مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - والفجر وليال عشر

منذ 2020-02-08

{وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ (2) وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ (4) هَلْ فِي ذَٰلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ (5) } [الفجر]

{وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ}  :

أقسم تعالى يأوقات فاضلة فيها صلوات مباركة منها الفجر الذي يشهد على بديع صنعة الله في إدبار الليل وإقبال النهار وصلاته المشهودة, كما أقسم سبحانه بالليالي العشر المباركة من رمضان او من ذي الحجة, وما فيها من طاعات وبركات نازلة من السماء, وأقسم عز وجل بباقي الصلوات شفها ووترها, والليل وما فيه من آيات باهرات وصلوات مباركات وقربات ودعوات.

هل هناك قسم لذي عقل وقلب مثل القسم على كل هذا النور؟ 

قال تعالى:

{وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ (2) وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ (4) هَلْ فِي ذَٰلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ (5) } [الفجر]

قال السعدي في تفسيره:

أقسم تعالى بالفجر، الذي هو آخر الليل ومقدمة النهار، لما في إدبار الليل وإقبال النهار، من الآيات الدالة على كمال قدرة الله تعالى، وأنه وحده المدبر لجميع الأمور، الذي لا تنبغي العبادة إلا له، ويقع في الفجر صلاة فاضلة معظمة، يحسن أن يقسم الله بها، ولهذا أقسم بعده بالليالي العشر، وهي على الصحيح: ليالي عشر رمضان، أو عشر ذي الحجة، فإنها ليال مشتملة على أيام فاضلة، ويقع فيها من العبادات والقربات ما لا يقع في غيرها.

في ليالي عشر رمضان ليلة القدر، التي هي خير من ألف شهر، وفي نهارها، صيام آخر رمضان الذي هو ركن من أركان الإسلام.
وفي أيام عشر ذي الحجة، الوقوف بعرفة، الذي يغفر الله فيه لعباده مغفرة يحزن لها الشيطان، فما رئي الشيطان أحقر ولا أدحر منه في يوم عرفة، لما يرى من تنزل الأملاك والرحمة من الله لعباده، ويقع فيها كثير من أفعال الحج والعمرة، وهذه أشياء معظمة، مستحقة لأن يقسم الله بها. أهـ

قال القرطبي:

{ الشفع } : الاثنان ،  {والوتر}  : الفرد . واختلف في ذلك فروي مرفوعا عن عمران بن الحصين عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : " الشفع والوتر : الصلاة ، منها شفع ، ومنها وتر " 

قال ابن كثير:

{ وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ } :

وهذا يمكن حمله على ما قاله ابن عباس ، أي : ذهب . ويحتمل أن يكون المراد إذا سار ، أي : أقبل . وقد يقال : إن هذا أنسب ; لأنه في مقابلة قوله : { والفجر } فإن الفجر هو إقبال النهار وإدبار الليل ، فإذا حمل قوله : {والليل إذا يسر} على إقباله كان قسما بإقبال الليل وإدبار النهار ، وبالعكس ، كقوله :  {والليل إذا عسعس والصبح إذا تنفس } [ التكوير : 17 ، 18 ] . وكذا قال الضحاك :   {والليل إذا يسر} أي : يجري .
وقوله :  {هل في ذلك قسم لذي حجر}  أي : لذي عقل ولب وحجا  ودين  وإنما سمي العقل حجرا لأنه يمنع الإنسان من تعاطي ما لا يليق به من الأفعال والأقوال .

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 0
  • 0
  • 833
المقال السابق
فذكر إنما أنت مذكر
المقال التالي
ألم تر كيف فعل ربك بعاد

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً