مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - وجعلنا الليل لباساً. وجعلنا النهار معاشاً

منذ 2019-11-21

{وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا (9) وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا (10) وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا (11)} [النبأ]

{وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا} :

من نعم الله على بني آدم أنه لم يخلقهم في انشغال دائم ولا عمل متواصل وإنما خلق لهم النوم لتهدأ الأجساد وتتحصل على راحتها حتى لا تتضرر من استمرار الحركة.

كما خلق سبحانه الليل لتسكن الأجساد وتهدأ الأنفس من مشقة الكد.

وجعل النهار مضيئاً مشرقاً لتنتعش الأجساد بعد ثباتها وتتحرك لتحصيل المعايش وعمارة الأرض.

وفي كل تلك الأحوال فالقيام بحق العبادة قائم راسخ باختلاف صوره فعبادات النهار تختلف عن عبادات الليل, فالصوم مثلاً والصلوات النهارية تختلف عن صلوات الليل وقيامه.

وفي جميع الحالات يفترض على المؤمن أن تكون حياته كلها لله رب العالمين, وأن يجتهد في إخلاص النية لله حتى في طعامه وعمله الدنيوي.

قال تعالى:

  {وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا (9) وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا (10) وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا (11)} [النبأ]

قال السعدي في تفسيره:

{ {وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا} } أي: راحة لكم، وقطعا لأشغالكم، التي متى تمادت بكم أضرت بأبدانكم، فجعل الله الليل والنوم يغشى الناس لتنقطع حركاتهم الضارة، وتحصل راحتهم النافعة.

قال ابن كثير في تفسيره:

وقوله :   {وجعلنا نومكم سباتا } أي : قطعا للحركة لتحصل الراحة من كثرة الترداد والسعي في المعايش في عرض النهار . وقد تقدم مثل هذه الآية في سورة " الفرقان " .

{وجعلنا الليل لباسا } أي : يغشى الناس ظلامه وسواده ، كما قال :   {والليل إذا يغشاها} [ الشمس : 4 ] وقال الشاعر :
فلما لبسن الليل ، أو حين نصبت له من خذا آذانها وهو جانح
وقال قتادة في قوله :   {وجعلنا الليل لباسا}  أي : سكنا .

{وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا (11)} أي جعلناه مشرقا نيرا مضيئا ليتمكن الناس من التصرف فيه والذهاب والمجيء للمعاش والتكسب والتجارات وغير ذلك.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 9
  • 4
  • 174,414
المقال السابق
ألم نجعل الأرض مهاداً
المقال التالي
وبنينا فوقكم سبعاً شداداً

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً