أبو بكر الصديق - (65) معركة بزاخة والقضاء على بني أسد

منذ 2019-10-08

وقد كتب أبو بكر الصديق إلى خالد بن الوليد حين جاءه أنه كسر طليحة ومن كان في صفه وقام بنصره فكتب إليه: ليزدك ما أنعم الله به خيرًا واتق الله في أمرك، فإن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون.

(65) معركة بزاخة والقضاء على بني أسد

ثم سار خالد حتى نزل بأجأ وسلمى وعَبَّي جيشه هنالك، والتقى مع طليحة الأسدي بمكان يقال له: «بزاخة» ووفقت أحياء كثيرة من الأعراب ينظرون على من تكون الدائرة، وجاء طليحة فيمن معه من قومه ومن التف معهم وانضاف إليهم، وقد حضر معه عيينة بن حصن في سبعمائة من قومه بنى فزارة واصطف الناس وجلس طليحة ملتفًا في كساء له يتنبأ لهم ينظر ما يوحى إليه فيما يزعم، وجعل عيينة يقاتل حتى إذا ضجر من القتال جاء إلى طليحة وهو ملتف في كسائه وقال له: أجاءك جبريل؟ فيقول: لا، فيرجع فيقاتل. ثم يرجع فيقول له مثل ذلك ويرد عليه مثل ذلك، فلما كان في الثالثة قال له: هل جاءك جبريل؟ قال: نعم، قال: فما قال لك؟ قال: قال لي: إن لك رحا كرحاه وحديثًا لا تنساه، قال: يقول عيينة: أظن أنه قد علم الله سيكون لك حديث لا تنساه، ثم قال: يا بني فزارة انصرفوا وانهزمَ وانهزم الناس عن طليحة، فلما جاءه المسلمون ركب على فرس كان قد أعدها له وأركب امرأته النوار على بعير له، ثم انهزم بها إلى الشام وتفرق جمعه، وقد قتل الله طائفة ممن كان معه.

وقد كتب أبو بكر الصديق إلى خالد بن الوليد حين جاءه أنه كسر طليحة ومن كان في صفه وقام بنصره فكتب إليه: ليزدك ما أنعم الله به خيرًا واتق الله في أمرك، فإن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون. جِدّ في أمرك ولا تلن ولا تظفر بأحد من المشركين قتل من المسلمين إلا نكلت به، فأقام خالد ببزاخة شهر يُصَعد عنها ويصوب ويرجع إليها في طلب الذي وصاه الصديق، فجعل يتردد في طلب هؤلاء شهرًا يأخذ بثأر من قتلوا من المسلمين الذين كانوا بين أظهرهم حين ارتدوا، فمنهم من حرقه بالنار ومنهم من رضخه بالحجارة، ومنهم من رمى به من شواهق الجبال، كل هذا ليعتبر بهم من يسمع بخبرهم من مرتدة العرب.

ب- وفد بني أسد وغطفان إلى الصديق وحكمه عليهم:

لما قدم وفد بزاخة –أسد وغطفان- على أبي بكر يسألونه الصلح خيرهم أبو بكر بين حرب مجلية أو خطة مخزية، فقالوا: يا خليفة رسول الله، أما الحرب المجلية فقد عرفناها فما الخطة المخزية؟ قال: تؤخذ منكم الحلقة والكُرَاع وتتركون أقوامًا تتبعون أذناب الإبل حتى يُرِي الله خليفة نبيه والمؤمنين أمرًا يعذرونكم به، وتودون ما أصبتم منا ولا نودي ما أصبنا منكم، وتشهدون أن قتلانا في الجنة وأن قتلاكم في النار،، وتدون قتلانا ولا ندى قتلاكم، فقال عمر: أما قولك تدون قتلانا فإن قتلانا قتلوا على أمر الله لا ديات لهم، فامتنع عمر، وقال عمر في الثاني: نعم ما رأيت.

ج- قصة أم زِمل:

كان قد اجتمع طائفة كثيرة من الضلال من أصحاب طليحة من بني غطفان إلى امرأة يقال لها: أم زمل سلمى بنت مالك بن حذيفة في مكان يسمى ظَفَر وكانت من سيدات العرب كأمها أم قرفة، وكان يضرب بأمها المثل في الشرف لكثرة أولادها وعزة قبيلتها وبيتها، فلما اجتمعوا إليها ذمرتهم لقتال خالد فهاجوا لذلك، وناشب إليهم آخرون من بني سليم وطيء وهوازن وأسد فصاروا جيشًا كثيفًا، وتفحل أمر هذه المرأة فلما سمع بهم خالد ابن الوليد سار إليهم واقتتلوا قتالاً شديدًا وهي راكبة على جمل أمها الذي كان يقال له: «من نخسه فله مائة من الإبل» وذلك لعزها، فهزمهم خالد وعقر جملها وقتلها، وبعث بالفتح إلى الصديق.


 

  • 0
  • 0
  • 1,584
المقال السابق
(64) القضاء على فتنة طليحة الأسدي
المقال التالي
(66) من نتائج معركة بزاخة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً