وصايا لمن أنعم الله عليه بالزواج

منذ 2004-05-09

الحمد لله رب العالمين القائل { ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون } [الروم:21]
والصلاة والسلام على من أرسل رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الغـر الميامين ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين..

اعلموا يا رعاكم الله أن الزواج آية من آيات الله الدالة على عظمته وكمال قدرته ذلك أن خلق لأجلكم من جنسكم أيها الرجال أزواجاً لتطمئن نفوسكم إليها وتسكن ، وجعل بينكم محبة وشفقة ، إن في خلق الله ذلك لآيات دالة على قدرة الله ووحدانيته لقوم يتدبرون ..

وهذه وصايا لمن أكرمه الله بهذه النعمة العظيمة ..

أولاً: سـلامة النية: فالنية هي أساس الأمر ولبه،، فبصلاحها يتحول العمل من عادة إلى عبادة، فاتفقا على أن يعقدا قـلـبـيـهـمــا على نية صالحة في زواجهما؛ بأن ينطلقا في حياتهما الزوجية من المنطلقات التالية:
الاستجابة لأمر النبي..صلى الله عـلـيه وسلم.. لـشـبـاب أمـتـه بالمبادرة إلى الزواج في مثل قوله « يا معشر الشباب: من استطاع منكم الباءة فليتزوج؛ فإنــــــه أغض للبصر وأحصن للفرج.. » وكذلك احتـسـاب إحصان الفرج وغض البصر وإعفاف النفس،
احتساب أجر إقامة البيت المسلم وفق منهج الله واحتساب إنجاب الذرية الصالحة التي توحد الله واحتساب تربيتهم التربية الإسلامية؛ لعل الله أن يخرج منهم من يحمل همّ هذا الدين، ويقوده إلى النصر والتمكين فإذا عقد الزوجان قلبيهما على هذه النية: صارت كل لحظة من حياتهما الزوجية عبادة يؤجران عليها، فيا لها من أجور عظيمة.

ثانياً: التعاون على الطاعة: بأن يحض كل منهما الآخر على عمل الخير ويشجعه عليه، قال صلى الله عليه وسلم: « رحم الله رجلاً قام من الليل فصلى وأيقظ امرأته فصلت، فإن أبت نضح في وجهها الماء، ورحم الله امرأة قامت من الليل تصلي فأيقظت زوجها فصلى، فإن أبى نضحت في وجهه الماء »

ثالثاً : إقامة البيت المسلم والأسرة المسلمة وفق شرع الله وسنة نبيه..صلى الله عليه وسلم..، فلا يقْدِمان على خطوة إلا بعد أن يعلما حكم الله ورسوله فيها، فإن علماه لم يُقَدّما عليـه شيئاً أبداً: عرفاً، أو عادة، أو هوى، ويستعليان بعقيدتهما، ويقفان بصلابة أمام التيار المضاد.

رابعاً : بناء حياتهما على المحبة والرحمة والمودة والعشرة الحسنة، امتثالاً لأمر الله ورسوله.

خامساً : لا تمنع المحبة والعشرة بالمعروف بين الزوجين من أن يكونا حازمين مع بعضهما في التربية والتوجيه وخاصة من ناحية الزوج، فمحارم الله ..عز وجل..لا مداهنة فيها، والتقصير في الأمور الشرعية لا يمكن السكوت عنه.

سادساً: أن يكونا لبعضهما كما كان أبو الدرداء وأم الدرداء ..رضي الله عنهما.. كانت إذا غضب سكتت واسترضته، وإذا غضبت سكت واسترضاها، وكان هذا منهجاً انتهجاه مــن يوم زواجـهـمــــا، وياله من منهج حكيم، فكم من البيوت هدمت، وكم من الأسر انهارت بسبب غضب الزوجين معاً وعدم تحمل أحدهما للآخر

سابعاً: الزوجان بشر: ومن طبيعة البشر الخطأ والنقص، فإن وقع الخطأ والتقصير من أحد الزوجين في حق الطرف الآخر - إذا كان من الأمور الدنيوية - فعلى الطرف الآخر الصفح والعفو، فلا ينسى حسنات دهر أمام زلة يوم، وعليهما أن يغضا الـطــــــرف عن الهفوات الصغيرة مع التنبيه بأسلوب لطيف ليس فيه جرح للكرامة أو إهانة.

ثامناً: المشكلات والعيوب والنقائــص تبقى بين الزوجين فلا يطلع عليها الأهل والأقارب، لأن هذه الحياة حياة سرية ولا بد أن تبقى بين الزوجين، فالغالب على هذه المشاكل أنها إذا خرجت عن نطاق الزوجين فإنها تتطور وتتعقد.

تاسعاً:أخيراً اتفق الزوجان أن يوضح كل منهما للآخر من أول يوم أهدافه في الحياة على المدى البعيد والقريب والوسائل التي يستخدمها للوصول إلى هذه الأهداف، فيكون لهما أهداف مشتركة يتعاونان عليها، كما يكون لكل منهما أهداف خاصة به، ولا بأس من أن يـطـلـع زوجه عليها لكي يساعده عليها؛ ولا يقف حائلاً بينه وبين تحقيقها.

ولن أنسى أن الزوجين المباركين إذا وضعا هذه الأسس نصب أعينهما، وسـجــلاها في ورقة يكون مع كل واحد منهما نسخة منها، بحيث تكون ميثاقاً بينهما يراجعانه بين الحين والحين، واتفقا بألا تكون هذه الأسس والمعالم حبراً على ورق، بل تـتـحــول إلى واقع يحاولان تطبيقه قدر المستطاع، ويذكر أحدهما الآخر بأن الـمـسـألــة صـعـبـة تحتاج إلى مجاهدة وصبر وتربية، وتعاهدا على المحاولة الجادة لـتـنـفـيــذهـا.. فهذه معالم مباركات لكل زوجين وكل شاب وشابة مقبلين على الزواج، ينشدان السعادة الزوجية.. والله الموفق.

وختاماً أسأل الله العظيم أن يكرمنا بعفوه ومغفرته .. اللهم وفقنا لصالح الأعمال .. اللهم يا حي يا قيوم اكفنا بحلالك عن حرامك واغننا بفضلك عمن سواك ..
  • 14
  • 0
  • 36,692
  • أبو جهاد

      منذ
    [[أعجبني:]] قد أردت أن أعقب على حديث أبي الدرداء رحمه الله , فأقول : و هذا من باب التناغم الأسري الذي يجب أن يتطلع إليه كل زوجين بحيث يصلان إلى درجة من التفاهم و التناغم بحيث يفهم كل منهما الآخر بالإشارات و الإيماءات و النذر من الكلمات أو بالخواطر و تقدير الموقف.
  • منى

      منذ
    [[أعجبني:]] فى رأى الخاص أن من أهم الأشياء فى السعادة الزوجية أن يبحث الزوج والزوجة على أن يكون بينهما شىء مشترك دائم. وأيضا يجب أن تكون هناك مشاركة بينهما وأن يشاركها الزوج فى الأفكار والمشاكل التى تحدث له لان الإثنان فى مركب واحد فهذا يشعرها بالرضا.
  • أبو أمجد

      منذ
    [[أعجبني:]] الاخت بنت الجهراء جزاكِ الله عني خير الجزاء وجعلهًُ في ميزان حساناتك يوم القيامة فوالله الذي لا اله الا هو إننا بحاجة إلى مثل هذة النصائح القيمة والثمينة
  • ربيع إرشيد

      منذ
    [[أعجبني:]] الإيجاز والتعدد في النقاط التي تشمل معظم النقاط المهمه ، والتي إن إلتزم بها الطرفين، سيكون لها الأثر الأكبر في سمو مجتمعنا المسلم و الحفاظ عليه
  • أبو مروان

      منذ
    [[أعجبني:]] ما أفصحها من كلمة، بارك الله فيك و عليك ... إذا ما اتخذناها منهاجاً لم يخرج من أسرة مسلمة فاسق ولا جاهل إلا من قدر الله له.. و كيف ذلك و قد وجد الإبن فيما سبق من معامله و نموذج لأسره مسلمة ما يجعله يقتدى بلا شك ولا مواربة ، يهدى الله من يتخذ مناهج الإصلاح الأسرى الغربية أساساً و طريقاً و يترك ما أنعم الله به علينا من القرآن و على لسان النبى الأمى من أسس البنيان السليم، و نواة جيل التمكين.. فقط يتبقى الراشد، الذى يقرأ فيعى ، و يتبع فيفوز و الله المستعان. جزاكم الله خيراً على الكلمة و جزى من عمل بها خيراً بإذن الله [[لم يعجبني:]] ليس فيها ما لم يعجب ، ماشاء الله الكلمة شاملة و حاوية.. فقط ينقصها الإشارة إلى تصحيح النية لمن لم يدرك الرشاد وقت الإختيار فكان ما كان ... و ربما إذا ما أشرنا إلى إمكانية تصحيح النيه لمن فاته أو فاتها الإختيار ،و الإيعاز إليه و الترغيب فى البدء من جديد عسى الله أن يصلح ما قد فسد و يعين الراغب عليه إذا ما أراد إصلاحاً .. و السلام عليكم و رحمة الله
  • أبو عبد الله السندي

      منذ
    [[أعجبني:]] كل المقالة.. البنود التسعة وخاصة عمل ابي الدرداء وأم الدرداء رضي الله عنهما [[لم يعجبني:]] الكلمة الأخيرة التي ذكرن فيها أن المسألة صعبة , أظن أن المسالة سهلة وليست صعبة اللهم إلا أنها فعلا تحتاج إلى مجاهدة وصبر من الجانبين

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً