رفقًا بالقوارير (1-2)

منذ 2019-10-05

انظر إلى بيتك والسعادة تفوح منه عندما توقظ زوجتك وتمسك بيدها وتقول لها هيا بنا فقد حان موعد قيام الليل.

كتبت/فاطمة الأمير

صرخات مدوية، وآهات قاتلة تُخرجهن بعض النساء في صمت، لا يعلم بحالِهن غير الله.  

أم، زوجة، أخت، ابنة...  إنهم قوارير لدى كل رجل  

البعض منهن تقتلهن قساوة وسخرية الكلمات، والبعض الآخر تصفعهن الأيدي الغادرة.  

لقد جاء الإسلام؛ ليكرم المرأة ويعطيها حقوقًا واجبة، فلقد كانت في الجاهلية لا قيمة لها، تباع وتشترى، تهان وتذل مغلوبة على أمرها، بل كانت توئد قبل أن ترى عيناها النور.  

وعندما جاء الاسلام معلنًا عن تكريمها بعد بعثة النبي ﷺ نظرنا إلى بعض الرجال؛ فرأينا أن بعضهم مازال غارقًا في ظلمات الجهل، يرى الزوجة على أنها شيء يمتلكه فيشد من قبضة يده عليها، ويتحكم بها ضاربًا بمشاعرها عرض الحائط. 

يراها وكأنها قطعة أثاث يحركها وقتما شاء وكيفما أراد! 

صارخًا في وجهها بأقسى العبارات،  منهالاً  عليها بضربات تلهب قلبها حزنًا، وتعتصره ألمًا. 

إن الغالب في أكثر المنازل اللغة السائدة والجملة المشهورة لدى كل رجل ((أنا رجل أفعل ما أشاء))  

عذراً أيها الزوج، عذراً أيها الابن، عذراً أيها الأب، عذراً أيها الأخ! 

فليست الرجولة بالصوت العالي، أو بقدرتك على قمع أنفاس قواريرك. 

هل فهمت يوما معنى كلمة القوامة ولماذا قال الله عزوجل في كتابه العزيز: 

" {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ} " (سورة النساء) الآية: 34

ومعنى (قوَّام)، القوَّام هو المبالغ في القيام، أي القائم على أمور بيته، الحافظ على أهله، أي أنك الملك في بيتك فلا تقسو عليهن؛ فالملك إذا قسى على رعيته وطغى عليهم كرهوا حكمه وولايته عليهم  

هذا هو حالك في بيتك أخي الكريم انت هو الملك وزوجتك هي مليكتك في عرش بيتك، فلاتكن قاسيًا، كاتمًا لأنفسهن ولتكن كريمًا في معاملتك لهن. 

إن المرأة في بيت كل رجل؛ كالبستان متى سقيتها بماء الكلمات العذبة ازهرت واعطتك أجمل الروائح الزكية العطرة، وكلما نظرت إليها فأسرت عيناك بجمالها؛ فإن هذا نتاج معاملتك لها.  

وأما إن اسقيتها ببذاءة كلماتك وأسلوبك القاسي المتذمر من كل شيء تفعله؛ ذبلت وخبى جمالها، وأصبحت بلا عطر يجذبك إليها. 

رفقًا بالقوارير، قالها نبيك وحبيبك أفضل خلق الله؛  ليؤكد عليك حُسن العشرة والمعاملة الحسنة فيما بينكم.

ومعنى كلمة قوارير: هي وِعاءٌ من الزُّجاج تُحفَظُ فيه السّوائل.   

وما اجمله من تشبيه، فالمعروف عن الزجاج أنه يحتاج لعناية ورعاية خاصة 

أعلم أيها الزوج، أن الزجاج إذا جُرِح أو خُدِش؛ فإنه يفقد بريقة، وإذا تحطم لا يستطيع العودة كما كان. 

هذا هو حال الزوجة مثل القارورة، فرفقًا بها من نظرات ولسان يخدش جمالها،  

ورفقًا بها من أيدٍ تصفع البراءة وتكسرها، فلا تستطيع أن تعود بها إلى سابق عهدها من نقاء القلب وبشاشة الوجه. 

فإذا حدث و كُسِرت قارورتك فلا تلومن إلا نفسك. 

كثير من الرجال إلا من رحم ربي يهدم السعادة في منزله بأبشع العبارات، فينهدم عليه الأساس دون أن يدري، يظل ضاغطًا عليها في الصغيرة والكبيرة حتى تتكون بداخلها بركان من المشاعر الغاضبة الرافضة لتلك المعاملة  

وهى التي حلمت ببناء منزل قوى اساسه الرحمة والمودة والسكن. 

أخي في الله، نعم أساس أي بيت المودة، والرحمة، وحسن المعاملة، فإذا استطعت أن تبنى على هذا الأساس فلقد فزت أنت وأهل بيتك، وإن لم تستطع فاعلم أن منزلك هش ضعيف البنية مع أول خلاف تهاوى وتداعى بسبب ضعفه.

يقول الله جلا وعلا في كتابة الكريم:  

{ {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} } [الروم:21] 

إن هذه الآية أساس بناء أي أسرة، والطريق لحياة زوجية سعيدة.

قد تجف مشاعر الحب من طرف الزوج ويبدأ في إهمالها، يشحن هاتفه ليل ونهار، وينسى أن يشحن قارب الحياة الزوجية ببضع كلمات، تراه يدخل ويخرج متأففًا ليس معتبر لحالها،  ولو أنه التفت إليها ونظر في عينيها لرأى شلالات من الدموع تحبس، وكلمات تريد الصراخ به لتقول؛  كفى بهذا العذاب هجرًا، كفى ببريق عيناي الذي انطفئا. 

إن المرأة بطبيعة حالها خُلِقت مُفعمة بالمشاعر والأحاسيس؛  فهي كائن رقيق تستجيب للمعاملة الحسنة والطيبة، فتنسج خيوطًا من السعادة، وجوًا من الدفء والاستقرار بداخل اسرتها؛ فلا تقلل من شأنها، وتهدم أواصر الحب بينكما، عليك بإعطائها الوقت الكافي في مجالستها والاستماع إليها بانتباه، فإن أكثر ما يؤلم المرأة حقا أن تشعر بأنها في واد وزوجها في واد آخر فتحزن لأنه حتى الإنصات والاستماع لها أصبح سرابًا.

الكثير من الرجال إلا من رحم ربي يخرج ويطيل السهر والسمر مع أصدقائه، لا يعود لمنزله إلا للنوم، أو لتبديل ثيابه ثم الخروج مرة أخرى، وكأن منزله ما هو إلا فندقًا، وكأنه في بيته ما هو إلا كعابر سبيل، يأتي ثم يرحل سريعًا!

أخي في الله، أين حق الزوجة القابعة بين جدران هذا المنزل؟! أين حق أبنائك عليك في الرعاية والتأدب وتعليم أمور حياتهم؟! أليس لك دور في تعليم أبنائك وتقوية العلاقة بينكما، فإن كنت عابرًا في حياة أسرتك اليوم، فلا تسأل غدًا عن سر جفاء زوجتك، أو عن سر عقوق أبنائك؟!

وقد نرى حينما تعترض الزوجة على تلك المعاملة  تتلقى سهامًا قاتلة تخرج من فمه ويده لتقتل أمل الزوجة في إصلاح حال زوجها.

أيها الزوج هذا ليس بزواج، وهذا ليس بسكن ومنزل به مودة ورحمة وحُسن معاشرة.  

ومن هنا نتساءل عن مفهوم المودة والسكن والرحمة عند بعض الرجال؟  

أيها الزوج لا تستطيع أن تبني حياة زوجية سعيدة عن طريق الحب فقط! 

فمتى وجد الحب وجدت المودة والرحمة، ومتى وجدت المودة والرحمة وجد الحب كلاهما مرتبطان.  

بل إنك تحتاج إلى التوازن، الذي يحتوي على كل الأساسيات لبناء منزل إسلامي قوي.

بعض الأزواج نراه يبخل عليها بكلمات المدح، ويغدق ويكثر عليها بكثرة الانتقادات؛ إن هذا يؤلمها حقًا وإن كانت لا تشعرك بهذا؛ فإن رأيتها صامتة هذا لا يعني أنها راضية عن تلك المعاملة، فقد يأتي اليوم الذي تثور وتراها بغير هذا الهدوء، وبغير تلك المعاملة الطيبة منها إليك، تراها وقد اتخذت قرارًا بالرحيل وعدم العودة مهما حاولت ارضائها. 

لماذا الكثير من الأزواج نسمع أنه يتباهى بزوجته خارج المنزل أمام الأهل، والأصدقاء، والأقارب، ويبخل أن يسمعها ويسعدها ببعض الكلمات البسيطة هي بسيطة في القول ولكنها قوية وكافية بالنسبة لها لتجديد طاقة يومها، فيبدأ الشيطان في وساوسه أن زوجها لا يحبها، ولا يريدها! 

 ولكن تفاجئ الزوجة أن زوجها يذكرها بكل خير أمام الجميع، فتتمنى لو أنه يسمعها ولو بضعة كلمات يُثني عليها وعلى دورها كزوجة، وكأم، تتمنى أن لو تسمع تلك الكلمات أو حتى تشعر بها فتقتل تلك الوساوس بداخلها!  

ولكن هيهات هيهات، فبعض الرجال يراه ضعفًا إن أباح لزوجته بمكنون قلبه! 

لماذا نرى بعض الرجال لا يتحملن زوجاتهن عند المرض أو الغضب؟! 

ألست تاركها في المنزل تتحمل عبء تربية الأبناء وتعليمهم ونشأتهم ليكونوا أبناءً تفتخر بهم، ثم انها تتحمل ترتيب وتجميل المنزل وتهيئته لحين عودتك من عملك!  

وعندما تمرض وتصاب بالتعب لماذا تتأفف منها وتشعرها أنها باتت حملاً ثقيلاً عليك؟! 

أليست هي من مسؤولياتك! أليست هي أمانة في كنفك وتعاهدت أمام الله ومع أبيها أن تحافظ عليها وتراعاها! 

لماذا هذا المن عليها في الإنفاق؟! 

أليست من ضمن القوامة أن ينفق الرجل على أهل بيته؟!

أعلم أيها الزوج الكريم، أن نفقتك على أهل بيتك وزوجتك، هي صدقة إن احتسبتها خالصة لوجه الله تعالى  

حتى معاملتك الطيبة؛ فهي صدقة هكذا قال رسولنا الكريم صلوات ربي وسلامه عليه: (( «إنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أُجِرْتَ عليها، حتى ما تضع به في فِي امرأتِك» )) [متفق عليه] .  

حتى اللقمة إن وضعتها في فم زوجتك فأنت مأجور عليها.

وعن المقدام بن معدي كرب - رضي الله 

عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (( «مَا أَطْعَمْتَ نَفْسَكَ فَهُوَ لَكَ صَدَقَةٌ وَمَا أَطْعَمْتَ وَلَدَكَ فَهُوَ لَكَ صَدَقَةٌ وَمَا أَطْعَمْتَ زَوْجَكَ فَهُوَ لَكَ صَدَقَةٌ وَمَا أَطْعَمْتَ خَادِمَكَ فَهُوَ لَكَ صَدَقَةٌ» )) [رواه أحمد بإسناد جيد] . 

انظر إلى رحمة الله بك حينما أكرمك بهذا الثواب العظيم، وأنت تريد أن تتجرد منه وإن عاتبت الزوجة يومًا زوجها على شدة إهماله لها يقول عذرًا  ليس لدى الوقت  

ما هذا؟!  

لديك طيلة الليل وأنت تقضية مع صحبة فاسدة تاركًا لزوجتك ومهملاً إياها  وليس لديك وقتًا تقضية معها عجبًا لك أيها الزوج!  

 لديك وقتًا لهاتفك تتصفح فيه داخل المنزل وخارجه، وليس لديك وقتًا لكي تستمتع بدفء أسرتك؟! عذرا أي حياه تلك، وأي زواج، وأي رابط أسري هذا!

فلتنظر إلى بضع  لقيمات تضعها في فم زوجتك تكون قد تصدقت، ببضع كلمات بسيطة تجبر الخاطر سترى مدى التحول الذي سيطرأ عليها، وستتعجب كيف أن التعب والغضب والضغط والمرض والألم  زال بمجرد أن فاح عطر كلماتك معها، وكيف أن يدك الحانية التي تربت عليها أزالت أوجاع اليوم كله، وأنارت وجهها واسعدت قلبها 

انظر إلى بيتك والسعادة تفوح منه عندما توقظ زوجتك وتمسك بيدها وتقول لها هيا بنا فقد حان موعد قيام الليل.  

تلك هي الذكريات التي سيفتقد كل منكما بها الآخر يومًا ما، كما كان يفتقد رسولنا الحبيب زوجته السيدة خديجة رضي الله عنها بعد وفاتها واسمعْ إلى وفاءِ رسولِ اللهِ -صلى اللهُ عليه وسلمَ- لزوجتِه حتى بعدَ وفاتِها، فتقولُ عائشةُ رضيَ اللهُ عنها: «كَانَ النَّبِيُّ -صلى اللهُ عليه وسلمَ- إِذَا ذَكَرَ خَدِيجَةَ أَثْنَى عَلَيْهَا فَأَحْسَنَ الثَّنَاءَ، قَالَتْ: فَغِرْتُ يَوْما،ً فَقُلْتُ: مَا أَكْثَرَ مَا تَذْكُرُهَا حَمْرَاءَ الشِّدْقِ، قَدْ أَبْدَلَكَ اللَّهُ -عَزَّ وَجَلَّ- بِهَا خَيْراً مِنْهَا، قَالَ -مع حُبِّه لعائشةَ وحرصِه على مراعاةِ شُعورِها-: “مَا أَبْدَلَنِي اللَّهُ -عَزَّ وَجَلَّ- خَيْراً مِنْهَا، قَدْ آمَنَتْ بِي إِذْ كَفَرَ بِي النَّاسُ، وَصَدَّقَتْنِي إِذْ كَذَّبَنِي النَّاسُ، وَوَاسَتْنِي بِمَالِهَا إِذْ حَرَمَنِي النَّاسُ، وَرَزَقَنِي اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَلَدَهَا إِذْ حَرَمَنِي أَوْلَادَ النِّسَاء» “. 

  • 11
  • 1
  • 8,632

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً