مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِن كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا

منذ 2019-10-01

{فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِن كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا (17) السَّمَاءُ مُنفَطِرٌ بِهِ ۚ كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولًا (18)} [المزمل]

{فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِن كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا } :

كيف بكم يوم القيامة وقد تحقق الوعيد فيكم بعدما اخترتم طريق المكابرة وعداء الله ورفض شرائعه وعداوة رسله وأوليائه.

ساعتها من سيقيكم من عذاب يشيب له الولدان, وتنفطر من هوله السماء وهو واقع لا محالة.

قال تعالى:

{فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِن كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا (17) السَّمَاءُ مُنفَطِرٌ بِهِ ۚ كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولًا (18)} [المزمل]

قال السعدي في تفسيره:

أي: فكيف يحصل لكم الفكاك والنجاة من يوم القيامة، اليوم المهيل أمره، العظيم قدره ، الذي يشيب الولدان، وتذوب له الجمادات العظام.

فتتفطر به السماء وتنتثر به نجومها { {كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولًا } } أي: لا بد من وقوعه، ولا حائل دونه.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 0
  • 0
  • 357
المقال السابق
إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولًا شَاهِدًا عَلَيْكُمْ
المقال التالي
إِنَّ هَٰذِهِ تَذْكِرَةٌ ۖ فَمَن شَاءَ اتَّخَذَ إِلَىٰ رَبِّهِ سَبِيلًا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً