على عتبة الإنسانية

منذ 2019-12-02

إنها الانسانية ياسادة باختفائها أصبح صوت الخائفين موسيقى مسلية

لم تكن تريد الوداع ولم تكن تبتغيه

ولكنها أدركت بقوة حدسها أن مكانها هنا

 قد احتُل ولم يعد لديها فرصة أخرى. 

رحلت  ولم تبكيها العيون ولم يشعر أحد بفراقها

ولكن شيئا غريبا بدأ يحديث منذ اختفائها.

أين ذلك الناصر للمظلوم

أين ذالك المغيث للملهوف

أين تراهما قد اختفيا

هل من أخذ للحق من القوي الجائر

هل من باسط يد العون للفقير المحتاج. 

مشاهد ولقطات بدأت تحدث أمام ناظرَينا

أماتت في أجوافنا القلوب

وأمحلت في أعيننا الدموع. 

ولم نعد نريد من هذا الكون كله إلا أن تعود

إنها الانسانية ياسادة

باختفائها أصبح صوت الخائفين موسيقى مسلية

ودماء الأطفال ألوان محببة

باختفائها لم يعد للظلم حدود 

ولا للعنف هوية 

باختفائها أصبحت آهات  السجينات تطرب السجان

ودموع المعذبين تنعش الجلاد. 

فهنا على أعتاب الإنسانية قد ماتت كل

 الأحلام وجفت كل الينابيع

ولم يعد هناك أمل بربيع جديد

إلا بعودتها

فاطمة محمد عبود

  • 4
  • 0
  • 282

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً