نحو تجديد العقل المسلم - (٣٦) السيرة النبوية

منذ 2019-10-22

السيرة النبوية المطهرة هي التطبيق العملي الواقعي للإسلام، وكل مجتهد لإقامة دين الله في حياة الناس، لابد وأن يقتدي بهذه السيرة المباركة.

السيرة النبوية المطهرة هي التطبيق العملي الواقعي للإسلام، وكل مجتهد لإقامة دين الله في حياة الناس، لابد وأن يقتدي بهذه السيرة المباركة. وبالفعل كل الحركات الإسلامية تفعل ذلك، لكن الإشكالية تكون دائما في الوقوف على الظرف التاريخي الذي كانت فيه واقعة أو تصرف معين في السيرة بحيث نعرف الظروف والملابسات لتلك الواقعة أو ذلك التصرف لنتمكن من الاختيار الصائب على واقعنا الذي نحياه، وذلك من أهم جوانب فقه السيرة.


ونضرب على ذلك أمثلة حية مشاهدة:
فالذي يرى أن خطورة الحكم هي أكثر ما يؤثر في الأمة وسبل التغيير الممكنة وأن الله تعالى يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن، وأن الحاكم بجرة قلم قد يشل جهودا كبيرة قائمة للإصلاح، فهذا قد يرى تأجيل جهود الدعوة أو التربية لهذا الأمر ويعطي الأولوية القصوى لشئون الحكم والسياسة.


ومن يرى أن الأصل هو التربية والتزكية، ويستدل بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم «إنما بعثت معلما» وأن أول ما خاطبه الله به هو (اقرأ) فسوف يكرس حياته لذلك وهو على قناعة تامة بأن أي جهد آخر سيكون عشوائيا دون علم أو تربية.
ومن يرى تحكم غير المسلمين في مقدرات وحياة المسلمين، مما أدى إلى مآسٍ عظيمة وأن يعيش المسلمون في ذل وتخلف، وأن طريق الجهاد والتضحية هو السبيل الأوحد وبدونه سيتم إحباط وإفشال أي جهود أخرى وستضرب علينا الذلة والتخلف، لن تعوزه الأدلة والشواهد من السيرة النبوية.


ومن يرى الدعوة إلى الله هي المقدَمة على كل عمل، وأنها كانت سبيل رسول الله التي لم يشغله شيء آخر عنها من أعمال الخير والبر، فسيجد أيضا بسهولة ما يستدل به من السيرة المطهرة.
بل قد يرى من يتأمل أحوال الفتن العاصفة بالمسلمين، أن هذا زمن العزلة والانسحاب من المجتمع ولو بالعض على جذع شجرة، فأمامه أيضا وقائع وأحاديث يستدل بها.


وهكذا ..
فالمسألة ليست فقط في الدليل والشاهد، وإنما في دقة تنزيل تلك الوقائع والتصرفات على واقعنا وظروفنا وملابساتنا. وكما ظل رسول الله صلى الله عليه وسلم في مكة ثلاث عشرة سنة والأصنام داخل وحول الكعبة لم يمسها ولم يأمر بكسرها، كان أول ما أمر به بعد فتح مكة هو كسر هذه الأصنام، وقس على ذلك وقائع كثيرة تغير فيها التصرف النبوي بحسب الظرف التاريخي الذي أحاط به.
فقه تنزيل السيرة المطهرة على الواقع المعاصر مفتاح مهم لأي نهوض حضاري نرجوه.

محمد هشام راغب

كاتب وداعية إسلامي

  • 3
  • 1
  • 513
المقال السابق
(٣٥) إقامة الدين
المقال التالي
(٣٧) العمل الإسلامي

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً