أبو بكر الصديق - (66) من نتائج معركة بزاخة

منذ 2019-10-21

القضاء على قوة أحد الأدعياء الأقوياء وعودة فريق كبير من العرب إلى حظيرة الإسلام، فقد أقبلت بنو عامر بعد هزيمة بزاخة يقولون: ندخل فيما خرجنا منه، فبايعهم خالد على ما بايع عليه أهل بزاخة من أسد وغطفان وطئ قبلهم، وأعطوه بأيديهم على الإسلام،

(66) من نتائج معركة بزاخة

القضاء على قوة أحد الأدعياء الأقوياء وعودة فريق كبير من العرب إلى حظيرة الإسلام، فقد أقبلت بنو عامر بعد هزيمة بزاخة يقولون: ندخل فيما خرجنا منه، فبايعهم خالد على ما بايع عليه أهل بزاخة من أسد وغطفان وطئ قبلهم، وأعطوه بأيديهم على الإسلام، ولم يقبل أحد من أسد ولا غطفان ولا هوازن ولا سليم ولا طيء إلا أن يأتوه بالذين حرقوا ومثلوا وعدوا على أهل الإسلام في حال ردتهم،، فأتوه بهم… فمثل خالد ابن الوليد بالذين عدوا على الإسلام فأحرقهم بالنيران، ورضخهم بالحجارة ورمى بهم في الجبال ونكسهم في الآبار، وخرقهم بالنبال، وبعث بقرة بن هيبرة والأسارى، وكتب إلى أبي بكر: إن بني عامرة أقبلت بعد إعراض ودخلت في الإسلام بعد تربص، وإني لم أقبل من أحد قاتلني أو سالمني شيئًا حتى يجيئوني بمن عدا على المسلمين فقتلتهم كل قتلة وبعثت إليك بقرة وأصحابه.

وكان عيينة بن حصن من بين الأسرى فأمر خالد بشد وثاقه تنكيلا به، وبعثه إلى المدينة ويداه إلى عنقه إزراء عليه وإرهابًا لسواه، فلما دخل المدينة على هيئته تلقاه صبيان المدينة مستهزئين، وأخذوا يلكزونه بأيديهم الصغيرة قائلين: «أي عدو الله، ارتددت عن الإسلام!!» فيقول: والله ما كنت آمنت قط. وجيء به إلى خليفة رسول الله ولقي من الخليفة سماحة لم يصدقها، وأمر بفك يديه ثم استتابه، فأعلن عيينة توبة نصوحًا واعتذر عما كان منه وأسلم وحسن إسلامه.

ومضى طليحة حتى نزل كلب على النقع فأسلم، ولم يزل مقيمًا في كلب حتى مات أبو بكر. وكان إسلامه هنالك حين بلغه أن أسدًا وغطفان وعامرًا قد أسلموا، ثم خرج نحو مكة معتمرا في إمارة أبي بكر ومر بجنبات المدينة فقيل لأبي بكر: هذا طليحة، فقال: ما أصنع به، خلوا عنه فقد هداه الله للإسلام.

وقد جاء عند ابن كثير: وأما طليحة فإنه راجع الإسلام بعد ذلك أيضًا وذهب إلى مكة معتمرًا أيام الصديق، واستحيا أن يواجهه مدة حياته، وقد منع الصديق المرتدين من المشاركة في فتوحاته بالعراق والشام، ويحتمل أن يكون ذلك من باب الاحتياط لأمر الأمة؛ لأن من كان له سوابق في الضلال والكيد للمسلمين لا يؤمن أن يكون رجوعه من باب الاستسلام لقوة المسلمين، فأبو بكر t من الأئمة الذين يرسمون للناس خط سيرهم، ويتأسى بهم الناس بأقوالهم وأفعالهم، فهو لذلك يأخذ بمبدأ الاحتياط لما فيه صالح الأمة وإن كان في ذلك وضع من شأن بعض الأفراد.

وهذا درس عظيم تتعلمه الأمة في عدم وضع الثقة بمن كانت لهم سوابق في الإلحاد ثم ظهر منهم العود إلى الالتزام بالدين.

إن وضع الثقة الكاملة بهؤلاء وإسناد الأعمال القيادية لهم قد جر على الأمة أحيانًا ويلات كثيرة، وأوصلها إلى مآزق خطيرة، على أن أخذ الحذر من مثل هؤلاء لا يعني اتهامهم في دينهم ولا نزع الثقة منهم بالكلية، وهذا معلم من سياسة الصديق في التعامل مع أمثال هؤلاء.

هذا وقد حسن إسلام طليحة وأتى إلى عمر للبيعة حين استخلف وقال له عمر: أنت قاتل عكاشة وثابت، والله لا أحبك أبدا، فقال يا أمير المؤمنين، ما تهتم من رجلين أكرمهما الله بيدي ولم يهنِّي بأيديهما! فبايعه عمر ثم قال له: يا خدع ما بقي من كهانتك؟ قال: نفخة أو نفختان بالكير، ثم رجع إلى دار قومه فأقام بها حتى خرج إلى العراق، وقد كان إسلامه صحيحًا ولم يغمض عليه فيه وقال يعتذر ويذكر ما كان منه:

ندمت على ما كان من قتل ثابت
وعكاشة الغنمي ثم ابن معبد

وأعظم من هاتين عندي مصيبة
رجوعي عن الإسلام فعل التعمد

وتركي بلادي والحوادث جَمَّة
طريدًا وقِدْمًا كنت غير مطرَّد

فهل يقبل الصديق أنى مراجع
ومعطٍ بما أحدثت من حدثٍ يدي

وأني من بعد الضلالة شاهد
شهادة حق لست فيها بملحد

بأن إله الناس ربي وأنني
ذليل وأن الدين دين محمد 

  • 3
  • 1
  • 1,701
المقال السابق
(65) معركة بزاخة والقضاء على بني أسد
المقال التالي
(67) قصة الفجاءة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً