مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا

منذ 2020-01-17

{إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (10)} البروج

{إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ } :

قال الحسن رحمه الله: انظروا إلى هذا الكرم والجود، هم قتلوا أولياءه وأهل طاعته، وهو يدعوهم إلى التوبة.

عطاء الله واسع وبابه مفتوح, فأما من قتل في سبيله فوعده بأنه لن يشعر من قتله إلا كقرص النمل , ثم ينقله إلا ظلال الجنة والنعيم, وأما القاتل فعرض عليه التوبه, فإن تاب وأحسن عفا عنه وإن أصر وأساء , فله سوء الجزاء, أعد الله له في جهنم ما لا يتخيل من العذاب والحرق.

قال تعالى:

{إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (10)} البروج

قال السعدي في تفسيره:

ثم وعدهم، وأوعدهم، وعرض عليهم التوبة، فقال: { { إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ } } أي: العذاب الشديد المحرق.
قال الحسن رحمه الله: انظروا إلى هذا الكرم والجود، هم قتلوا أولياءه وأهل طاعته، وهو يدعوهم إلى التوبة.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 6
  • 1
  • 858
المقال السابق
النار ذات الوقود
المقال التالي
إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً