مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقاً

منذ 2019-09-20

{ وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا (16) لِّنَفْتِنَهُمْ فِيهِ ۚ وَمَن يُعْرِضْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَابًا صَعَدًا (17)}   [ الجن]

{وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا } :

لو استقام الناس على صراط الله المستقيم وطريقة الأنبياء المثلى لأغدق الله عليهم البركات من السماء والأرض, ليتختبرهم اختبار العطاء وفتنة السراء ليعلم الله من يشكر نعمه ولا يعصيه.

وقليل من عباد الله الشكور, فالدنيا تغر والفتنة تسر والشيطان والنفس والهوى لابن آدم بالمرصاد.

ومن يعرض عن ذكر الله ومنهجه وشرائعه يتحقق فيه موعود الله ويتخلف عنه الفوز وطريق النجاة.

قال تعالى:

{ وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا (16) لِّنَفْتِنَهُمْ فِيهِ ۚ وَمَن يُعْرِضْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَابًا صَعَدًا (17)}   [ الجن]

قال السعدي في تفسيره:

فإنهم { {لَوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ} } المثلى { { لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا} } أي: هنيئا مريئا، ولم يمنعهم ذلك إلا ظلمهم وعدوانهم.

{ {لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ} } أي: لنختبرهم فيه ونمتحنهم ليظهر الصادق من الكاذب.
{ {وَمَنْ يُعْرِضْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَابًا صَعَدًا} } أي: من أعرض عن ذكر الله، الذي هو كتابه، فلم يتبعه وينقد له، بل غفل عنه ولهى، يسلكه عذابا صعدا أي: شديدا بليغا.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 3
  • 0
  • 1,212
المقال السابق
وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ
المقال التالي
وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله احداً

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً