1000 سؤال وجواب في القرآن - النأي والبعد

منذ 2019-10-28

النأي يأتي بمعنى الإعراض والصد والإشاحة، وأمّا البعد فيأتي بمختلف صيغه في القرآن على الحقيقة أو المجاز

النأي والبعد

قال تعالى: {وَإِذا أَنْعَمْنا عَلَى الْإِنْسانِ أَعْرَضَ وَنَأى بِجانِبِهِ} [الإسراء: 83]

وقال سبحانه: {لَوْ كانَ عَرَضاً قَرِيباً وَسَفَراً قاصِداً لَاتَّبَعُوكَ وَلكِنْ بَعُدَتْ عَلَيْهِمُ الشُّقَّةُ} [التوبة: 42]

ما الفرق بين النأي والبعد في الاستعمال القرآني؟

 

يأتي بهما أكثر المعجميين والمفسرين تأويلا لأحدهما بالآخر، دون إشارة إلى فرق بينهما، وفرّق بينهما من أنكروا الترادف:
ونستقرئ مواضع الاستعمال القرآني للنأي والبعد فلا يترادفان:


النأي يأتي بمعنى الإعراض والصد والإشاحة بصريح السياق في آيات القرآن: {وَإِذا أَنْعَمْنا عَلَى الْإِنْسانِ أَعْرَضَ وَنَأى بِجانِبِهِ} [فصلت: 51]

وأمّا البعد فيأتي بمختلف صيغه في القرآن على الحقيقة أو المجاز، في البعد المكاني أو الزماني، المادي منهما والمعنوي، بصريح آيات القرآن، والبعد فيها جميعا نقيض القرب، على حين يخلص النأي للصد والإعراض، نقيض الإقبال:
كقوله تعالى: {إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً* وَنَراهُ قَرِيباً} [المعارج: 6، 7]

[الإعجاز البياني للقرآن/ 220]
____________________________
المؤلف: قاسم عاشور

  • 2
  • 3
  • 318
المقال السابق
الإنس والإنسان
المقال التالي
الرؤيا والحلم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً