم أين أنت والطريق .. ؟؟

الطريق سبيل نصب فيه آدم .. ناح لأجله نوح .. ألقي في النار إبراهيم الخليل .. أضجع للذبح إسماعيل .. بيع يوسف بدراهم ..
ذهبت من الببكاء عيني يعقوب .. نشر بالمنشار زكريا .. ذبح الحصور يحيى .. ضني بالبلاء أيوب .. زاد على المقدار بكاء داود .. تنغّص في الملك عيش سليمان .. طريق طويلة .. تحير برد "لن" نبي الله موسى .. هام مع الوحوش عيسى .. عالج الفقر والأسى سيد البشر محمد صلى الله عليه وسلم ...

فيادارهم بالحزن إنّ مزارها قريب ولكن دون ذلك أهوال

أيها التائب .. إنّ أول قدم في الطريق بذل الروح .. فإن كنت تقدر على بذل الروح فتعال .. وإلا فاذهب والعب مع اللاعبين .. أول قدم في الطريق بذل الروح ..

هذه الجادة .. فأين السالكين .. هذا قميص يوسف فأين يعقوب .. ؟؟ هذا طور سيناء فأين موسى .. ؟؟

بدم المحب يباع وصلهم فمن الذي يبتاع بالثمن .. ؟؟

أخي في الله .. اعلم أنك إذا قرات كل ما سبق ولم تتب .. خرجت من أولي الفهم .. اللهم ارزقنا توبة تقبلها .. اللهم ارزقنا توبة ترضيك ..

محمد حسين يعقوب

داعية إسلامي مصري، حاصل على إجازتين في الكتب الستة وله العديد من المؤلفات

  • 3
  • 0
  • 1,010
المقال السابق
(3) عزل النفس عن مواطن المعصية
المقال التالي
(9) لنتب إخوتاه

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً