مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - وفتحت السماء فكانت أبواباً

منذ 2019-11-25

{ وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا (19) وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا (20)} [النبأ]

{ وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا}  :

تفتح السماء فتكون أبوباً , وتبسط الأرض وتنسف ما فيها من جبال راسيات حتى تسير كالسراب لا عين لها ولا أثر.

وسط تلك التغييرات الكونية الهائلة ينتظر كل منا مصيره وهو لا يدري بأي يديه سيستلم كتابه.

قال تعالى:

{ وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا (19) وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا (20)} [النبأ]

قال ابن كثير في تفسيره:

{وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا} : أي طرقا ومسالك لنزول الملائكة.

{وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا} : كقوله : { وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب}  [ النمل : 88 ] وكقوله :  {وتكون الجبال كالعهن المنفوش} [ القارعة : 5 ] .
وقال هاهنا : {فكانت سرابا }  أي : يخيل إلى الناظر أنها شيء ، وليست بشيء ، بعد هذا تذهب بالكلية ، فلا عين ولا أثر ، كما قال :  {ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا فيذرها قاعا صفصفا لا ترى فيها عوجا ولا أمتا } [ طه : 105 - 107 ] وقال :  {ويوم نسير الجبال وترى الأرض بارزة}  [ الكهف : 47 ] .

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 4
  • 0
  • 1,626
المقال السابق
إن يوم الفصل كان ميقاتاً
المقال التالي
إن جهنم كانت مرصاداً

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً