مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - والشمس وضحاها

منذ 2020-02-23

{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا (2) وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا (4) وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا (5) وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا (6) وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا (10)} [الشمس]

{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا} :

أقسم تعالى ببعض آياته العظيمة في الكون على النفس البشرية التي ألهمها  فجورها وتقواها وأوضح لها صراطه المستقيم الموصل للجنة وحذرها من باقي الطرق الموصلة إلى النار.

ومن آلاء الله العظيمة التي أقسم بها الشمس ونورها الغامر للأرض والقمر إذ يتلوها بنوره الخافت والليل إذ يغشى الأرض فتدب فيها الهدأة ويعم السكون, والنهار إذ يجلي الظلمة ويعم معه النور وتنتشر الحركة في الأرض, والسماء وبنيانها الهائل, والأرض إذ بسطها الله للخلق وذللها لمعيشتهم وأخرج منها ما ينفعهم, والنفس البشرية وتكوينها واستواء خلقها, وإلهام الله لها طريق الخير وطريق الضلال.

والمقسم عليه أن من زكى نفسه بترك المعاصي وفعل الخيرات والتماس الصراط هو المفلح الفائز وأن من دنسها بالمعاصي والشرك والكفر والإعراض عن الله ورسالاته فقد باء بالخسران المبين.

قال تعالى:

{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا (2) وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا (4) وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا (5) وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا (6) وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا (10)} [الشمس]

قال السعدي في تفسيره:

أقسم تعالى بهذه الآيات العظيمة، على النفس المفلحة، وغيرها من النفوس الفاجرة، فقال:
{ { وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا} } أي: نورها، ونفعها الصادر منها.

{ { وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا } } أي: تبعها في المنازل والنور.

{ {وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا} } أي: جلى ما على وجه الأرض وأوضحه.

{ { وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا} } أي: يغشى وجه الأرض، فيكون ما عليها مظلمًا.
فتعاقب الظلمة والضياء، والشمس والقمر، على هذا العالم، بانتظام وإتقان، وقيام لمصالح العباد، أكبر دليل على أن الله بكل شيء عليم، وعلى كل شيء قدير، وأنه المعبود وحده، الذي كل معبود سواه فباطل.

{ وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا } يحتمل أن " ما " موصولة، فيكون الإقسام بالسماء وبانيها، الذي هو الله تبارك وتعالى، ويحتمل أنها مصدرية، فيكون الإقسام بالسماء وبنيانها، الذي هو غاية ما يقدر من الإحكام والإتقان والإحسان.

{ {وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا} } أي: مدها ووسعها، فتمكن الخلق حينئذ من الانتفاع بها، بجميع وجوه الانتفاع.

{ {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا} } يحتمل أن المراد نفس سائر المخلوقات الحيوانية، كما يؤيد هذا العموم، ويحتمل أن المراد بالإقسام بنفس الإنسان المكلف، بدليل ما يأتي بعده.
وعلى كل، فالنفس آية كبيرة من آياته التي حقيقة بالإقسام بها فإنها في غاية اللطف والخفة، سريعة التنقل [والحركة] والتغير والتأثر والانفعالات النفسية، من الهم، والإرادة، والقصد، والحب، والبغض، وهي التي لولاها لكان البدن مجرد تمثال لا فائدة فيه، وتسويتها على هذا الوجه آية من آيات الله العظيمة.

{فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا } :

وقوله: { {قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا } } أي: طهر نفسه من الذنوب، ونقاها من العيوب، ورقاها بطاعة الله، وعلاها بالعلم النافع والعمل الصالح.

{ {وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا} } أي: أخفى نفسه الكريمة، التي ليست حقيقة بقمعها وإخفائها، بالتدنس بالرذائل، والدنو من العيوب، والاقتراف للذنوب، وترك ما يكملها وينميها، واستعمال ما يشينها ويدسيها.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 0
  • 1
  • 7,406
المقال السابق
والذين كفروا بآياتنا هم أصحاب المشأمة
المقال التالي
كذبت ثمود بطغواها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً