الدعاء عند نزول الشدائد

منذ 2020-03-13

ومن أسماء الله العظيمة التي يجدر بنا سؤال الله تعالى بها في هذه الأيام : اسمه تعالى ( اللطيف )

من أعظم ما يتقرب به العبد إلى ربه عند نزول الشدائد ، وحلول المخاوف أن يدعو الله بأسمائه الحسنى وصفاته العليا ، ويتخير منها ما يناسب المقام والحاجة .

ومن أسماء الله العظيمة التي يجدر بنا سؤال الله تعالى بها في هذه الأيام : اسمه تعالى ( اللطيف )

فإذا ادلهمت الأمور، وضاقت الأحوال، وحل البلاء ، وتعاظم الكرب، وتأخر الفرج ، ويأست النفس ، وساءت بك الظنون ، فالهج دائمًا باسم الله اللطيف:
الذي لطف عِلمه فأحاط بكل ما دق وجل.
والذي يلطف بأوليائه فيُدبِّر لهم من عجائب الأمور ما لا يخطر على البال ، ويُخرِجهم من الشدائد بلطفٍ عجيب .

فاللهم يا لطيف : الطف بعبادك ، واجعل لهم فرجا ومخرجا ، وعافية من كل بلاء.

{اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ }
{ إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ}

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 3
  • 0
  • 1,456

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً